رهان كبير على الجوجيتسو في الآسياد

رهان كبير على الجوجيتسو في الآسياد
رهان كبير على الجوجيتسو في الآسياد

تصل اليوم بعثة المنتخب الوطني للجوجيتسو، إلى العاصمة الإندونسيية جاكرتا، للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية، في أول حضور للعبة في هذا الحدث القاري، ما يترجم الجهود الكبيرة التي قام بها الاتحاد القاري برئاسة عبدالمنعم الهاشمي، لتواجد اللعبة في هذا المحفل.
وتنطلق منافسات الجوجيتسو الجمعة، وتختتم الأحد، بمشاركة 28 دولة، يمثلها 210 لاعبين ولاعبات، ويدفع منتخبنا ب16 لاعباً ولاعبة من النخبة، يشاركون في منافسات الأوزان ال8 التي تشملها البطولة، والتي خصصت منها 6 أوزان للرجال، واثنان للسيدات، ويُمثل المنتخب في كل وزن بلاعبين، حيث يدافع عن ألوانه حمد نواد وخالد إسكندر البلوشي (56 كيلوجراماً )، وعمر الفضلي وسعيد المزروعي (62 كيلوجراماً)، وطالب الكربي وحميد ياسر الكعبي (69 كيلوجراماً )، ومحمد القبيسي وسعود الحمادي (77 كيلوجراماً)، وخلفان بالهول ومحمد هيثم راضي (85 كيلوجراماً )، وفيصل الكتبي وزايد الكعبي (94 كيلوجراماً) وديمة اليافعي ومهرة الهنائي (49 كيلوجراماً )، وبشائر المطروشي وحصة الشامسي (62 كيلوجراماً ).
وكان الجهاز الفني بقيادة المدير رامون دا سيلفا، قد خفف الجرعات التدريبية للاعبين واللاعبات، تفادياً للإرهاق أو الإصابات، خاصة أن التدريبات في آخر 12 يوماً تلت إعداداً مكثفاً ومتواصلاً طوال 34 يوماً في المعسكر الخارجي للرجال، وأيضاً على صعيد تحضيرات السيدات، التي تقودها مارينا ريبيرو.
وأكد فهد علي، المدير التنفيذي لاتحاد الجوجيتسو، الأمين العام للاتحادي الدولي والآسيوي، أن التواجد في «الآسياد» يعد انتصاراً للعبة الجوجيتسو التي تسجل حضورها للمرة الأولى في دورة الألعاب الآسيوية، بعد مشاركتها في الألعاب المغلقة والشاطئية القارية، ليكتمل حضور اللعبة في كبرى الاستحقاقات المهمة، على الصعيد الآسيوي.
وقال: «الجوجيتسو موجودة في كل المنافسات التابعة للمجلس الأولمبي الآسيوي، وهذا نجاح كبير للعبة وترجمة للدور والجهود الكبيرة التي قامت بها الإمارات، من حيث الاستثمار في هذه الرياضة، والدعم الذي وفرته لها على الصعيدين الآسيوي والدولي، والذي كان له دور مهم في وجودها في هذا المحفل الآسيوي، وهو الحدث الأولمبي الأهم بعد الأولمبياد».
وأضاف: «الإمارات بقيادتها للاتحاد الآسيوي للعبة، الذي يترأسه عبدالمنعم الهاشمي، عملت على تطوير هذه اللعبة في القارة الآسيوية، وقبل 4 سنوات كان أحد أهدافنا، أن نمكن اللعبة من الوجود على كل الأصعدة والمستويات في قارة آسيا، وهذا نجاح للعمل الإداري في الاتحاد الآسيوي».
وتابع: «في البطولة الحالية لدينا لاعبون مرشحون لحصد الميداليات، لكن هناك منتخبات لديها القدرة على المنافسة، وعدد الميداليات التي يتنافس عليها اللاعبون في 8 أوزان، ومقارنة بالدول المشاركة وعدد اللاعبين يعتبر الرقم جيداً، ونتمنى أن نحقق أهدافنا، وأن تتوج جهود المنتخب بتحقيق ميداليات تعكس تطور اللعبة في الدولة».
ومضى يقول: «وجود اللعبة والعدد الكبير للمشاركين في المنافسات، يثبت أن الجوجيتسو له وجود كبير في القارة ووجود اللعبة في دورة الألعاب الآسيوية، يمثل خطوة مهمة في طريق التطوير».

