اخبار دوليه - نجيب ميقاتي أحد أكبر أثرياء لبنان يعود إلى سدّة رئاسة الحكومة

نجيب ميقاتي، الذي كُلف الإثنين تشكيل حكومة جديدة، هو ملياردير لبناني من كبار أثرياء العالم، دخل الحياة السياسية قبل نحو 25 عاماً ويُعد جزءاً من الطبقة السياسية المتهمة بالفساد والتي يطالب كثيرون برحيلها.

في حال نجاحه في تشكيل حكومة، تنتظر ميقاتي (65 عاماً)، النائب الذي سبق أن ترأس حكومتين، مهمة صعبة. إذ سيكون عليه اتخاذ خطوات سريعة وموجعة للحدّ من الانهيار الاقتصادي المتمادي، الذي صنّفه البنك الدولي بين الأسوأ في العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر.

لا يحظى ميقاتي بحاضنة شعبية واسعة حتى في مسقط رأسه مدينة طرابلس شمالاً والتي صنفتها الامم المتحدة الأفقر على الساحل الشرقي للمتوسط، إلا أنه عادة ما يتم التداول باسمه كمرشح توافقي لرئاسة الحكومة، للخروج من الجمود الناتج من الخلافات السياسية على تقاسم الحصص.

ويُعرف عن ميقاتي، ذي القامة الطويلة والملامح الباردة، هدوءه وابتعاده عن اطلاق التصريحات المستفزة. وهو رجل أعمال ناجح تقدر مجلة فوربس ثروته بـ2,7 مليار دولار، وقد صنفته كواحد من أغنى ستة رجال أعمال في الشرق الأوسط للعام 2021.

يعود ميقاتي إلى سدة رئاسة الحكومة كمرشّح توافقي إلى حدّ ما، رغم أنه جزءاً من الطبقة السياسية الحاكمة، التي خرجت تظاهرات شعبية ضخمة تطالب بإسقاطها في العام 2019. ويرد اسمه على قائمة المتهمين بالفساد، خصوصاً بعد ملاحقته قضائياً عام 2019 بتهم «الإثراء غير المشروع»، في عملية لم تؤد إلى نتيجة حتى الآن، ولطالما نفى تورطه بها.

خلال مسيرته السياسية التي بدأها عام 1998، شغل ميقاتي مناصب وزارية عدة. وتمّ تكليفه في العام 2005 تشكيل حكومة للمرة الأولى بعد اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري. وأدى اغتياله حينها الى انقسام سياسي حاد في البلاد بين فريقين أحدهما معارض لسوريا، ضمّ نجل الحريري سعد وحلفاءه، وفريق آخر موال لسوريا قاده حزب الله.

ترأس ميقاتي حينها لمدة ثلاثة أشهر حكومة انتقالية من 14 وزيراً انحصرت مهمتها الأساسية بتنظيم انتخابات نيابية.

وفي العام 2011، شكّل ميقاتي حكومته الثانية خلفاً لسعد الحريري، الذي سقطت حكومته إثر استقالة وزراء يمثلون حزب الله وحلفاءه. واتُهم ميقاتي في حينه بأنه «دمية» في يد حزب الله، القوة السياسية والعسكرية الأبرز في لبنان.

وفي العام 2013، قدم ميقاتي استقالة حكومته معللاً ذلك برفض الأكثرية في الحكومة تشكيل هيئة للإشراف على الانتخابات.

انتُخب نائباً في البرلمان للمرة الأولى عام 2000. وتولى وزارة الاشغال العامة والنقل بين 1998 و2004.

ويُعدّ ميقاتي من السياسيين اللبنانيين الذين حافظوا على علاقات جيدة مع دمشق، حتى أنه كان يعد أحد خصوم الحريري السياسيين على الساحة السنّية، قبل أن يتحالفا خلال العامين الآخرين تحت راية «نادي رؤساء الحكومات السابقين».

- استثمارات وأعمال -

لميقاتي مسيرة مهنية حافلة كرجل أعمال. أسّس مع شقيقه طه في الثمانينات شركة «انفستكوم» التي لها شبكة اعمال واسعة في عالم الاتصالات في عدد كبير من دول الشرق الأوسط وإفريقيا. وأنشأ في العام 2007 مجموعة «أم 1» التي تنشط في مجال الأعمال الاستثمارية المتنوعة، وتمتلك أسهما في شركة «إم تي إن» العالمية، وتعمل في قطاع العقارات والغاز والنفط وغيرها. ويملك أيضاً مع شقيقه العلامة التجارية «فاسونابل» للألبسة الجاهزة.

في العام 2021، اشترت شركة «أم 1» فرع مجموعة الاتصالات النروجية تيلينور في بورما. والشركة مدرجة على اللائحة السوداء لحركة «حملة بورما-بريطانيا» التي تحصي الشركات الدولية المرتبطة بأعمال مع المجلس العسكري الحاكم الذي وصل إلى الحكم إثر الإطاحة بحكومة مدنية.

وميقاتي المولود عام 1955 حائز إجازة في إدارة الأعمال من الجامعة الأميركية في بيروت. وتابع دراسات عليا في معهد انسياد في فرنسا وجامعة هارفرد في الولايات المتحدة.

وهو متزوج من مي دوماني ولهما ثلاثة أولاد، ميرا وماهر ومالك.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، اخبار دوليه - نجيب ميقاتي أحد أكبر أثرياء لبنان يعود إلى سدّة رئاسة الحكومة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام

التالى بايدن: أنفقنا بأفغانستان تريليوني دولار.. وسنكافح الإرهاب دون حروب برية