أخبار عاجلة

اعتقال الطيار الذي أنقذ أردوغان ليلة "الانقلاب"

اعتقال الطيار الذي أنقذ أردوغان ليلة "الانقلاب"
اعتقال الطيار الذي أنقذ أردوغان ليلة "الانقلاب"

كان باستطاعته إطلاق صاروخ على طائرة الرئيس

اعتقال الطيار الذي أنقذ أردوغان ليلة

في ليلة مليئة بالاضطرابات، نفذ الطيار يونس بويرس أوامر بمرافقة مقاتلته من طراز أف 16 لطائرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتأمينها حتى الهبوط في مطار أتاتورك بإسطنبول رغم سيطرة الانقلابيين على الأجواء والقواعد العسكرية، لكن الطيار الذي وصف بالبطل في حينها، اعتقلته السلطات في إطار تحقيق بشأن احتمال ضلوعه في المؤامرة ذاتها.

واعتقل بويرس (29 عامًا)، بالإضافة إلى شقيقه التوأم والطيار أيضًا إمري بويرس، وهما يخدمان ضمن ما يعرف بـ"نمور سلاح الجو" السرب 192 في قاعدة باليكسير تحت قيادة حلف شمال الأطلسي.

ونقل موقع "سكاي نيوز" عن تقرير من صحيفة "صباح" الموالية للحكومة، أن المحكمة تتهم الشقيق الأكبر للتوأم، الطيار المقاتل إبراهيم بويرس في التورط بمحاولة الانقلاب الفاشلة، عبر مشاركته في اجتماع للانقلابيين في أكاديمية حرب القوات الجوية ودوره المزعوم في احتجاز ضباط الجيش في ليلة الانقلاب.

وبناءً على ذلك، فقد اعتقلت السلطات الأخوين، في خطوة تتناقض مع فكرة أن أحدهما كان باستطاعته أن يطلق صواريخ على طائرة الرئيس بدلاً من حمايته.

وما يزيد من الغموض والجدل، فإن السلطات لم تعثر على تطبيق المراسلة المشفر ByLock في هاتفي التوأم، وهو التطبيق الذي يعتقد أن أتباع حركة غلون قد استخدموه في التواصل بعيدًا عن أعين الأجهزة الأمنية، لكن على الرغم من ذلك يواجه بوريس وإخوانه الاثنان شبهة الانتماء لحركة الداعية التركي فتح الله غولن.


واعتقلت السلطات التركية عشرات الآلاف من المواطنين في أجهزة الدولة الأمنية والعسكرية والقضائية، وسرحت مئات الآلاف من الموظفين المشتبه بانتمائهم لحركة غولن.

اعتقال الطيار الذي أنقذ أردوغان ليلة "الانقلاب"

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2018-08-19

في ليلة مليئة بالاضطرابات، نفذ الطيار يونس بويرس أوامر بمرافقة مقاتلته من طراز أف 16 لطائرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتأمينها حتى الهبوط في مطار أتاتورك بإسطنبول رغم سيطرة الانقلابيين على الأجواء والقواعد العسكرية، لكن الطيار الذي وصف بالبطل في حينها، اعتقلته السلطات في إطار تحقيق بشأن احتمال ضلوعه في المؤامرة ذاتها.

واعتقل بويرس (29 عامًا)، بالإضافة إلى شقيقه التوأم والطيار أيضًا إمري بويرس، وهما يخدمان ضمن ما يعرف بـ"نمور سلاح الجو" السرب 192 في قاعدة باليكسير تحت قيادة حلف شمال الأطلسي.

ونقل موقع "سكاي نيوز" عن تقرير من صحيفة "صباح" الموالية للحكومة، أن المحكمة تتهم الشقيق الأكبر للتوأم، الطيار المقاتل إبراهيم بويرس في التورط بمحاولة الانقلاب الفاشلة، عبر مشاركته في اجتماع للانقلابيين في أكاديمية حرب القوات الجوية ودوره المزعوم في احتجاز ضباط الجيش في ليلة الانقلاب.

وبناءً على ذلك، فقد اعتقلت السلطات الأخوين، في خطوة تتناقض مع فكرة أن أحدهما كان باستطاعته أن يطلق صواريخ على طائرة الرئيس بدلاً من حمايته.

وما يزيد من الغموض والجدل، فإن السلطات لم تعثر على تطبيق المراسلة المشفر ByLock في هاتفي التوأم، وهو التطبيق الذي يعتقد أن أتباع حركة غلون قد استخدموه في التواصل بعيدًا عن أعين الأجهزة الأمنية، لكن على الرغم من ذلك يواجه بوريس وإخوانه الاثنان شبهة الانتماء لحركة الداعية التركي فتح الله غولن.


واعتقلت السلطات التركية عشرات الآلاف من المواطنين في أجهزة الدولة الأمنية والعسكرية والقضائية، وسرحت مئات الآلاف من الموظفين المشتبه بانتمائهم لحركة غولن.

19 أغسطس 2018 - 8 ذو الحجة 1439

09:11 PM


كان باستطاعته إطلاق صاروخ على طائرة الرئيس

في ليلة مليئة بالاضطرابات، نفذ الطيار يونس بويرس أوامر بمرافقة مقاتلته من طراز أف 16 لطائرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتأمينها حتى الهبوط في مطار أتاتورك بإسطنبول رغم سيطرة الانقلابيين على الأجواء والقواعد العسكرية، لكن الطيار الذي وصف بالبطل في حينها، اعتقلته السلطات في إطار تحقيق بشأن احتمال ضلوعه في المؤامرة ذاتها.

واعتقل بويرس (29 عامًا)، بالإضافة إلى شقيقه التوأم والطيار أيضًا إمري بويرس، وهما يخدمان ضمن ما يعرف بـ"نمور سلاح الجو" السرب 192 في قاعدة باليكسير تحت قيادة حلف شمال الأطلسي.

ونقل موقع "سكاي نيوز" عن تقرير من صحيفة "صباح" الموالية للحكومة، أن المحكمة تتهم الشقيق الأكبر للتوأم، الطيار المقاتل إبراهيم بويرس في التورط بمحاولة الانقلاب الفاشلة، عبر مشاركته في اجتماع للانقلابيين في أكاديمية حرب القوات الجوية ودوره المزعوم في احتجاز ضباط الجيش في ليلة الانقلاب.

وبناءً على ذلك، فقد اعتقلت السلطات الأخوين، في خطوة تتناقض مع فكرة أن أحدهما كان باستطاعته أن يطلق صواريخ على طائرة الرئيس بدلاً من حمايته.

وما يزيد من الغموض والجدل، فإن السلطات لم تعثر على تطبيق المراسلة المشفر ByLock في هاتفي التوأم، وهو التطبيق الذي يعتقد أن أتباع حركة غلون قد استخدموه في التواصل بعيدًا عن أعين الأجهزة الأمنية، لكن على الرغم من ذلك يواجه بوريس وإخوانه الاثنان شبهة الانتماء لحركة الداعية التركي فتح الله غولن.


واعتقلت السلطات التركية عشرات الآلاف من المواطنين في أجهزة الدولة الأمنية والعسكرية والقضائية، وسرحت مئات الآلاف من الموظفين المشتبه بانتمائهم لحركة غولن.

شكرا لمتابعتكم خبر عن اعتقال الطيار الذي أنقذ أردوغان ليلة "الانقلاب" في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة سبق الإلكترونية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
التالى يسقط فيها عامة الناس.. 8 أفكار وعادات يرفضها أقوياء العقول