حلم أردوغان “الوهمي” في الشرق الأوسط كلف الشعب التركي 100 مليار دولار

متابعات - الوئام

تحت عنوان “العثمانية الجديدة تكلف تركيا 100 مليار دولار والنزيف لا يتوقف” نشرت صحيفة أحوال التركية مقالا للمحلل السياسي ذو الفقار دوغان يكشف فيه ما تكبده الشعب التركي نتيجة أطماع وسياسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في منطقة الشرق الأوسط.

وقال الكاتب إن سياسة أردوغان الوهمية في الشرق الأوسط بدأت من ليبيا، بعدما دعم حركة جماعة الإخوان في ليبيا بعيدا عن مساندة الدولة الرسمية في البلد الأفريقي زائع الصيت بامتلاكه ورقة النفط الكبرى.

وأضاف أن أردوغان قدم لحلفائه من جماعة الإخوان في المجلس الانتقالي في ليبيا، دعما نقديا بـ300 مليون دولار، وانخرطت ليبيا بسبب هذا في حروب أهلية، فريق تحت سيطرة حكومة الإخوان بطرابلس، وآخر مسيطر على الشرق وهو الفريق الأقوى لأنه يحظى بالدعم الغربي الروسي، علاوة على دعم التكتل المصري السعودي، وبذلك طردت تركيا من المعادلة، وخسرت الملايين وتعرضت مواقع الإنشاء التابعة للمقاولين الأتراك إلى النهب، وخسرت أنقرة أكبر سوق خارجية للمقاولين الأتراك وأكثر من 600 شركة تركية كانت تشارك في مشروعات بقيمة 28.8 مليار دولار في ليبيا، بعدما اختار أردوغان التحالف مع حزب الإخوان الذي دمر بدوره الداخل الليبي وأسقطه في عنف جماعات الإسلام السياسي المتطرفة.

ووفقا لما ذكره المقال فإن سياسة تركيا اتجهت بشكل أوسع إلى العراق، ودعم أردوغان حليفه المباشر طارق الهاشمي، النائب السابق لرئيس العراق، وما لبث أن هرب من البلاد أعقاب اتهامت لاحقته بتوجيه الجماعات الجهادية، وفرضت بغداد حظرا على البضائع التركية، وحُرم المقاولون الأتراك أيضا على غرار ليبيا من مشروعات وعطاءات بمليارات الدولارات،كما خسرت تركيا سوق تصدير كانت في يوم من الأيام أكبر أسواقها.

أما عن القضية السورية، كما ذكر المحلل التركي، فقد أشار الكاتب إلى حجم الخسائر التي تكبدتها أنقرة بسبب سياسة إدراة أردوغان، والتي أدت إلى طرد الشركات التركية من الأسواق السورية، بعدما وصل حجم نشاطها قبل الحرب إلى نحو ملياري دولار.

وأغلق أحد أهم مسارات 120 ألف شاحنة تركية كانت تعبر سوريا لتصدير البضائع لدول خليجية، وتكبد اقتصاد جنوب تركيا خسائر فادحة لم تحدث يوما في تاريخه، ويقدر المراقبون حجم الخسائر في سوريا وحدها إلى نحو 50 مليار دولار، فضلاً عن الأموال التي أنفقت على اللاجئين السوريين والأموال التي أُنفقت على العمليات العسكرية التركية في شمالي سوريا والمساعدات المقدمة للمتعاونين السوريين في الجيش السوري الحر.

أما عن خسائر تركيا بسبب أزمتها مع مصر فقدرت بقيمة 15 مليار دولار في ست سنوات فقط، نتيجة دعم إدارة الرئيس التركي لقيادات جماعة الإخوان، وفتحت أنقرة أحضانها لهم، لمهاجمة الداخل المصري عبر منصات إعلامية ألحقت الضرر بالعلاقات الاقتصادية والدبلوماسية المصرية.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، حلم أردوغان “الوهمي” في الشرق الأوسط كلف الشعب التركي 100 مليار دولار ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : الوئام

السابق اخبار دوليه - توقعات بتوجيه اتهامات لعملاق صناعة السيارات الاثنين
التالى الأمم المتحدة: الحوثيون يعرقلون وصول المساعدات للمدنيين