الصين تواصل تصدرها للترتيب

واصلت الصين هيمنتها على ميداليات دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا، ورفعت رصيدها إلى 40 ميدالية منها 18 ذهبية و13 فضية و9 برونزيات، فيما حلت اليابان في المرتبة الثانية برصيد 30 ميدالية منها 8 ميداليات ذهبية و11 فضية ومثلها برونزية، وحلت كوريا الجنوبية في المركز الثالث برصيد 25 ميدالية منها 5 ذهبيات و10 فضيات ومثلها برونزيات، في حين رفع العرب رصيدهم من الميداليات إلى 4 منها ثلاث للبنان وميدالية ذهبية واحدة للأردن جاءت في التايكواندو، وبلغ إجمالي الميداليات التي أحرزت حتى الآن 180 ميدالية.
يذكر أن إندونيسيا الدولة المستضيفة للدورة، حصدت أول ميدالية في دورة الألعاب وهي ذهبية التايكواندو التي فازت بها اللاعبة دفيدياروسمينار.

3 حكام من الإمارات يشاركون في البطولة

يشارك في إدارة نزالات منافسات الجوجيتسو في (الآسياد) 3 من حكامنا، من بينهم الحكمة الجديدة أشواق الخوري التي تم اختيارها من قبل اتحاد اللعبة بعد دورة تدريبية مكثفة شملتها وعدداً من اللاعبات في إطار مشروع تأهيل حكمات جوجيتسو من قبل الاتحاد، وتشارك بجانب الحكمين عبيد الكعبي وإبراهيم الحوسني.
وتعد المشاركة هي الأولى للخوري في مسيرتها، كما أنها تعد أول حكمة إماراتية في اللعبة تشارك في إدارة منافسات قارية أو حتى خارجية بل أول حكمة على الإطلاق في هذه اللعبة التي تمارسها أيضا كلاعبة، بجانب دراستها الأكاديمية وتخصصها في هندسة الكهرباء بجامعة خليفة التي بلغت فيها المستوى الثاني. وترى الخوري أن ممارسة التحكيم تفتح أمامها آفاقاً أرحب في هذه الرياضة التي ارتبطت بها بشكل كبير من أكثر من 8 سنوات ومارستها كلاعبة وقالت إنها فخورة بأن تحافظ على ممارستها وممارسة التحكيم في الوقت نفسه، مبينة أن حرصها كبير على الذهاب بعيداً كلاعبة وحكمة. وأكدت أشواق أنها ستحرص جدا على الاستفادة من مشاركتها الأولى كحكمة جوجيتسو في جاكرتا وأن تسفيد من جميع الخبرات الموجودة حتى تعزز تجربتها، خاصة أنها تنوي الذهاب بعيداً في هذا المجال.

الطريق إلى جاكرتا 4 سنوات من الإعداد

لم يكن طريق الإعداد ل(الآسياد) وليد الأشهر القليلة الماضية بل إنه انطلق فعليا من 4 سنوات، عبر خطط وبرامج علمية مدروسة من قبل اتحاد الجو جيتسو حتى تكون المشاركة في هذا الحدث القاري لمنتخبنا مميزة في كل جوانبها، وتخلل هذه الفترة الطويلة المشاركة في بطولات عديدة عالمية وقارية مثل الألعاب الشاطئية في فيتنام، والتي مثلت أول منافسة قارية أولمبية يظهر فيها الجو جيتسو في القارة أو بطولة الألعاب المغلقة الآسيوية في تركمانستان في العام الماضي، ثم تلاها بعد ذلك المشاركة في عدد من الاستحقاقات الخارجية الدولية فضلا عن النشاط المحلي، ثم بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، والتي انطلق بعدها مباشرة التحضير ل(الآسياد) في مطلع مايو الماضي، ثم تلاه معسكر خارجي مغلق ومكثف في مدينة سان ديجو بالولايات المتحدة استمر من 6 يوليو وحتى 9 أغسطس، وشارك فيه 26 لاعبا، وأقيم أيضا في تلك الفترة معسكر للسيدات شاركت فيه 15 لاعبة، وبعد نهاية هذا المعسكر الطويل تم اختيار 12 لاعبا و4 لاعبات انتظموا في معسكر داخلي بنادي ضباط القوات المسلحة حتى موعد السفر اليوم.

شكرا لمتابعتكم خبر عن رهان كبير على الجوجيتسو في الآسياد في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links