حكايتان من ديرتنا

اللعب على الورق

حكايتان من ديرتنا

ابحث في اسم الكاتب

تاريخ النشر: 25/09/2018

ضياء الدين علي

** لم يكن اتحاد الكرة بحاجة مطلقاً للرد على السؤال الخاص بالتجنيس أياً كان مصدره، لأن الكل يعلم أنه ليس جهة الاختصاص في هذا الموضوع ذي الصفة السيادية، صحيح أن اتحاد الكرة هو المعني بالمنتخب والمسؤول بشكل أساسي عن تحقيق طموحه من المشاركة في بطولة كأس آسيا المقبلة، إنما لأن الهّم هّم وطني اهتمت به اللجنة العليا المنظمة للبطولة، ورأينا كيف تم الاستقرار على الهداف الأرجنتيني «تيجالي»، وكيف تسارعت الإجراءات في هذا السبيل ليكون في التجمع المقبل للمنتخب.
وأجمل ما في هذه الحكاية أن هناك إتفاقاً تاماً على جودة الاختيار وصوابيته، وأن الدرس المستفاد منها لم يتوقف عند سببها أو ظرفها، حيث بدأ التفكير في تقنين المسألة بشكل موضوعي يسمح بالاستفادة من العناصر الموهوبة بحيث يتم التجنيس في وقت مبكر نسبياً، ليلعب اللاعب لسنوات أطول فيبدأ بالأولمبي أو الشباب مثلا، وهذه بالمناسبة إحدى أهم مزايا مرسوم صاحب السمو رئيس الدولة الذي سمح بمشاركة أبناء المواطنات والمواليد وحملة الجوازات في المسابقات الرياضية، ولمن مازالوا يتساءلون عن مواصفات اللاعب الجدير بالتجنيس، ولماذا لا يكون «س» أو «ص» من هذا النادي أو ذاك.. أقول «الذي يستحق لن يختلف عليه اثنان، ودعوا شأنه لأصحاب الشأن،.. وفضوها سيرة».
** نعم.. الوقت لم يعد مبكراً لكي يدق ناقوس الخطر بالنسبة إلى الأندية «الكبيرة» التي مازالت تبحث عن هويتها الضائعة أو ذاتها الحقيقية، لكن المسألة ليست «كيمياء» معقدة أو معادلة صعبة، فعناصر النجاح معروفة، وعمليات الإحلال والإبدال كلها مطروحة، والمهم في هذا السياق ألا تكون المسألة قائمة على اجتهادات غير مدروسة، فلو أن العلة في المدرب فقط كان بها، أما إذا كانت العلة في لاعبين معينين أو في خيارات سيئة لبعض الأجانب، فحذار من الذهاب إلى خيار تبديل المدرب بوصفه أقرب وأسرع خيارات تغيير المشهد، لأن حينذاك لن يتغير من المحصلة التي بين أيدينا أي شيء،وتاريخنا مليء بقرارات متسرعة من هذا النوع، وللأسف بعض الأندية التي تعاني هذه المشكلة حالياً، أراها تدفع ثمن تغيير لم يكن هناك أي داع له لأن المدرب السابق كان ناجحاً إيما نجاح مع اللاعبين، لكنه الطمع الإداري فيما هو أكثر، أو ربما عدم القناعة بمجرد الوجود بين الأربعة الكبار.. ورحم الله أمرأً عرف قدر نفسه، لا سيما في حال المقارنة بقدرات المنافسين.

[email protected]

شكرا لمتابعتكم خبر عن حكايتان من ديرتنا في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links