انسحاب عدة كتل من جلسة البرلمان العراقي

انسحاب عدة كتل من جلسة البرلمان العراقي
انسحاب عدة كتل من جلسة البرلمان العراقي

للتفاوض حول مرشح محدد لرئاسة "النواب"

انسحاب عدة كتل من جلسة البرلمان العراقي

أفاد مصدر في مجلس النواب العراقي، اليوم السبت، بانسحاب عدة كتل سياسية من قاعة البرلمان.
وقال المصدر وفق وكالة "شفق نيوز": الجلسة شهدت انسحاب كتل سياسية عدة، من بينها نواب تحالف سائرون ونواب كُرد عن الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني، إضافة إلى نواب عن تحالف الوطنية وعدد من الكتل السياسية الأخرى.
وأضاف: سبب الانسحاب هو لأجل التفاوض حول مرشح محدد لرئيس مجلس النواب العراقي، وبصورة كبيرة تم حسم منصبي نائب رئيس البرلمان، للشيعة والكورد، وهما لماجدة التميمي وبشير حداد.
واستأنف مجلس النواب العراقي، اليوم السبت، جلسته برئاسة محمد علي زيني، رئيس السن، والتي من المنتظر أن يتم فيها اختيار رئيس للبرلمان للسنوات الأربع المقبلة.
وذكر مصدر من داخل المجلس أن النواب الفائزين بالدورة النيابية الرابعة أدوا اليمين الدستورية.


وأخفق البرلمان الجديد في انتخاب رئيس له خلال الجلسة الأولى، التي انعقدت في الثالث من الشهر الجاري، وسط فوضى سادتها نتيجة الخلاف الواسع على "الكتلة البرلمانية الأكثر عدداً"، التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.
ويتولى السُنة رئاسة البرلمان، والكورد رئاسة الجمهورية، والشيعة رئاسة الحكومة، بموجب اتفاق سياسي متبع في البلاد منذ الإطاحة بنظام صدام حسين في 2003.

انسحاب عدة كتل من جلسة البرلمان العراقي

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2018-09-15

أفاد مصدر في مجلس النواب العراقي، اليوم السبت، بانسحاب عدة كتل سياسية من قاعة البرلمان.
وقال المصدر وفق وكالة "شفق نيوز": الجلسة شهدت انسحاب كتل سياسية عدة، من بينها نواب تحالف سائرون ونواب كُرد عن الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني، إضافة إلى نواب عن تحالف الوطنية وعدد من الكتل السياسية الأخرى.
وأضاف: سبب الانسحاب هو لأجل التفاوض حول مرشح محدد لرئيس مجلس النواب العراقي، وبصورة كبيرة تم حسم منصبي نائب رئيس البرلمان، للشيعة والكورد، وهما لماجدة التميمي وبشير حداد.
واستأنف مجلس النواب العراقي، اليوم السبت، جلسته برئاسة محمد علي زيني، رئيس السن، والتي من المنتظر أن يتم فيها اختيار رئيس للبرلمان للسنوات الأربع المقبلة.
وذكر مصدر من داخل المجلس أن النواب الفائزين بالدورة النيابية الرابعة أدوا اليمين الدستورية.


وأخفق البرلمان الجديد في انتخاب رئيس له خلال الجلسة الأولى، التي انعقدت في الثالث من الشهر الجاري، وسط فوضى سادتها نتيجة الخلاف الواسع على "الكتلة البرلمانية الأكثر عدداً"، التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.
ويتولى السُنة رئاسة البرلمان، والكورد رئاسة الجمهورية، والشيعة رئاسة الحكومة، بموجب اتفاق سياسي متبع في البلاد منذ الإطاحة بنظام صدام حسين في 2003.

15 سبتمبر 2018 - 5 محرّم 1440

12:53 PM


للتفاوض حول مرشح محدد لرئاسة "النواب"

أفاد مصدر في مجلس النواب العراقي، اليوم السبت، بانسحاب عدة كتل سياسية من قاعة البرلمان.
وقال المصدر وفق وكالة "شفق نيوز": الجلسة شهدت انسحاب كتل سياسية عدة، من بينها نواب تحالف سائرون ونواب كُرد عن الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني، إضافة إلى نواب عن تحالف الوطنية وعدد من الكتل السياسية الأخرى.
وأضاف: سبب الانسحاب هو لأجل التفاوض حول مرشح محدد لرئيس مجلس النواب العراقي، وبصورة كبيرة تم حسم منصبي نائب رئيس البرلمان، للشيعة والكورد، وهما لماجدة التميمي وبشير حداد.
واستأنف مجلس النواب العراقي، اليوم السبت، جلسته برئاسة محمد علي زيني، رئيس السن، والتي من المنتظر أن يتم فيها اختيار رئيس للبرلمان للسنوات الأربع المقبلة.
وذكر مصدر من داخل المجلس أن النواب الفائزين بالدورة النيابية الرابعة أدوا اليمين الدستورية.


وأخفق البرلمان الجديد في انتخاب رئيس له خلال الجلسة الأولى، التي انعقدت في الثالث من الشهر الجاري، وسط فوضى سادتها نتيجة الخلاف الواسع على "الكتلة البرلمانية الأكثر عدداً"، التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.
ويتولى السُنة رئاسة البرلمان، والكورد رئاسة الجمهورية، والشيعة رئاسة الحكومة، بموجب اتفاق سياسي متبع في البلاد منذ الإطاحة بنظام صدام حسين في 2003.

شكرا لمتابعتكم خبر عن انسحاب عدة كتل من جلسة البرلمان العراقي في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة سبق الإلكترونية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق انسحاب عدة كتل من جلسة البرلمان العراقي
التالى الجيش اليمني يدحر الحوثيين عن جميع مناطق الكيلو 16 بالحديدة