أتلتيكو مدريد يغتال الريال وينتزع لقب السوبر

أتلتيكو مدريد يغتال الريال وينتزع لقب السوبر
أتلتيكو مدريد يغتال الريال وينتزع لقب السوبر

أحرز نادي أتلتيكو مدريد بطل مسابقة يوروبا ليج لقب السوبر الأوروبي على حساب بطل أوروبا ريال مدريد (4-2) في العاصمة الستونية تالين وتحت أنظار رئيس الريال فلورنتينو بيريز، وهي الخسارة الأولى لريال مدريد في نهائي قاري منذ 18 عاماً عندما خسر أمام بوكا جونيورز الأرجنتيني 1-2 في نهائي كأس انتركونتيننتال عام 2000.
استحق الأتلتي الفوز باللقب بالمنطق بعدما قدم أداء شجاعاً وبالمال بتشكيلة هي الأغلى لأول مرة من تشكيلة فريق العاصمة الإسبانية الأكبر ريال مدريد وبالاستقرار مع مدربه منذ 2011 الأرجنتيني سيميوني مقارنة بالريال الذي عين 5 مدربين منذ 2011. قبل 7 سنوات كان سعر تشكيلة الأتلتي أقل من ثلث سعر تشكيلة جاره الغني، لكن تشكيلته اليوم بقيمة 767 مليون استرليني مقارنة ب 693 مليون استرليني للريال.
ويعود هذا التفوق لشراء أتلتيكو توماس لومار وارتفاع سعر أنطوان جريزمان ودييجو كوستا، بينما فقد الريال 148.4 مليون استرليني من قيمته الموسم الماضي (841.6 مليون استرليني) ببيع أيقونته رونالدو لليوفنتوس ب 99 مليون استرليني. من جهته، أكد المدرب سيميوني الذي تابع فريقه من المدرجات بسبب الإيقاف أن تفكيره سينصرف إلى الليجا التي تنطلق الجمعة، وذلك بعد إحراز فريقه الكأس للمرة الثالثة (مرتين على حساب انتر ميلان وتشيلسي بطلي أوروبا)، وقال: «علينا تذوق طعم الفوز لأننا عندما نخسر، نعاني، نبكي، الآن يجب الاستفادة ثم نبدأ بالتفكير بانطلاق الليغا وبموسم يبدو أنه سيكون قاسياً جداً». ويخوض أتلتيكو مباراته في المرحلة الأولى بحلوله ضيفاً على فالنسيا الاثنين، علماً أنه أحرز لقب الدوري المحلي للمرة الأخيرة عام 2014.
وأصبح سيميوني أول مدرب يفوز على ريال مدريد في ثلاث مباريات نهائية في مسابقات مختلفة (كأس إسبانيا، السوبر الإسباني والسوبر الأوروبي). واللافت سيطرة إسبانيا على هذه المسابقة في السنوات الأخيرة، إذ توجت أندية الليغا 9 مرات في آخر عشر سنوات بالتساوي بين ريال وبرشلونة وأتلتيكو، لترفع الأندية الإسبانية ألقابها القياسية إلى 15 مقابل 9 لإيطاليا و7 لإنجلترا. وحرم أتلتيكو جاره من تحقيق رقم قياسي بالتتويج ثلاث مرات على التوالي وسجل أربعة أهداف في مرماه للمرة الأولى في مباراة نهائية. وخاض ريال مباراته الرسمية الأولى دون هدافه التاريخي رونالدو، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، المنتقل إلى يوفنتوس الإيطالي. وافتتح أتلتيكو التسجيل باكراً بعد 50 ثانية عبر مهاجمه الدولي دييغو كوستا في أسرع هدف في تاريخ المسابقة لكن ريال عادل عن طريق مهاجمه الفرنسي كريم بنزيمة (27)، قبل أن يمنحه قائده سيرجيو راموس هدف الفوز من ركلة جزاء (63). وقبل انتهاء الوقت الأصلي سجل كوستا هدفه الثاني (79) فارضاً شوطين إضافيين حسمهما أتلتيكو بهدفي ساؤول نيغويز (98) وكوكي (104) ليعجز ريال عن معادلة الرقم القياسي المسجل باسم مواطنه برشلونة وميلان الإيطالي (5 ألقاب).
في المقابل، لم يقدم مدرب ريال جولين لوبيتيجي مقاربة مختلفة، وهو الذي يستعد لقيادة الفريق في موسمه الأول بعد رحيل الفرنسي زين الدين زيدان في نهاية الموسم الماضي الذي حصد للنادي الملكي 3 ألقاب دوري أبطال أوروبا على التوالي والدوري الإسباني موسم 2016-2017. وقال لوبيتيجي: «علينا أن نستعد جيداً، أن نرفع رأسنا، أن نعيد شحن بطارياتنا وأن نتذكر بأن البطولة الأهم للموسم وهي بالنسبة إليّ الليجا، تبدأ الأحد أمام خيتافي في سانتياغو برنابيو». وعن نتيجة السوبر، اعتبر لوبيتيجي الذي أقيل من تدريب المنتخب الإسباني قبل انطلاق كأس العالم 2018 بعد الإعلان عن توليه تدريب ريال بعد النهائيات، أنه «في مباراة نهائية، بطبيعة الحال، الأخطاء ومجريات اللعب تصنع الفارق. أتلتيكو خبير بهذه المسألة وربما كنا واثقين من أنفسنا أكثر مما يجب. لقد نال أتلتيكو فوزاً مستحقاً، يجب أن نهنئهم».

