أخبار عاجلة
شباب الاردن إلى نهائي الكأس .... -
سقوط طائرة تدريب مصرية ومقتل طاقمها -

موقع «فيفا»: علي خصيف أخذ المهمة على عاتقه

موقع «فيفا»: علي خصيف أخذ المهمة على عاتقه
موقع «فيفا»: علي خصيف أخذ المهمة على عاتقه

العين: عاطف صيام

استحق علي خصيف حارس مرمى الجزيرة جائزة رجل المباراة في لقاء «أوكلاند سيتي»؛ بعدما تصدى سبع مرات بعضها بأسلوب رائع؛ ليكون أحد المساهمين الكبار في وضع «فخر أبوظبي» في الدور ربع النهائي.
موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» بث تقريراً مطولاً عن علي خصيف؛ بعد تألقه اللافت جاء فيه: «لا شكّ بأن حارس المرمى يضطلع بدور أكثر من مهم على أرضية الملعب، ولا يقتصر الأمر فقط على وقوفه بين الخشبات الثلاث، وقد كان حارس نادي الجزيرة علي خصيف قائداً بكل ما للكلمة من معنى؛ بعدما ساهم في الانتصار الذي حقّقه بطل الدوري الإماراتي في افتتاح مباريات كأس العالم للأندية الإمارات 2017 على «أوكلاند سيتي» النيوزيلندي على ملعب هزاع بن زايد في مدينة العين».

تابع التقرير: «بينما سجل البرازيلي رومارينيو هدف المباراة الوحيد في الشوط الأول، أخذ علي خصيف المباراة على عاتقه في الشوط الثاني؛ بعدما قام بسبع تصدّيات جاء معظمها في الشوط الثاني؛ ليحرم بطل دوري أبطال أوقيانونسيا من معادلة النتيجة في أكثر من مناسبة، بينما قام بإعطاء التوجيهات أكثر من مرة للاعبيه من أجل صدّ الهجمات النيوزيلندية».
ويبدو خصيف معتاداً على ضغط المباريات الكبرى؛ حيث شارك مع المنتخب الإماراتي في تصفيات كأس العالم في أكثر من مناسبة، كما لعب في مباراتين مع المنتخب الأولمبي في مسابقة كرة القدم في الألعاب الأولمبية لندن 2012 بينما كان جزءاً أساسياً من انتصار فريقه بلقب الدوري الإماراتي الموسم الماضي، الذي ساهم على إثره بتأهل الفريق إلى كأس العالم للأندية.
مع انتهاء الاحتفالات في غرف تبديل الملابس، خرج الفائز بجائزة أفضل لاعب ليتحدّث بكل هدوء مع الموقع كاشفاً السر وراء تصدّياته الهامة خلال الشوط الثاني، وتحديداً عندما أبعد تسديدتي كاميرون هوويسون، ورايان دي فرييس في الدقيقتين 50 و75 على التوالي.
وقال خصيف الذي بدا هادئاً بعد اللقاء «المجهود الكبير الذي أقدمّه بعد فضل الله رب العالمين، وبعد ذلك الجهد الكبير لمدرب الحراّس مانويل ألمونيا، الذي يُعد من أفضل المدربين وهو يتحملنا كثيراً في التدريبات، إضافة إلى الأداء الكبير الذي قدّمه زملائي».
وقد كان الثناء متبادلاً من قبل الحارس السابق لنادي آرسنال الإنجليزي، الذي بدا سعيداً بالأداء الذي قدّمه خصيف في المرمى؛ حيث قال: «لقد كان علي رائعاً وأظهر ثقة كبيرة في المباراة، أنا راض عن الأداء الذي قدّمه وهذه البطولة تناسبه تماماً؛ لأنه حارس ذو مستوى عالي وقد أظهر ذلك اليوم بشكل كبير».
إلى جانب التأثير الإيجابي الكبير الذي يتركه ألمونيا، فإن الخبرة التي راكمها خصيف مع المنتخبات الإماراتية والمباريات الدولية الكبيرة التي لعبها ساهمت في وصوله إلى «النضج» المطلوب من أجل إعطاء الثقة لزملائه اللاعبين.
وتحدّث الحارس الذي يبلغ من العمر ثلاثين عاماً عن الإرشادات التي كان يقدّمها طوال المباراة «كنت أحاول نقل الخبرة التي أمتلكها إلى اللاعبين الشباب؛ حيث إننا نملك العديد من اللاعبين، الذين يُشاركون في هكذا مباراة دولية كبيرة للمرة الأولى».
وبعدما ساهم في تخطي العقبة الأولى المتمثّلة بأوكلاند سيتي، سيكون خصيف على موعد مع امتحان آخر؛ حيث سيلتقي الجزيرة بطل دوري أبطال آسيا أوراوا ريد دايموندز الياباني يوم السبت.
ويتطلع خصيف إلى المباراة التي ستُقام على ملعب مدينة زايد بالقول: «لا يوجد أي فريق ضعيف في البطولة وقد شاهدنا الأداء الذي قدّمه أوراوا في دوري أبطال آسيا، وبعدما تخطّينا رهبة البداية، يجب أن نقدّم أداءاً كبيراً يليق بمستوى كرة القدم الإماراتية».
وفي حواره مع وسائل الإعلام الإماراتية أهدى علي خصيف فوز «فخر أبوظبي» التاريخي إلى القيادة الرشيدة وأسر شهداء الوطن، وإلى كل جماهير الإمارات، وقال: نحن لا نمثل الجزيرة في هذا المحفل العالمي، وإنما نمثل الوطن والحمد الله ظهرنا بصورة جيدة وقدمنا مباراة قوية وحققنا نتيجة مشرفة، كل اللاعبين بذلوا جهداً كبيراً في الملعب؛ لإسعاد شعب الإمارات بالفوز والتأهل للمرحلة التالية والحمد الله تحقق المطلوب.
وحول طموحهم بمواجهة ريال مدريد بعد المرحلة القادمة قال خصيف: ريال مدريد فريق معروف بتاريخه وإنجازاته العالمية وبالتأكيد ملاقاته تعد شرفاً كبيراً لأي لاعب؛ لكن يجب ألا نقفز بطموحاتنا قبل المباراة التي أمامنا مع أوراوا، فعلينا أن نتخطاه أولاً وبعدها سنفكر في مباراة ريال مدريد.
وفي ختام حديثه توجه علي خصيف نيابة عن زملائه بالشكر للجنة المنظمة برئاسة محمد خلفان الرميثي على الدعم المعنوي وتشجيعهم في غرفة الملابس قبل انطلاق المباراة.

هل تعلم؟

بدأ خصيف مسيرته الكروية عندما كان يبلغ 11 عاماً كمدافع مع نادي الفجيرة الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى.
انتقل خصيف إلى نادي الجزيرة عام 2005 قبل أن يُصبح الحارس الأساسي في الفريق موسم 2010-2011.
قبل بدء كل مباراة يقف خصيف داخل المرمى ويتضرع إلى الله من أجل إلهامه.

شكرا لمتابعتكم خبر عن موقع «فيفا»: علي خصيف أخذ المهمة على عاتقه في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق محمد صلاح يفوز بجائزة أفضل لاعب في ليفربول خلال نوفمبر
التالى قوة الاحتياجات الخاصة في الألعاب الآسيوية .. 4 ذهبيات وفضية وبرونزية