أخبار عاجلة
1.9 مليار دولار حجم التمويل الدولى للبنان فى عام 2016 -
%25 من الكنديين يدعمون سياسة «هجرة ترامب» -
باسم مرسى عن «مش متابع والله»: مكنتش أقصد -
فيديو| آن هاثاواى فى الإعلان التشويقى لـ Colossal -
الآن.. اشترى نظارة سناب الشمسية «أون لاين» -

اليمين الإسرائيلي ينعى «حل الدولتين»

اليمين الإسرائيلي ينعى «حل الدولتين»
اليمين الإسرائيلي ينعى «حل الدولتين»

عواصم - أ ف ب

أثارت تصريحات الرئيس الاميركي دونالد ترامب التي قال فيها إن حل الدولتين ليس السبيل الوحيد لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، حماسة التيار اليميني في اسرائيل وحفيظة الفلسطينيين، بينما تبدو نوايا ترامب الحقيقية غير واضحة.

واعتبر وزير التعليم الاسرائيلي نفتالي بينيت، زعيم حزب البيت اليهودي اليميني القومي المتطرف، ان «العلم الفلسطيني نزل عن السارية»، في اشارة الى انتهاء فكرة اقامة دولة فلسطينية.

بينما اعتبر وزير العلوم اوفير اكونيس ان هذا «يمثل نهاية فكرة خطرة وخاطئة، وهي إقامة دولة ارهابية فلسطينية في قلب ارض اسرائيل».

ورأت وزيرة الثقافة ميري ريغيف ان هذه التصريحات تشكل «بداية لمرحلة دبلوماسية جديدة» بالاضافة الى «نهاية التجميد» الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وسجل ترامب الأربعاء تمايزا جديدا في السياسة الأميركية حيال الشرق الأوسط بعدما أكد أن حل الدولتين ليس السبيل الوحيد لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، لافتا إلى أنه منفتح على خيارات بديلة إذا كانت تؤدي إلى السلام.

وقال ترامب «أنظر إلى (حل) الدولتين و(حل) الدولة (...) إذا كانت إسرائيل والفلسطينيون سعداء، فسأكون سعيدا بـ(الحل) الذي يفضلونه. الحلان يناسبانني».

وبعد لقاء ترامب نتانياهو وتصريحاتهما للتعبير عن صداقتهما الشخصية والحلف الاسرائيلي الاميركي، اختارت الرئاسة الفلسطينية التحفظ.

واكدت الرئاسة الفلسطينية في بيان «تمسكها بخيار الدولتين»، مشيرة الى استعدادها «للتعامل بإيجابية مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لصناعة السلام».

واكد حسام زملط، مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ان «ما نسمعه هو ان ترامب يقول انه يريد السلام».

ولم يتحدث ترامب مباشرة مع عباس حتى الان.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ناصر القدوة امس لصحافيين «لا توجد حتى الان سياسة واضحة لهذه الادارة الجديدة، الاشارات الصادرة عنها ليست واضحة».

بينما اعلن مسؤول فلسطيني اشترط عدم الكشف عن اسمه ان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) الجديد مايك بومبيو التقى بعباس وبنظيره الفلسطيني ماجد فرج في رام الله الثلاثاء.

واعتبرت الخارجية الفلسطينية في بيان امس انه «من السابق لأوانه الحديث عن تطابق مواقف إسرائيل مع واشنطن، إذ أن إدارة ترامب، لا تزال في مرحلة دراسة وتقييم الجوانب المختلفة للصراع الاسرائيلي- الفلسطيني، تمهيدا لتحديد الموقف منها».

وكتبت صحيفة «القدس» الفلسطينية الاكثر توزيعا ان «غياب حل الدولتين يعني الدولة الواحدة ولو العنصرية».

واضافت «بعد ان فاوضنا اكثر من عشرين عاما وبعد ان قبلنا ب22% من فلسطين التاريخية، السؤال الكبير ماذا علينا ان نفعل وكيف نتصدى لهذه التحديات؟».

