61 هدفاً في 14 مباراة وحصة الأسد للأجانب

61 هدفاً في 14 مباراة وحصة الأسد للأجانب
61 هدفاً في 14 مباراة وحصة الأسد للأجانب

متابعة: علي نجم

تواصل مسلسل غزارة الأهداف في دوري الخليج العربي للأسبوع الثاني على التوالي، بعد أن بلغ عدد الأهداف التي سكنت الشباك 61 هدفا خلال 14 مباراة، وبمعدل يلامس 4.35 هدفا في المباراة الواحدة، وهي ظاهرة غير مسبوقة في عهد الاحتراف خلال أول جولتين.
ولا شك أن المعدل التهديفي المرتفع يؤشر إلى الكثير من الجوانب التي تستحق التوقف عندها في النسخة الحادية عشرة من دوري المحترفين، ويتمثل الجانب الأول في القوة والفاعلية الهجومية التي تمتاز بها فرق المسابقة، بعدما لجأت غالبيتها إلى اعتماد التعاقدات على المهاجمين الأجانب، وهو ما وضح من خلال عدد الأهداف التي سجلها الأجانب في أول مرحلتين (43 هدفا من أصل 61).
أما الجانب الثاني، فيتمثل في الضعف الدفاعي الواضح التي تعانيه الفرق، والذي تأكد من خلال المباريات التي شهدتها المسابقة عندما فشلت الفرق كافة في الحفاظ على نظافة شباكها حتى الآن في أول مباراتين، والجانب الثالث، يثبت مرة جديدة أن سوء حالة منتخبنا الوطني في المباريات الدولية، ما هو إلا نتاج وثمار عمل الأندية التي لم تفرز لاعبين مدافعين على مستوى عال يمكن الرهان عليهم، أو حتى في إيجاد المنظومة الدفاعية الصلبة التي يمكن الرهان عليها.
ولعل الدليل الثابت، أن 13 فريقا اهتزت شباكهم في هذه المرحلة، بينما كان اتحاد كلباء الصاعد الوحيد الذي حافظ على نظافة شباكه، بعد أن كان قد تلقى سداسية في المرحلة الأولى أمام الوحدة.
وسيكون الإيطالي زاكيروني المدير الفني لمنتخبنا الوطني الأكثر حزنا واكتئابا ربما على الحال التي بدت عليه عناصر «الأبيض» من المدافعين، بعد الأخطاء الفادحة التي ارتكبت في هذه الجولة والتي جاءت استكمالا لما شهدته المرحلة الأولى.
ولا شك أن ما تحقق في أول مرحلتين يحتاج إلى تقييم ودراسة فنية، وليس إلى مجرد «زوبعة» كلامية عبر الشاشات أو في صفحات الصحف للتطرق إلى هذه المسألة دون أن تجد الاهتمام من قبل القائمين الفنيين على المسابقة، أو حتى من قبل لجنة المنتخبات والشؤون الفنية في اتحاد الكرة، من أجل الوقوف عند الظاهرة، واستكشاف ما إذا كانت نعمة في دورينا أو نقمة على كرة الإمارات؟

هل يصلح نيجريدو حال النصر؟

لم يكن أكثر المتشائمين من جماهير النصر أو حتى متابعي دوري الخليج العربي يتوقع أن تكون حصيلة النصر بعد مرور جولتين من عمر المسابقة صفراً من النقاط.
صفر كبير حصده «العميد»، ليثبت الفريق مرة جديدة أنه «أحجية» لم يجد أي من المسؤولين الذين مروا على تاريخ الإدارة حلاً لها، وإن كان التاريخ سيسجل في العقود الثلاثة الأخيرة أن فترة مروان بن غليطة رئيس الاتحاد الحالي كانت الأكثر نجاحاً وتميزاً على كل المستويات، وإن فشل الفريق في ملامسة درع الدوري.
ولعل أزمة النصر تتجاوز خسارة مباراة رغم فدح النتيجة، بل وضح منذ اللقاء الافتتاحي أمام عجمان أن اختيارات الأجانب لم تكن موفقة، وأن بعضهم ليس سوى سراب لضجة كبيرة رافقت التعاقد معهم.
أما الدفاع، فقد بات الأكثر هشاشة، وما الأخطاء الفردية التي ارتكبت في مباراتي عجمان ومن ثم الشارقة إلا دليل على أن«العميد» بات يفتقد وربما يندم على قرار الاستغناء عن اللبناني جوان العمري الذي كان صخرة وقائداً لخط الظهر. ولا يمكن إعفاء المدرب يوفانوفيتش من مسؤولية الهزائم، خاصة أن خيارات المدرب لم تكن موفقة للمباراة الثانية على التوالي، حيث يتحمل مسؤولية كبيرة في سوء حالة الفريق الأزرق حتى الآن.
ولعل الدقائق الأربعين الأولى من مباراة الشارقة تستحق ان تكون «الدرس الأقسى» في تاريخ العميد الذي وجد شباكه وقد اهتزت 5 مرات وسط ذهول وصدمة كل من تابع المباراة.
وما يحسب للعميد وما قد يحفظ له بعض من ماء الوجه، أن الفريق قاتل ولم يستسلم، وتمكن من تسجيل 3 أهداف، لكنها صحوة جاءت بعد «خراب مالطا» وبعدما طار الشارقة بنقاط المباراة الثلاث، وطارت معهما أحلام جماهير فريق لاتزال حتى الآن تحلم برؤية فريقها فوق منصة تتويج الدوري، وهو أمر لم يفت أوانه بعد، ولاسيما بعد التعاقد مع الإسباني المميز نيجريدو صاحب الحضور التهديفي المميز مع المنتخب والفرق التي لعب لها، فهل يكون «الماتادور» حلاً لأزمة «العميد»؟

بداية صاروخية للوحدة

حقق الوحدة بداية صاروخية هذا الموسم، حيث خاض خمس مباريات في المسابقات كافة، حقق خلالها العلامة الكاملة، حسب الآتي:

كأس السوبر:

الوحدة - العين: 3-3 (4-2 بركلات الترجيح).

دوري الخليج العربي:

الوحدة - اتحاد كلباء: 6-2.
دبا الفجيرة - الوحدة: 1-4.

كأس الخليج العربي:

شباب الأهلي - الوحدة: صفر-1.
الوحدة - الوصل: 3-صفر.

حصاد الوحدة:

لعب: 5 مباريات.
فاز: 5 مباريات.
سجل: 17 هدفاً
سجل عليه: 6 أهداف.

شكرا لمتابعتكم خبر عن 61 هدفاً في 14 مباراة وحصة الأسد للأجانب في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري دار الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي دار الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links