أخبار عاجلة
6200 دولار ثمن شريحة خيار مخلل -

الحد يسجل رقمًا قياسيًا.. والخالدية يقتحم بنوعيات مميزة

قبل أقل من شهر على نهاية فترة التسجيل الأولى «الصيفية» يبدو أن الهدوء والتريّث هو الشعار الذي رفعته غالبية أندية دوري ناصر بن حمد الممتاز، رغم الحركة غير الاعتيادية التي سجلها ناديا الحد والخالدية حتى الآن في سوق الانتقالات، بينما يبدو الهدوء مسيطرًا على غالبية الأندية الأخرى.

«الأيام الرياضي» يلقي الضوء اليوم على تحركات ستة أندية ستدخل الموسم بقوة من أجل المنافسة بحسب نتائجها ومستوياتها التي قدمتها في المواسم الأخيرة، ونستكمل الرحلة مع بقية الفرق في عدد الغد.

رقم قياسي في الحد

نادي الحد يمكن أن نقول إنه سجل رقمًا قياسيًا هذا الموسم في عدد الصفقات «الكم»، والرقم يفوق «10» صفقات إن لم تكن أكثر، وربما يكون العمل الذي قامت به الإدارة والجهاز الفني بعودة محمد الشملان محقةً فيما قامت به، خصوصًا مع المستوى المتذبذب وغير المقنع الذي ظهر عليه الفريق في الموسم الماضي الذي دخله وهو حامل للقب، ولكن في نهايته شاهدناه يصارع من أجل البقاء ولم يضمن مكانه وموقعه إلا من خلال ملحق الصعود والهبوط.

النتائج السيئة والسلبية التي سجلها الحد الموسم الماضي دفعت إدارته للعمل بقوة هذا الموسم لتسجيل صفقات نوعية في بعضها، خصوصًا التعاقد مع المهاجم البرازيلي تياغو، وأيضًا عبدالفتاح بشير، والمدافع إبراهيم خوجلي «الزوري»، والحارس عبدالله الكعبي، وأخيرًا المهاجم الفلسطيني فادي زيدان، وغيرها من التعاقدات التي تمت.

وبالمقابل، فإن الحد خسر جهود لاعبين من أبرز لاعبيه في المواسم الأخيرة، وهما أحمد ميرزا والحارس عباس أحمد بعد عدم تجديد عقديهما.

الخالدية والنوعية

وسجل نادي الخالدية نوعية متميزة من التعاقدات بدأها عبر النيجيري البرنس الذي خاض عدة تجارب مع أنديتنا المحلية، آخرها مع الرفاع الشرقي الموسم الماضي، بينما نجحت الإدارة في تعزيز صفوفها بلاعب بحجم المدافع الدولي القادم من نادي الرفاع الشرقي عبدالله الهزاع الذي خاض الموسم الماضي محترفًا مع التضامن الكويتي.

ولم تتوقف التعاقدات في هذا النادي الطموح -الذي اقتحم المنافسة وتحقيق البطولات في الموسم الماضي رغم حداثة تأسيسه- عند هذا الحد، بل إن الإضافات في ملف المحترفين كانت مميزة هي الأخرى عبر التعاقد مع الجزائري سامي فريوي، العماني زاهر الاغبري، التونسي سامي الحرزي، وأخيرًا البرازيلي رفاييل اسيس، وجميعهم يملكون الخبرة الجيدة في تجاربهم في الفترة السابقة.

وبالتأكيد فإن مثل هذه التحركات والتعاقدات والعمل الذي أبدته إدارتا ناديي الحد والخالدية سيلقي بظلاله وسيزيد الضغوطات على الفريقين لاقتحام المنافسة والمنافسة بقوة على البطولات، خصوصًا مع التغييرات التي تمت في صفوفهما.

هدوء في الرفاع

على صعيد آخر، فإن الهدوء خيّم على بقية الأندية خصوصًا التي يتوقع أن تنافس، بل إنها مرشحة بقوة للمنافسة على البطولات، ويأتي في مقدمتها نادي الرفاع حامل لقب دوري ناصر بن حمد الممتاز في الموسمين الماضيين.

