استنكار باكستاني للاعتداء على مطار أبها الدولي

متابعات - الوئام:

عبرت عدة جهات باكستانية عن استنكارها للعمل الإرهابي الذي استهدف مطار أبها الدولي في المملكة العربية السعودية.

من جانبه، قال حافظ محمد طاهر محمود أشرفي، رئيس المجلس العالمي لتعظيم الحرمين الشريفين، إن “الهجوم الإرهابي على مطار أبها بالصاروخ من قبل ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران عمل إرهابي. مطالبا الأمم المتحدة، والمجتمع الدولي، إلى اتخاذ إجراءات فورية ضد جماعة الحوثي الإرهابية، والرد السريع على هذه الحملات المستمرة والمتكررة.

كما أدان أشرفي استهداف المواطنين الأبرياء بالصواريخ. مشيرا إلى أنها ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها الحوثي المملكة بالصواريخ، مؤكدا أن باكستان حكومة وشعبا تقف صفا واحدا إلى جانب السعودية.

في السياق، عقد أصحاب الفضيلة أعضاء مجلس الشورى بمجلس علماء باكستان اجتماعا طارئا صباح اليوم الخميس بمدينة لاهور، لمناقشة الحادث الإرهابي بصاروخ تدميري مجنح أطلقته مليشيات الحوثي الإيرانية الإجرامية على صالة القدوم بمطار أبها الإقليمي المدني، والذي أسفر عن إصابة 26 مسافرا من المواطنين والمقيمين المدنيين المسالمين والأبرياء.

وأكد أعضاء المجلس بأنه من الواجب على جميع المسلمين الدفاع عن هذه البلاد المباركة وقيادتها الرشيدة بكل قوة وعزيمة ووضوح وشجاعة. فيما شدد أعضاء مجلس الشورى على أن جميع المسلمين يحمون بلاد الحرمين الشريفين بأموالهم ودمائهم وأرواحهم وأبنائهم وبكل ما يملكون. مطالبين جميع الأئمة وخطباء المساجد في العالم بإعلان شجبهم واستنكارهم الصريح للهجمات الحوثية الإيرانية وجرائمهم واعتدائهم المتواصل على قبلة المسلمين.

كما طالبوا بضرورة معاقبة إيران من منطلق أنها الراعي الرئيسي والمصدر الأول للتطرف والإرهاب والعنف والممول الأساسي للجماعات الإرهابية المتطرفة في العالم.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، استنكار باكستاني للاعتداء على مطار أبها الدولي ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : الوئام

السابق البرهان: الكثير من الأكاذيب والشائعات أثيرت حول فض اعتصام مقر القيادة بالخرطوم
التالى بوريس جونسون: بريطانيا ستدفع ثمنا باهظا إذا لم تنسحب من الاتحاد الأوروبي