ويؤكد المسؤولون الفلسطينيون التزامهم بحل الدولتين الذي سيؤدي الى وجود دولة إسرائيلية ودولة فلسطينية تتعايشان جنباً إلى جنب بسلام، وإقامة دولة فلسطينية ضمن الحدود التي رسمت في أعقاب الحرب العربية الإسرائيلية في 1967.

وكتب نتانياهو في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع تويتر «لقاء ودي ورائع مع الرئيس ترامب. يوم ناجح لدولة اسرائيل».

ولم تخفف حتى دعوات ترامب للتخفيف من الاستيطان من حماسة اليمين الاسرائيلي.

ومنذ تنصيب ترامب، أعطت إسرائيل الضوء الأخضر لبناء اكثر من ستة آلاف وحدة استيطانية في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلتين، قبل ان يعلق البيت الابيض على الموضوع.

ونقلت وسائل اعلام اسرائيلية عن نتانياهو الذي يخضع لضغوط من ائتلافه اليميني الحاكم، قوله انه وافق خلال لقاءاته مع ترامب على البحث عن اتفاق مع الادارة الاميركية حول البناء الاستيطاني.

وقال نتانياهو لصحافيين «ينبغي بذل الجهود ويجب النظر في الامر».

لكن المحللين يفضلون التريث في الخلاصات بسبب تصريحات ترامب حول الاستيطان وعدم وضوح سياسة الادارة الاميركية حتى الان.

من جهتة اكد مبعوث الامم المتحدة للسلام في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف أمام مجلس الأمن الدولي امس أن حل الدولتين يبقى «السبيل الوحيد» لتحقيق تطلعات الفلسطينيين والإسرائيليين في السلام.

واجتمع المجلس لمناقشة النزاع الفلسطيني الإسرائيلي بعد اعلان ترامب ان حل الدولتين ليس السبيل الوحيد لانهاء النزاع.

وقال ملادينوف للمجلس «حل الدولتين لا يزال السبيل الوحيد لتحقيق التطلعات الوطنية للشعبين».

وأضاف «البعض يتوهمون أن النزاع يمكن إدارته لأجل غير مسمى.. وأن غياب استراتيجية واضحة لدفع السلام هو في ذاته استراتيجية».

ودعا المبعوث القادة الإسرائيليين والفلسطينيين إلى «التفكير بالمستقبل بدقة»، وحذر من أن المستقبل يمكن أن يكون «مبنيا على تمديد النزاع والتطرف المتزايد والاحتلال».

وأكدت كل من بريطانيا وفرنسا والسويد مجددا امس دعمها لحل الدولتين.

وقال سفير السويد اولوف سكوغ «من الخطير جدا الابتعاد عن فكرة حل الدولتين، وخصوصا قبل أن يكون هناك بديل قوي».

وصرح سكوغ للصحافيين «نحن لا نرى أي بديل قوي حتى الآن».

أما سفير بريطانيا في المجلس ماثيو ريكروفت فقال أن حكومته «لا تزال تعتقد أن أفضل حل للسلام في الشرق الأوسط هو حل الدولتين».

وقال السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر «في حال انعدام احتمال قيام دولة فلسطينية، فإن ذلك سيفتح الباب أمام مزيد من التطرف والإرهاب».

وأكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن التسوية الشاملة للقضية الفلسطينية تتأسس على حل الدولتين.

ونقل المتحدث الرسمي باسم أمين عام الجامعة العربية أبو الغيط تأكيده في لقاء مع الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش في القاهرة على «مركزية القضية الفلسطينية للأمة العربية، الأمر الذي يحتم التوصل إلى تسوية شاملة وعادلة لها تتأسس على حل الدولتين وقيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية».


شكرا لمتابعتكم خبر عن اليمين الإسرائيلي ينعى «حل الدولتين» في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الرائ الاردنيه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الرائ الاردنيه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق استقالة مايكل فلين في ستين ثانية 
التالى فرنسا تطالب الاحتلال الإسرائيلي بمراجعة قرار الاستيطان