الإدارة الرفاعية يبدو أنها اكتفت بالتعاقدات المحلية من خلال التعاقد مع الحارس محمود العجيمي القادم من نادي البديع بعدما قدم نفسه بشكل جيد في آخر موسمين، بينما أعلن النادي تعاقده مع الشاب ياسين كريم في خطوة هدفها مستقبلي على ما يبدو. وعدا ذلك، فإن الفريق سيستفيد من عودة لاعب الخبرة علي حرم بعد نهاية مشواره الاحترافي مع التضامن الكويتي.

أما ملف المحترفين، فإن الغموض يلفه لغاية الآن، رغم الأنباء الإعلامية التي ربطت الرفاع بالتعاقد مع العمانيين عمر كمال ويزيد المعشني، إلا أنه لم يعلن لغاية الآن رسميًا التعاقد معهما، ولا يملك الرفاع إلا لاعبًا واحدًا هو السوري مؤيد العجان بعدما قدم مستوى فنيًا متميزًا مع الفريق الموسم الماضي.

المحرق والعودة القوية

المحرق بدوره لم يقف مكتوف الأيدي، بل إن إدارة النادي عملت وبنظرة مستقبلية من جانب وبنظرة فنية من جانب آخر، فعملت على تعزيز وتدعيم صفوف الفريق، وأول الخطوات هي تغيير المحترفين الذين كانوا مع الفريق.

وتعاقدت الإدارة مع الإيطالي ماريو فونتيلا، البرازيلي فابيو غاما، الجزائري هشام العقبي، بينما قدم للفريق «الأحمر» إبراهيم الوالي من نادي الحالة، واستعاد الفريق اللاعب أحمد الشروقي بعدما غاب عن غالبية الموسم الماضي بسبب الإصابة.

ويبدو أن ملف التعاقدات في نادي المحرق لم ينتهِ لغاية الآن من أجل العودة القوية هذا الموسم لتحقيق البطولات واعتلاء المنصات بعد غياب الموسمين الماضيين.

التغيير والصبر

يبدو أن رياح التغيير هبّت في نادي الرفاع الشرقي، خصوصًا أن الإدارة تعمل على تغيير جلد الفريق بداية من التعاقد مع جهاز فني جديد بقيادة السوري غسان معتوق بدلاً من الروماني فلورين موتورك بعد موسمين قاد خلالهما الفريق.

الإدارة الشرقاوية عملت على تغيير لاعبيها المحترفين عبر التعاقد مع الثلاثي سينيزا، مانديك، سوني، بينما جددت عقد البرازيلي المتميز لويز الذي يواصل مشواره مع هذا النادي وبمستويات فنية مميزة ومقنعة، ولم تخطُ الإدارة أي خطوة نحو التعاقد مع لاعبين محليين، رغم أنها ستفتقد للمدافع الدولي عبدالله الهزاع.

التغيير الذي تقوم به الإدارة الشرقاوية يحتاج لصبر وعدم الاستعجال على النتائج، مع أن الفريق مدعو لخوض نصف نهائي غرب آسيا في كأس الاتحاد الآسيوي بداية الشهر القادم مع الغريم الرفاع.

المنامة والعمل بهدوء

بدورها، تأمل إدارة نادي المنامة -وسط استقرار كبيرين على صعيد الجهازين الإداري والفني- أن يظهر الفريق بمستويات فنية مثل التي قدمها الموسم الماضي، والإدارة تعمل بهدوء خصوصًا في عملية التعاقد مع لاعبين يكونون ويسجلون إضافة جيدة للفريق.

أبرز التعاقدات لغاية الآن في هذا الفريق هو التعاقد مع المدافع الدولي أحمد ميرزا القادم من نادي الحد، ويظهر العمل الكبير الذي يقوم به الجهاز الإداري للفريق مدى الخبرة التي يتمتع بها، خاصة أن ميرزا كان قد وقع مع نادي النجمة في التوقيت نفسه، إلا أن الاتفاق الذي تم مع النجمة جنّب اللاعب الإيقاف.

ولم تعلن الإدارة المنامية لغاية الآن عن أي تعاقد جديد، سواء في المحترفين أو المحليين، بانتظار ما ستكشفه الأيام القادمة من أخبار لجماهير وعشاق المنامة.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، الحد يسجل رقمًا قياسيًا.. والخالدية يقتحم بنوعيات مميزة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام

السابق اخبار الرياضه السعوديه 17 من أصدقاء اللاعبين القدامى يحترفون «فنون الطهـي»
التالى الريال يختتم جولته الأمريكية بالفوز على يوفنتوس