كوستا: كنا متعطشين للانتقام

قال نجم السوبر الأوروبي بامتياز الإسباني - البرازيلي المولد دييجو كوستا، مهاجم تشيلسي سابقا، والذي سجل أسرع هدف في تاريخ السوبر بعد 49 ثانية من صافرة البداية: «فاز الريال علينا مرتين في نهائي أوروبا لذا كنا متعطشين للانتقام، كان الفوز مهما من أجل كسب الثقة للموسم المقبل وأظهر حجم حماسنا للفوز بكل شيء». 3 من أهداف أتلتيكو تم صنعها على يد لاعب احتياط ليظهر ثراء دكة المدرب سيميوني بعدما أنفق 120 مليون يورو على شراء لاعبين وأضاف كوستا العائد لفريقه بعد 3 سنوات مع البلوز: «مشروع أتلتيكو طموح من أول يوم ونعرف أن العمل والتواضع سيوصلنا حتماً لأي مكان».

احتفالية راموس عزاء المشجعين

قال مشجعو ريال مدريد أن أفضل ما في مباراة الهزيمة أمام أتلتيكو احتفالية كابتن ريال مدريد راموس على طريقة رونالدو بعد تسجيله هدف الريال من ركلة جزاء في الدقيقة 63 فيما تساءل مشجعون آخرون عن السبب الذي دفع بالمدرب لوبيتيجي بتوكيل المدافع راموس لتنفيذ ركلات الجزاء عقب رحيل رونالدو مع وجود الكثير من الخيارات في خط الهجوم.

مشجع يرتدي قميص حارس ليفربول

ارتدى أحد مشجعي الريال قميص حارس ليفربول الألماني كاريوس، الذي تحول مادة للسخرية؛ عقب أدائه المتواضع في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام الريال الموسم الماضي. وأراد المشجع بارتداء قميص كاريوس بالرقم 13 الإشارة إلى عدد ألقاب ريال مدريد الأوروبية؛ لكن المشجع نفسه مهد لأداء حارس الريال الكوستاريكي كيلور نافاس، الذي تلاعب به كوستا يميناً ويساراً. وجاءت تعليقات مشجعي الريال: «كيلور على ما يبدو متلهف للجلوس على الدكة، وقد استحقها فعلاً، وسهل تولي كورتوا المهمة»، «فاران، ماذا تفعل؟ وكيلور اجلس وأرحنا ودع كورتوا يحمي الشباك رجاء»، «يا لها من بداية لأتلتيكو! كورتوا ضمن مكانه، وكان بمقدوره صد كرة كوستا» وغرد آخر: «لهذا السبب اشترينا كورتوا».

شكرا لمتابعتكم خبر عن أتلتيكو مدريد يغتال الريال وينتزع لقب السوبر في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري دار الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي دار الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links