أخبار عاجلة
القاهرة ستحتضن لقاء اردنيا اسرائيليا -
الحوثيون يخطفون أمريكي في صنعاء (الإسم+الصورة) -

آمال متضاربة للمنشقين الكوريين بعد التصريحات النارية لواشنطن

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News

الأحد 17 سبتمبر 2017 04:05 مساءً

مع استمرار تفاخر كوريا الشمالية بقوتها العسكرية عبر إطلاق الصواريخ واختبارات القنابل، تمزق المنشقين الكوريين الذين غادروا موطنهم وتوجهوا إلى أمريكا.

إذ يأمل البعض إنهاء حرب التصريحات بين بيونج يانج وواشنطن، فى حين يرغب آخرون فى أن يصل الأمر إلى تحرك عسكرى ضد نظام كيم يونج أون.

"إذا فكرت فى الأمر سياسيا، من أجل الحرية فى المستقبل، فإننى آمل أن تستهدف كوريا الشمالية أى مكان بصاروخ، لتتخذ بعدها واشنطن أو سول إجراءات ضدها" هكذا عبرت جريس جو، من الكوريين الشماليين الذين يعيشون فى ميريلاند الأمريكية، عن رأيها فى الأزمة.

وبحسب التقرير الذى نشرته شبكة "سى إن إن" الأمريكية، فإن جو، 26 سنة، نشأت فى كوريا الشمالية فى التسعينات فى ذروة سنوات المجاعة، التى أسفرت عن مقتل نحو مليون شخص بحسب خبراء.

وفقدت جو والدها و4 أشقاء، قبل الفرار مع والدتها وشقيقتها الأكبر فى الصين، ومن هناك طلبن اللجوء فى الولايات المتحدة.

ومثل العديد من النشطاء فى مجال حقوق الإنسان، تشعر جو بالإحباط، إذ قالت: "النظام الكورى الشمالى لا يجب أن يكون موجودا، فعلى مدى سنوات عديدة لم يتحقق أى شىء سياسيا وعلينا إيجاد طريقة للتخلص من الزعيم والقوة العسكرية".

ورغم هذا، أعربت جو عن قلقها بشأن احتمالية قتل الأبرياء، أكدت أهمية العمل العسكرى على المدى الطويلة، مشيرة إلى أن التصريحات القاسية من الرئيس الأمريكى تعطيها الأمل، وقالت: "الكلمات القوية ربما تفيد، فقبل ذلك حاول جميع الرؤساء التعامل مع كوريا الشمالية بطريقة أكثر رقة لكنها فشلت".

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

واتفق سيك كيم، 73 عاما، الذى يعيش الآن فى فيرجينيا، مع سابقته فى ضرورة لجوء واشنطن للخيار العسكرى ضد كوريا الشمالية، ناعتا زعيم بلاده، كيم يونج أون، بـ"الطفل الصغير" الذى لا يعرف ماذا يفعل.

وشدد سيك على ضرورة "مسح" بيونج يانج وإعادة بنائها من جديد.

وكان سيك قد هرب عام 1985، وذهب أولا إلى الصين، ثم روسيا، قبل وصوله إلى الولايات المتحدة في عام 2011.

لكن جوزيف كيم، 27 عاما، الذى ما زال يبحث عن شقيقته وأمه المفقودتين، عندما هربوا إلى الصين، كان لديه وجهة نظر مختلفة.

ومن واشنطن، قال جوزيف: "أشعر بالحزن الشديد لهذه اللغة السياسية، والتصريحات التى تتبادلها واشنطن وبيونج يانج سخيفة. آمل أن يدرك الزعيمان أن الأمر يتعلق بحياة آلاف الأشخاص، وسيكون الأمر مأساويا حال نشوب صراع عسكرى".

جوزيف كيم

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

شكرا لمتابعتكم خبر عن آمال متضاربة للمنشقين الكوريين بعد التصريحات النارية لواشنطن في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري مبتدا ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي مبتدا مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق السيسي يبدأ زيارة للإمارات
التالى «الكرملين» يدعو جيران كوريا الشمالية للتحلى بالحكمة والتوازن