أخبار عاجلة
ماكرون يؤكد 'الرغبة في .... -

لا.. السعودية لم تقطع رأس مواطنتها "صوفيا".. لكن ما السر وراء ظهور وانتشار هذا الخبر على الإنترنت؟!

لا.. السعودية لم تقطع رأس مواطنتها "صوفيا".. لكن ما السر وراء ظهور وانتشار هذا الخبر على الإنترنت؟!
لا.. السعودية لم تقطع رأس مواطنتها "صوفيا".. لكن ما السر وراء ظهور وانتشار هذا الخبر على الإنترنت؟!

انتشر خبر عن قطع السعودية لرأس "صوفيا"، أول روبوت في العالم يحمل الجنسية السعودية ويحصل على جواز سفرها، على نحوٍ واسع على الشبكات الاجتماعية، بل وصدَّقه الكثيرون أيضاً.

وتفاعل مع هذا الخبر نحو 120 ألف مستخدم على فيسبوك، بواسطة العديد من الأشخاص الذين لم يدركوا أنه مقالٌ ساخر، حسبما ذكر موقع BuzzFeed الأميركي.

ونشر الخبر موقع Duffel Blog الأميركي الساخر، زاعماً أن الروبوت "صوفيا" قد رُجِمَت وقُطِعَت رأسها لأنها "تبخترت" في أرجاء المدينة دون محرم ودون ارتداء الحجاب، وكانت ترجف رموشها البلاستيكية في أعين الرجال المتزوجين وهي تُعبر عن آرائها الشخصية.

موقع حقيقي ولكنه..!

وبإلقاء نظرة على صفحة "عن الموقع" في موقع Duffel Blog يتضح أنه موقع كوميدي ساخر.

ويذكر الموقع في هذه الصفحة قائلاً: "نحن لا نُعد بأي شكل من الأشكال منفذاً للأخبار الحقيقية. جميع المواد المنشورة على هذا الموقع ساخرة ومحتوى هذا الموقع هو محاكاة ساخرة للمؤسسات الإخبارية".

ويزعم الموقع أنه بدأ نشر مقالاته عام 1797، وأنه نشر تقريراً عن عادة الرئيس الأميركي الأسبق جون آدامز في تعاطي كوكايين بقيمة 200 دولار أميركي أسبوعياً في مارس/آذار 1799.

ولُقب الموقع من قبل بـ"النسخة العسكرية" من موقع The Onion الساخر أيضاً. وفي عام 2012 وقع السياسي الأميركي ميتش ماكونيل، زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ضحية لأحد مقالاته.

وذكر موقع Wired آنذاك أن ماكونيل أرسل خطاباً إلى وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" بعد قراءته مقال ساخر على موقع Duffel Blog ذُكر فيه أن معتقلي غوانتانامو كانوا ما زالوا يتلقون إعانات المحاربين القدامى الذين شاركوا في الحرب العالمية الثانية.

قصة واقعية

قصة الروبوت صوفيا حقيقية بالفعل، لكنها لم تُقطع رأسها؛ إذ تصدَّرَت صوفيا عناوين الصحف في أكتوبر/تشرين الأول الماضي 2017 بعد أن مُنِحَت الجنسية السعودية.

وصُمِّمَ الروبوت، الذي صُنِعَ ليشبه الممثلة الأميركية الراحلة أودري هيبورن، بواسطة مصمم الروبوتات الأميركي ديفيد هانسون، المدير التنفيذي لشركة Hanson Robotics. وبعد كشف النقاب عن الروبوت صوفيا، أظهرت قدراتها في الذكاء الاصطناعي بعد سخريتها من رائد الأعمال الأميركي إيلون ماسك بسبب مخاوفه من مستقبل الذكاء الاصطناعي، وتغلبها على مقدم البرامج الأميركي جيمي فالون في لعبة "حجر ورقة مقص".

ورغم ذلك، نشر بعض الأشخاص خبر قطع رأس صوفيا معتقدين أنه حقيقي.

استغلال سياسي

واستغل بعض الأشخاص الخبر للترويج لأيديولوجياتهم السياسية؛ إذ علق حساب باسم Blackie Starks ساخراً: "هؤلاء الأشخاص الملعونون مخبولون والليبراليون يريدونهم".


اغتصاب

بينما بدا البعض الآخر غاضباً بسبب بعض التفاصيل؛ إذ علق حساب باسم "ناتاشا" قائلاً: "سبق الإعدام مباشرةً محاولة اغتصاب جماعي للروبوت، لكن العديد من الرجال السعوديين وجدوا صعوبة في اختراق فتحاتها الميكانيكية بقوة. تحية للسعودية على هذه السقطة الأخلاقية الجديدة".

شكرا لمتابعتكم خبر عن لا.. السعودية لم تقطع رأس مواطنتها "صوفيا".. لكن ما السر وراء ظهور وانتشار هذا الخبر على الإنترنت؟! في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هافينغتون بوست ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هافينغتون بوست مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق مصر.. حكم نهائي جديد بتأييد المؤبد على "مرشد الإخوان"
التالى أنصار الحريري لبشار الأسد: آنت آخر كائن يتحدث عن حرية القرار!