الارشيف / اخبار العالم

واشنطن تعبّر عن أسفها للطريق المسدود بين إيران ووكالة الطاقة الذرية

قالت إن موقف طهران يشكل "مؤشرًا سيئًا" قبل معاودة مباحثات ملفها النووي

واشنطن تعبّر عن أسفها للطريق المسدود بين إيران ووكالة الطاقة الذرية

أعربت واشنطن عن أسفها لغياب التقدم بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، معتبرة أن موقف طهران يشكل "مؤشرًا سيئًا" قبل معاودة المباحثات حول الملف النووي الإيراني في فيينا، الاثنين القادم، وفق سكاي نيوز عربية.

وتفصيلاً، قال ناطق باسم الخارجية الأمريكية لوكالة فرانس برس: "نشكر المدير العام" للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافييل غروسي "على جهوده، وقد خاب ظننا بتفويت إيران الفرصة التي عرضت عليها للتعاون".

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الأربعاء، إن الوقت ينفد أمام جهود الوكالة لضمان الوصول إلى ورشة لتصنيع مكونات أجهزة الطرد المركزي في إيران لإعادة تركيب كاميرات فيها، مضيفًا أن الوكالة ستصبح قريبًا عاجزة عن التأكد من عدم تحويل المعدات لصنع قنابل نووية.

وأدلى غروسي بهذه التصريحات بعد يوم من زيارة لطهران قال إنها لم تُسفر عن تحقيق تقدم إزاء عددٍ من القضايا وأشدها إلحاحًا مسألة الوصول إلى ورشة في مجمع تيسا كرج بعد شهرين من تقديم إيران وعودًا بالسماح بذلك.

والورشة مخصصة لتصنيع أجزاء من أجهزة الطرد المركزي، التي تستخدم لتخصيب اليورانيوم، وتعرضت فيما يبدو لعملية تخريب في يونيو.

وأنحت طهران بالمسؤولية على إسرائيل، فيما تقول إنه هجوم دمر واحدة من أربع كاميرات تابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية هناك. وأزالت إيران فيما بعد كل الكاميرات. علاوة على ذلك فإن اللقطات التي صورتها الكاميرا المدمرة مفقودة.

وقال غروسي في مؤتمر صحفي في اليوم الأول من الاجتماع الفصلي لمجلس محافظي الوكالة: "نحن نقترب من مرحلة لن أتمكن فيها من ضمان استمرارية معرفة" ما يجري هناك.

وهذا يعني أن هناك فجوة في مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمنشآت حساسة، يمكن من خلالها نقل كميات كبيرة من مواد أو معدات لبرنامج أسلحة نووية سري.

وفي بيان لاجتماع مجلس محافظي الوكالة، قالت الولايات المتحدة إن إيران يجب أن تسمح للوكالة بمعاودة تركيب الكاميرات في كرج "على الفور" وإن استمرار الأزمة بشأن القضية من شأنه أن يعقد جهود إحياء اتفاق 2015 النووي بين إيران والقوى الكبرى.

واشنطن تعبّر عن أسفها للطريق المسدود بين إيران ووكالة الطاقة الذرية

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2021-11-25

أعربت واشنطن عن أسفها لغياب التقدم بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، معتبرة أن موقف طهران يشكل "مؤشرًا سيئًا" قبل معاودة المباحثات حول الملف النووي الإيراني في فيينا، الاثنين القادم، وفق سكاي نيوز عربية.

وتفصيلاً، قال ناطق باسم الخارجية الأمريكية لوكالة فرانس برس: "نشكر المدير العام" للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافييل غروسي "على جهوده، وقد خاب ظننا بتفويت إيران الفرصة التي عرضت عليها للتعاون".

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الأربعاء، إن الوقت ينفد أمام جهود الوكالة لضمان الوصول إلى ورشة لتصنيع مكونات أجهزة الطرد المركزي في إيران لإعادة تركيب كاميرات فيها، مضيفًا أن الوكالة ستصبح قريبًا عاجزة عن التأكد من عدم تحويل المعدات لصنع قنابل نووية.

وأدلى غروسي بهذه التصريحات بعد يوم من زيارة لطهران قال إنها لم تُسفر عن تحقيق تقدم إزاء عددٍ من القضايا وأشدها إلحاحًا مسألة الوصول إلى ورشة في مجمع تيسا كرج بعد شهرين من تقديم إيران وعودًا بالسماح بذلك.

