أخبار عاجلة

مخططات مرفوضة

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News

عمان - الرأي -

قوبلت مخططات الجزيرة والعقبة بالرفض من الفيصلي والرمثا في المباراتين اللتين اختتم بهما أمس الأسبوع الثاني من دوري (المناصير) للمحترفين لكرة القدم.

على ستاد عمان، وبعدما كان الجزيرة في طريقه لتحقيق النقاط الثلاثة بتقدمه بهدفين دون رد، عاد الفيصلي ليسجل مثلهما منحاه التعادل 2/2، ليرفع رصيده الى 4 نقاط وضعته بالصدارة بأفضلية فارق الاهداف عن الرمثا وشباب الأردن، فيما وصل الجزيرة الى نقطته الاولى بالمركز العاشر.

وفي اربد على ستاد الحسن، كاد العقبة ان يوجه ضربة موجعة للرمثا وهو يتقدم 1/0، لكن اصحاب الارض ادركوا التعادل في الدقائق الاخيرة.

رفع العقبة رصيده الى نقطتين، فيما ابقى الرمثا نفسه شريكاً في المقدمة برصيد 4 نقاط.

وكان شباب الأردن تعادل مع الوحدات 1/1، وبالنتيجة ذاتها انتهت مباراتي ذات راس والاهلي، منشية بني حسن والبقعة، فيما فاز اليرموك على الحسين 2/1.

الجزيرة (2) الفيصلي (2)

.. (العين بالعين)

عمان - نديم الظواهرة

لم يشفع للجزيرة كسب معركة الشوط الأول بهدفين ليكون رد الفيصلي مماثلاً في الشوط الثاني ليخرج الفريقان من لقاء الاسبوع الثاني من دوري (المناصير) للمحترفين لكرة القدم بالتعادل 2-2.

لقاء القمة لهذه الجولة والذي جرى على ستاد عمان ينطبق عليه مقولة (العين بالعين .. والسن بالسن) بعد أن تساوى به الجزيرة والفيصلي بالنتيجة وحتى بالرصيد المكتسب منه، ليحقق (الأحمر) أول نقاطه بالبطولة ويرفع «الأزرق» رصيده الى أربع نقاط.

مثل الجزيرة: أحمد عبدالستار، يزن العرب، جبر خطاب (د.72 عصام مبيضين)، فادي الناطور، فراس شلباية، مهند خيرالله، محمد طنوس (د.65 نور الدين الروابدة)، أحمد سمير، موسى التعمري (د.90 أحمد العيساوي)، عدي جفال، عبدالله العطار.

مثل الفيصلي: معتز ياسين، ابراهيم الزواهرة، ياسر الرواشدة، عدي زهران، ابراهيم دلدوم، بهاء عبدالرحمن، دومنيك مندي (د.81 أحمد سريوة)، خليل بني عطية (د.54 مهدي علامة)، يوسف الرواشدة، أكرم الزوي، لوكاس سايمون.

قصة الأهداف

الجزيرة

د.11: انبرى جفال لتنفيذ ركلة حرة سددها قوية استقرت بالزاوية البعيدة لمرمى ياسين.

د.21: توغل شلباية وارسل عرضية ارتقى لها جفال وسددها رأسية بالمرمى.

الفيصلي

د.61: سدد يوسف كرة ارتدت من الدفاع أمام علامة الذي ارسلها الى الزاوية البعيدة في مرمى عبدالستار.

د.67: ارتدت الكرة من الدفاع أمام عبدالرحمن الذي أرسل كرة «صاروخية» استقرت بالمرمى.

شريط الفرص

الجزيرة

د.5: ارسل جفال كرة عرضية تابعها العطار رأسية مرت بجانب المرمى.

د.27: استلم التعمري الكرة وراوغ المدافعين وسدد قوية من خارج منطقة الجزاء بجانب المرمى.

الفيصلي

د.7: نفذ عبدالرحمن ركنية تابعها لوكاس رأسية مرت بجانب المرمى.

