رونالدو يبكي من أكبر ظلم في حياته

رونالدو يبكي من أكبر ظلم في حياته
رونالدو يبكي من أكبر ظلم في حياته

ضرب ريال مدريد حامل اللقب وبايرن ميونيخ ويوفنتوس ومانشستر يونايتد بقوة، في ختام الجولة الأولى من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما مني مانشستر سيتي بخسارة مفاجئة أمام ليون الفرنسي.

وشهدت الأمسية عودة غير موفقة للهداف التاريخي للمسابقة الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى إسبانيا بطرده في مباراة فريقه الجديد يوفنتوس مع مضيفه فالنسيا في الدقيقة 29، فغادر الملعب والدموع في عينيه، ورغم النقص العددي، خرج فريق «السيدة العجوز» فائزاً بثنائية نظيفة.
ورفع الحكم الألماني فيليكس بريتش البطاقة الحمراء في وجه رونالدو، بعد اشتباك مع الكولومبي جايسون مورييو.
ويبدو أن رونالدو وجه ركلة خفيفة لمدافع فالنسيا عندما طلب الكرة وهو يتهيأ لدخول المنطقة فأسقطه أرضاً، ثم رد بعنف على احتجاجات منافسه فكانت الحمراء من نصيبه.
واستقبل رونالدو الحائز جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم خمس مرات، البطاقة الحمراء بحركات كبيرة من الغضب وعدم الفهم لما حصل قبل أن يغادر الملعب وهو يبكي.
ولم يتأثر يوفنتوس بخروج رونالدو، وحصل مواطنه جواو كانسيلو على ركلة جزاء إثر تعرضه للخشونة من قبل قائد فالنسيا دانيال باريخو نفذها البوسني ميراليم بيانيتش بنجاح، مفتتحاً التسجيل (45)، وأضاف بيانيتش هدفاً ثانياً من ركلة جزاء ثانية حصل عليها ليوناردو بونوتشي إثر إعاقته من مورييو (51).
وفي المجموعة ذاتها (الثامنة)، فاز مانشستر يونايتد على مضيفه يونغ بويز السويسري، أضعف حلقات المجموعة بثلاثية بيضاء للفرنسيين بول بوغبا (35 و44) وأنطوني مارسيال (66).
واستهل ريال مدريد حملة الدفاع عن ألقابه الثلاثة الأخيرة بقوة عندما تغلب على ضيفه روما 3-صفر في مدريد ضمن المجموعة السابعة.
وسجل إيسكو (45) والويلزي غاريث بايل (58) والدومينيكاني ماريانو دياز (90+2) الأهداف. كان ريال مدريد الطرف الأفضل في المباراة وضغط بقوة على مضيفه، ولم يبد النادي الملكي متأثراً برحيل البرتغالي رونالدو ومدربه زيدان، وصنع فرصاً عدة حقيقية للتسجيل وكان بإمكانه هز الشباك في أكثر من مناسبة لولا تألق الحارس أولسن الذي أنقذ فريق العاصمة الإيطالية من هزيمة مذلة.
وفي المجموعة ذاتها، أهدر فيكتوريا بلزن التشيكي فوزاً في المتناول وسقط في فخ التعادل أمام ضيفه سسكا موسكو الروسي 2-2.
وتقدم فيكتوريا بلزن بثنائية لمهاجمه ميكايل كرمنتشيك (29 و41)، لكن الضيوف ردوا بثنائية في الشوط الثاني عبر فيدور تشالوف (49) والكرواتي نيكولا فلاسيتش (90 من ركلة جزاء).
وعاد بايرن ميونيخ بفوز ثمين من لشبونة بتغلبه على مضيفه بنفيكا البرتغالي 2-صفر ضمن المجموعة الخامسة.
ولعبت خبرة نجوم النادي البافاري دوراً كبيراً في تحقيق الفوز الذي كان دون عناء وحسمه في الشوط الأول بفضل هدافه ليفاندوفسكي ولاعب بنفيكا السابق سانشيز.
وفي المجموعة ذاتها، أكرم أياكس وفادة ضيفه أيك أثينا بالفوز عليه بثلاثية نظيفة.
وانتظر أياكس أمستردام الشوط الثاني لحسم النتيجة في صالحه. وافتتح الفريق الهولندي التسجيل إثر ركلة ركنية قطعت وارتدت إلى البرازيلي دافيد نيريش فرفعها خلف الدفاع إلى المدافع الأرجنتيني نيكولاس تاليافيكو الذي تابعها طائرة بيسراه في الشباك (46).
وأضاف البديل الواعد دوني فان دي بيك (21 عاماً) الهدف الثاني بعد 15 دقيقة من دخوله مكان كلاس يان هونتيلار المصاب، بتسديدة «طائرة» بيمناه من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من الصربي دوشان تاديتش (77).
وسقط مانشستر سيتي في عقر داره أمام ضيفه ليون 1-2 ضمن المجموعة السادسة، وافتتح العاجي ماكسويل كورنيه التسجيل للضيوف (26)، وعزز نبيل فقير، قائد ليون، تقدم فريقه بقذيفة صاروخية بعد أن تلقى كرة من الهولندي ممفيس ديباي خارج المنطقة أطلقها بيسراه في أسفل الزاوية اليسرى (43).
وفي الشوط الثاني، قلص سيتي الفارق عبر المتألق الجديد في صفوفه البرتغالي برناردو سيلفا الذي تابع بيسراه في الشباك كرة وصلته من الألماني لوروا سانيه (67).
وفي المجموعة ذاتها، خطف شاختار دانييتسك الأوكراني تعادلاً ثميناً 2-2 من ضيفه هوفنهايم الألماني الذي تقدم مرتين.
وفي ردود الأفعال، كان سقوط سيتي وبكاء رونالدو هو الطاغي في حديث الليلة الثانية من دوري أبطال أوروبا، حيث نال رونالدو أول بطاقة حمراء يحصل عليها في أوروبا بعدما خاض 154 مباراة وهذا يعني أنه سيغيب عن مواجهة فريقه السابق مانشستر يونايتد الشهر المقبل.
وذكرت التقارير أن رونالدو قال للحكم بعد طرده: «لم أرتكب خطأ». وتعاطفت كاتيا أفيرو شقيقة النجم البرتغالي معه وكتبت على حسابها في انستجرام: «عار كرة القدم، العدالة ستظهر، يريدون تحطيم أخي، لكن عين الله لا تغفل وسوف يدفعون ثمن هذه الدموع، يريدون إغراقك، لكنهم لن ينجحوا».
ودعم الإنجليزي ريو فيرديناند، زميل رونالدو في اليونايتد سابقاً، النجم البرتغالي وقال بعد إعادة اللقطة أكثر من مرة: «يجب تبرئته، بالتأكيد سيستأنف اليوفنتوس على هذا القرار»، مشجعو اليونايتد تعاطفوا مع نجمهم السابق أيضاً وكتبت مشجعة تغريدة: «لقد انفطر قلبي فعلاً وأنا أرى رونالدو يخرج من الملعب باكياً، القرار ليس صائباً وفظيعاً». وكتب مشجع لليوفي: «طرد بلا سبب على الإطلاق» وكتب آخر: «بطاقة حمراء لكريستيانو على هذا ؟ إنه أسوأ قرار في تاريخ المسابقة الأوروبية».

شكرا لمتابعتكم خبر عن رونالدو يبكي من أكبر ظلم في حياته في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links