والورشة مخصصة لتصنيع أجزاء من أجهزة الطرد المركزي، التي تستخدم لتخصيب اليورانيوم، وتعرضت فيما يبدو لعملية تخريب في يونيو.

وأنحت طهران بالمسؤولية على إسرائيل، فيما تقول إنه هجوم دمر واحدة من أربع كاميرات تابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية هناك. وأزالت إيران فيما بعد كل الكاميرات. علاوة على ذلك فإن اللقطات التي صورتها الكاميرا المدمرة مفقودة.

وقال غروسي في مؤتمر صحفي في اليوم الأول من الاجتماع الفصلي لمجلس محافظي الوكالة: "نحن نقترب من مرحلة لن أتمكن فيها من ضمان استمرارية معرفة" ما يجري هناك.

وهذا يعني أن هناك فجوة في مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمنشآت حساسة، يمكن من خلالها نقل كميات كبيرة من مواد أو معدات لبرنامج أسلحة نووية سري.

وفي بيان لاجتماع مجلس محافظي الوكالة، قالت الولايات المتحدة إن إيران يجب أن تسمح للوكالة بمعاودة تركيب الكاميرات في كرج "على الفور" وإن استمرار الأزمة بشأن القضية من شأنه أن يعقد جهود إحياء اتفاق 2015 النووي بين إيران والقوى الكبرى.

25 نوفمبر 2021 - 20 ربيع الآخر 1443

12:34 AM


قالت إن موقف طهران يشكل "مؤشرًا سيئًا" قبل معاودة مباحثات ملفها النووي

أعربت واشنطن عن أسفها لغياب التقدم بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، معتبرة أن موقف طهران يشكل "مؤشرًا سيئًا" قبل معاودة المباحثات حول الملف النووي الإيراني في فيينا، الاثنين القادم، وفق سكاي نيوز عربية.

وتفصيلاً، قال ناطق باسم الخارجية الأمريكية لوكالة فرانس برس: "نشكر المدير العام" للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافييل غروسي "على جهوده، وقد خاب ظننا بتفويت إيران الفرصة التي عرضت عليها للتعاون".

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الأربعاء، إن الوقت ينفد أمام جهود الوكالة لضمان الوصول إلى ورشة لتصنيع مكونات أجهزة الطرد المركزي في إيران لإعادة تركيب كاميرات فيها، مضيفًا أن الوكالة ستصبح قريبًا عاجزة عن التأكد من عدم تحويل المعدات لصنع قنابل نووية.

وأدلى غروسي بهذه التصريحات بعد يوم من زيارة لطهران قال إنها لم تُسفر عن تحقيق تقدم إزاء عددٍ من القضايا وأشدها إلحاحًا مسألة الوصول إلى ورشة في مجمع تيسا كرج بعد شهرين من تقديم إيران وعودًا بالسماح بذلك.

والورشة مخصصة لتصنيع أجزاء من أجهزة الطرد المركزي، التي تستخدم لتخصيب اليورانيوم، وتعرضت فيما يبدو لعملية تخريب في يونيو.

وأنحت طهران بالمسؤولية على إسرائيل، فيما تقول إنه هجوم دمر واحدة من أربع كاميرات تابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية هناك. وأزالت إيران فيما بعد كل الكاميرات. علاوة على ذلك فإن اللقطات التي صورتها الكاميرا المدمرة مفقودة.

وقال غروسي في مؤتمر صحفي في اليوم الأول من الاجتماع الفصلي لمجلس محافظي الوكالة: "نحن نقترب من مرحلة لن أتمكن فيها من ضمان استمرارية معرفة" ما يجري هناك.

وهذا يعني أن هناك فجوة في مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمنشآت حساسة، يمكن من خلالها نقل كميات كبيرة من مواد أو معدات لبرنامج أسلحة نووية سري.

وفي بيان لاجتماع مجلس محافظي الوكالة، قالت الولايات المتحدة إن إيران يجب أن تسمح للوكالة بمعاودة تركيب الكاميرات في كرج "على الفور" وإن استمرار الأزمة بشأن القضية من شأنه أن يعقد جهود إحياء اتفاق 2015 النووي بين إيران والقوى الكبرى.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، واشنطن تعبّر عن أسفها للطريق المسدود بين إيران ووكالة الطاقة الذرية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

قد تقرأ أيضا