د.23: استلم عبدالرحمن كرة على حافة المنطقة وارسلها قوية ارتدت من العارضة أمام لوكاس الذي تابعها بالمرمى من تسلل.

د.29: توغل دومينيك ومرر الى خليل سددها قوية أبعدها الحارس.

د.34: ارتدت الكرة من الدفاع أمام لوكاس الذي تابعها بتسديدة قوية أبعده عبدالستار.

د.56: مرر الوي بينية الى مندي الذي سدد كرة قوية علت المرمى.

د.84: استلم سريوة كرة داخل المنطقة راوغ المدافع وسدد فوق المرمى.

الرسم التكتيكي

تشابه الفريقان باسلوبهما منذ البداية حيث أعتمد كل منهما على اللعب 4-3-3 ما منحهما القدرة على تنفيذ الواجبات الهجومية رغم احتدام المنافسة في وسط الملعب.

فاعلية الجزيرة في وسط الملعب من خلال الضغط على اللاعب المستحوذ على الكرة ومنها تنويع الالعاب بالانتقال الى الهجوم من خلال التوغل من العمق أو الانطلاق عبر الاطراف كانت لها الكفة الراحة على حساب دفاع الفيصلي الذي أخطاء في التعامل مع أكثر من كرة ليكون رد الجزيرة بالتقدم من ركلة ثابتة اتبعه بهدف ثانية من جملة فنية عبر الاطراف.

انتفاضة الفيصلي الهجومية لم تكن على مستوى الهدفين فكانت محاولات (من بعيد) بالتسديد أو ارسال الكرات العرضية، بعد أن أغلق لاعبو الجزيرة معظم المساحات من منتصف الملعب وصولاً الى مرماهم مع التركيز على انطلاقات التعمري وجفال والعطار للانتقال الى الهجوم.

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

بدأ الجزيرة الشوط الثاني وتركيزه ينصب على الجانب الدفاعي لامتصاص اندفاع لاعبي الفيصلي الذي تركز على الانطلاقات السريعة عبر الاطراف، ومنها ارسال الكرات العرضية الى ثلاثي الهجوم أو حتى اللاعبين المندفعين من العمق.

ضغط الفيصلي من جميع المحاور مع التراجع المبالغ للاعبي الجزيرة، وضع المرمى (الأحمر) تحت التهديد في أكثر من كرة وبأكثر من اسلوب، كما أن الارتداد الجزراوي من الدفاع للهجوم لم يكن على أفضل الحال ليكسب (الأزرق) السيطرة والاستحواذ ومنها الوصول الى (نقطة الصفر) بتسجيل هدفي التعادل.

عاد الجزيرة للتقدم بعد التعادل دون أن ينجح في الوول الى المرمى بل انه اكتفى بالتخلص من التراجع المبالغ، وحافظ الفيصلي على ايقاعه الهجومي بالاستحواذ وايجاد المساحات للوصول نحو المرمى لكن تراجع المنسوب البدني للاعبين بدا واضحاً.

الرمثا (1) العقبة (1)

ضيف ثقيل

صراع هجومي دفاعي جاد على الكرة (أنس جويعد)

اربد - علي غرايبة

واصل العقبة امس بدايته الموفقة واجبر مضيفه الرمثا على خيار التعادل (1/1) في لقاء جرى على ستاد الحسن في ختام الاسبوع الثاني لدوري « المناصير» المحترفين لكرة القدم.

الواقعية التي لعب بها العقبة منحته القدرة على استيعاب الزخم الهجومي المكثف الذي مارسه الرمثا على مدار شوطي المباراة بل انه كان المبادر في التسجيل حين منحه النشط الخوالدة الاسبقية قبل ان يجد الحلول من كرة ثابتة نفذها شوكان وادرك بها التعادل .

مثل الرمثا: رأفت الربيع، عبدالله موسى، جهاد الباعور، قصي نمر، خالد ابو عاقولة، عامر ابو هضيب، محمد الداود (عبدالله ابو زيتون)، مصعب اللحام (يوسف ذودان)، محمد شوكان، احمد الدوني (خالد الدردور)، حسان زحراوي .

