إضاءات من تاريخ نادي شط العرب

إضاءات من تاريخ نادي شط العرب
إضاءات من تاريخ نادي شط العرب

بتوجيه من رجل الأعمال المصرفي المعروف عدنان أحمد عبدالملك صدر كتاب باسم إضاءات من تاريخ نادي شط العرب، أحد أندية مدينة المحرق الذي تأسس في أواخر الخمسينات في منطقة فريج مسجد الشيخ حمد، وهذا النادي مارس فيه الشباب بالمحرق لعبة كرة القدم ووصل الفريق إلى مصاف أندية الدرجة الأولى، ونظم النادي العديد من الفعاليات والأنشطة الثقافية والفنية والاجتماعية على مدار سنوات طويلة، حتى اندمج فيما بعد مع نادي البحرين.

الكتاب جاء شاملاً لتاريخ النادي وتضمن كافة الأنشطة التي مارسها أعضاء النادي، ومنها المسرحيات والرحلات والمناسبات المختلفة التي عبّر عنها معدو ومشرفو الكتاب في صور عديدة تضمنت الإشارة لهذه المناسبات المتعددة، إضافة للعديد من الوثائق التاريخية التي تشير لتاريخ النادي وما قدّمه للرياضة والرياضيين وبلادنا الغالية، وجاء الإهداء إلى الذين رحلوا.. وإلى المعاصرين وإلى الأجيال القادمة.

فيما تضمّنت كلمة الإعداد والمعدين، وهم حسن عبدالعزيز عون، أحمد جعفر البناء، أحمد عبدالعزيز عون، الإشارة إلى أن سعي الداعم الأول لإصدار هذا الكتاب عدنان أحمد عبدالملك كان واضحًا في الحفاظ على هوية الفريج الذي ولد في أحد بيوته، وتمثل في مجلس عبدالملك، حيث كان أكثر رواده أعضاء في نادي شط العرب الذي جمعهم على المحبة والمودة قبل كل شيء، جمعهم النادي والمجلس من أجل استمرارية المحبة بينهم، لذلك اوعز للمعدين توثيق تاريخ تلك المرحلة وجمع كل ما يتعلق بالنادي من أرشيف وسجلات وصور وذكريات، إضافة لكلمات لأبرز الأعضاء الذين عملوا في هذا النادي وعاصروا عدة أجيال من أبنائه.

كلمة الداعم

وتضمّنت كلمة الداعم الأول عدنان يوسف عبدالملك الإشارة إلى تاريخ تأسيس النادي، مؤكدًا أنه قصة مليئة بالقيم النبيلة والجميلة التابعة من طبيعة شعب البحرين الطيبة والخلوقة والأصيلة.

وتحدّث عما تميزت به الفترة التي تأسس فيها النادي وترعرع بتآلف النادي ومحبة قلوبهم لبعض، وحب الوطن والولاء له، لذلك تميزت الفترة بالنشاط المتوهج لدى فئات الشباب التي تمتلك طاقات ومواهب رياضية وثقافية واجتماعية وفنية وموسيقية متنوعة وغنية.

وجاء مسيرة النادي لتحمل كافة هذه الآمال العريضة، وتجدها على خير وجه وشكل بالفعل علامة مضيئة وبارزة، ليس في تاريخ الاندية الرياضية والثقافية بل في التاريخ الرياضي والثقافي والاجتماعي للبحرين ككل.

ولم يقتصر النادي على أبناء الفريج بل ضم العديد من اللاعبين من كافة مناطق المحرق والمنامة والقرى الذين يحضرون للمشاركة والمساهمة مع طموحاتهم وابراز مواهبهم، فقد كان النادي شاملاً العديد من الأنشطة، وضم إضافة للرياضيين الكتاب والمثقفين والخطباء وائمة المساجد والفنانين والممثلين.

وتحدّث عدنان عبدالملك عن تجربته مع النادي عندما كان في سن صغيرة، والتصق به بشدة نتيجة علامة أفراد عائلته به والعيش في نفس الفريج، وبسبب انتماء إخوانه يوسف وعبدالرحمن رحمهما الله للنادي، كذلك بقية الأسرة، والحرص على تلبية طلبات كبار السن في القيام بالأعمال البسيطة التي توكل لهم من المسؤولين.

وأعرب عن اعتزازه بالمساهمة في هذا التوثيق الرياضي العريق لكي يحتفظ بسجلاته قائمة من الجيل الجديد؛ لأنه يحكي قصة مليئة بالقيم النبيلة والأصيلة النابعة من هذا الشعب العريق، وقدم الشكر لكل من ساهم في هذا التوثيق.

فيما تضمن الكتاب كلمات لعدد من الرؤساء والإداريين السابقين بالنادي، منهم الشيخ محمد عبدالوهاب آل خليفة، عبدالعزيز الشيخ محمد، عبدالله جابر، عبداللطيف حسين النفيعي، أحمد عبدالعزيز عون، حسن عبدالعزيز عون، حسن علي البناء، عبدالعزيز عبدالوهاب الشيخ، أحمد جعفر البناء، غازي أحمد السبيعي، عيسى ابراهيم الجودر، عيسى يعقوب الجسمي، عارف صالح جشمير، ابراهيم ضيف، خليل محمد عيسى، راشد ابراهيم الملا، وصديق أحمد مطر.

وقد أسهم في عمل الكتاب والمتابعة محمد عبدالملك الشميري، والتصميم خالد عبدالكريم دغشر.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، إضاءات من تاريخ نادي شط العرب ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام

السابق بطولة إيطاليا: نابولي يشعل صراع دوري الأبطال وإنتر يحتفل بأفضل طريقة
التالى بطولة إسبانيا: ريال مدريد للانقضاض على الصدارة بعد هدية أتلتيكو وبرشلونة