مثل العقبة: نور الدين بني عطية، محمود الصانوري، فابريسيو، خالد العسولي، مجد فارس، طارق القماز، محمد العدوان، ايمن ابو فارس (ربيع محمد)، خلدون الخوالدة (محمد الحسنات)، مجدي العطار، عدي القرا (عثماني).

قصة الهدفين

الرمثا

د78: سدد شوكان كرة قوية من موقف ثابت استقرت على يسار بني عطية.

العقبة

د72: توغل الخوالدة من العمق ولحظة خروج الحارس سدد ارضية زاحفة استقرت بالشباك .

شريط الفرص

الرمثا

د12: انحرفت كرة الدوني عن المرمى قليلا.

د15: رد القائم رأسية الدوني.

د16: سدد الدوني بتهور وهو على فوهة المرمى.

د22: سيطر الحارس على كرة اللحام.

د34: امسك بني عطية كرة الداوود.

د65: سيطر بني عطية على رأسية شوكان.

د75: علت كرة شوكان العارضة.

العقبة

د30: سدد العطار كرة قوية مرة بجوار القائم.

د74: واجه العطار المرمى وتدخل الربيع في انقاذ الموقف.

الرسم التكتيكي

ساهمت البداية القوية التي استهل بها العقبة اللقاء في رفع وتيرة الاداء وكسر كافة القيود الدفاعية حيث دخل الفريقان في حوار هجومي كان الرمثا طرفه الابرز بعد ان استوعب البداية القوية لمنافسه.

في البداية حاول العقبة مباغتة الرمثا فانطلق بكل قواه نحو المواقع الامامية معتمدا على سرعة الاطراف والكثافة العددية التي وفرها في منطقة المناورة فساهم ذلك في ارباك دفاعات منافسه وابقاء الكرة في مناطقة لكن دون ان يترجم ذلك الى فرص حقيقية ومؤثرة.

مع مرور الوقت تغير مسار الاحداث ومالت الكفة لصالح الرمثا الذي عرف كيف يتخلص من ضغط منافسة ونجح في امتلاك الكرة والتقدم على اكثر من محور وفق نسق سريع امتاز بتنوع الخيارات الامر الذي منحه القدرة على فتح الثغرات وايجاد المساحات والاقتراب من مرمى منافسه في اكثر من محاولة لكن دون ان يدرك غايته.

كثف الرمثا محاولاته مطلع الشوط الثاني وانطلق بقوة نحو ملعب منافسه فسيطر واستحوذ ودانت له الافضلية في كل شيء الا انه عجز عن تشكيل خطورة حقيقية على مرمى بني عطية بعد ان اصطدمت محاولاته بدفاع العقبة الذي لم يفقد تماسكة وافسد عليه كافة محاولاته، بل انه مع مرور الوقت بدأ يتحرر من قيوده الدفاعية معتمدا على الهجوم المضاد لتكشف اولى غزواته عن الهدف السبق الذي كان ان يتعزز سريعا باخر لولا عدم التوفيق ويقظة الحارس.

لم يثن الهدف الرمثا من مواصلة محاولاته التي اضحت اكثر نجاعة وفعالية بعد ان تزامنت مع سلسلة تبديلات هدفت الى تنشيط الجبهة الامامية وزيادة الضغط على دفاعات المنافس التي فقدت تماسكها مع مرور الوقت لتثمر مساعي الرمثا عن ادراك هدف التعديل الذي تلته محاولات عديدة لم تثمر عن شيء.


This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

شكرا لمتابعتكم خبر عن مخططات مرفوضة في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الرائ الاردنيه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الرائ الاردنيه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق بعد وصولهم.. الأهلى يخوض تدريبات خفيفة فى تونس
التالى خسارة مفاجئة للريال مع عودة رونالدو إلى الليغا