«الفراعنة» يبدأ مشاركته التاريخية أمام الأوروجواي اليوم

«الفراعنة» يبدأ مشاركته التاريخية أمام الأوروجواي اليوم
«الفراعنة» يبدأ مشاركته التاريخية أمام الأوروجواي اليوم

ستدق ساعة الحقيقة أمام منتخب مصر بعد غياب 28 عاماً عن كأس العالم لكرة القدم، عندما يواجه بطل إفريقيا سبع مرات الأوروجواي اليوم الجمعة في ايكاتيرنبورج ضمن الجولة الأولى من مونديال روسيا 2018، فيما أكد الأرجنتيني كوبر تواجد محمد صلاح في الملعب، وان كان الأرجح عدم الدفع به في التشكيل الأساسي وبقائه على مقاعد الاحتياط.
شاهد نجوم مصر في ربع القرن الأخير، على غرار محمد أبو تريكة وأحمد حسام «ميدو» ومحمد زيدان وحسام غالي وأحمد حسن، كأس العالم على شاشات التلفزة، لكن جيل صلاح وتريزيجيه وكهربا ورمضان صبحي سيكون أمام فرصة أتيحت لمصر مرتين فقط (1934 و1990)، حيث لم ينجح بالفوز في أي من مبارياته الأربع.
أكد الأرجنتيني هكتور كوبر مدرب منتخب مصر سرعة تعافي النجم محمد صلاح من إصابته بكتفه، مبديا تفاؤله بأنه سيكون متواجدا على أرض الملعب ضد الأوروجواي اليوم.
وقال كوبر أمس «يجب أن نرى كيف ستجري الأمور في التمارين ، لكن يمكنني ان أؤكد لكم بنسبة 100 بالمئة انه سيكون على أرض الملعب».
وكان صلاح تعرض لإصابة بكتفه في 26 مايو الماضي في نهائي دوري أبطال أوروبا بين فريقه ليفربول ضد ريال مدريد الإسباني.
وعاد صلاح تدريجياً إلى التمارين، أولاً وحده تحت إشراف المعالج الفيزيائي لليفربول روبن بونس ثم بتمرين جماعي جزئي الأربعاء .
كما تتركز الأنظار على هوية الحارس الأساسي، حيث يتوقع أن يكون التنافس بين محمد الشناوي وعصام الحضري.
وطالب النني لاعب أرسنال على «تويتر» الجماهير بدعم المنتخب «استمروا في الهتاف من أجلنا.. نسمعكم ونشعر بكم ونستمد قوتنا من حماسكم.. فاجعلونا أقوياء».
ويبقى مركز بديل صلاح بحال غيابه، حيث تبدو حظوظ الشاب رمضان صبحي المنتقل حديثاً من ستوك سيتي إلى هادرسفيلد مرتفعة إلى جانب عمرو وردة.
وقال نجم الأهلي الدولي والمدرب السابق مصطفى يونس لفرانس برس «غياب صلاح سيكون مؤثراً جداً، لكني لست من هواة فريق اللاعب الواحد، يجب أن يكون للمدير الفني حلول بديلة حتى بحال وجود صلاح، لأنه سيتعرض للضغط من لاعبين أو ثلاثة».
وتابع «لا ينبغي أن يغير المدير الفني طريقة لعبه بحال غياب لاعب معين، هناك أسلوب لا يستغني عنه كوبر، حتى في حالة صلاح فهو ملتزم تماماً بالجهة اليمنى، خلافاً لتموضعه في ليفربول حيث يلعب حرّاً نوعاً ما».
بدوره قال لاعب وسط الزمالك الدولي السابق محمد أبو العلا «لا يؤثر غياب صلاح فنياً بل نفسياً أيضاً، ويزرع الخوف في الفرق المنافسة ».
وعن هوية البديل بحال غياب صلاح، قال يونس «يجب أن يكون البديل شيكابالا»، متابعاً «قد يستغرب البعض هذا الأمر، إلاّ أن شيكابالا يملك حلولاً فردية مثل صلاح، وأعتقد أنه بحال غيابه يجب أن يخوض (شيكابالا) على الأقل شوطاً واحداً».
أما أبو العلا فرأى «بحال غياب صلاح، أعتقد أن كوبر لن يلجأ إلى تغيير الطريقة، لأنه عودنا على الناحية التقليدية. يعمل بالمجموعة نفسها والخطة نفسها. كان يفترض أن يبدل إلى 4-3-2-1 أو 4-4-2 بدلاً من 4-2-3-1 لكنه يميل إلى النواحي التقليدية كي لا يعرض استقرار الفريق للاهتزاز. وفي هذه الحالة قد يلجأ إلى كهربا أو عمرو وردة أو رمضان صبحي».
وتابع: «رمضان ووردة يميلان للنواحي الدفاعي وكوبر يحب اللاعبين الذين يميلون إلى الدفاع، خصوصاً وأن مباراة الأوروجواي سيكون فيها عمل دفاعي كبير».
في الجهة المقابلة، فإن هجوم الأوروجواي، بطلة العالم 1930 و1950، سيشكل عبئاً حقيقياً لدفاع مصر في ظل وجود الهدافين لويس سواريز (برشلونة ) وادينسون كافاني (باريس سان جيرمان ) هداف التصفيات الأمريكية الجنوبية.
وقال قلب الدفاع دييجو جودين الذي سجل أحد هدفي «سيلستي» في المواجهة الوحيدة بين المنتخبين في 2006 في الإسكندرية، إن «مصر فريق صعب ومنظم ولديه مدرب بأفكار واضحة».
أضاف: «غياب صلاح أو مشاركته لن يغير من خططنا وتحضيراتنا.. هو لاعب مهم واللاعبون الحاسمون يصنعون الفارق».
ويعول المدرب «المايسترو» أوسكار تاباريز الذي يعد من المدربين القلائل الذي قاد فريقاً واحداً إلى النهائيات أربع مرات، على نواة مؤلفة من الحارس فرناندو موسليرا وجودين، المدافع خوسيه خيمينيز، لاعب الوسط ماتياس فيسينو إلى سواريز (51 هدفاً في 98 مباراة دولية) وكافاني (42 هدفاً في 100 مباراة دولية).
الأوروجواي التي فازت على أوزبكستان 3-صفر الأسبوع الماضي ودياً، تشارك للمرة الثالثة عشرة وقد حلت رابعة في نسخة 2010 وبلغت الدور الثاني في البرازيل 2014. واللافت أن الأوروجواي لم تستهل مواجهاتها في المونديال بانتصار منذ 1970، إذ خسرت 4 مرات وتعادلت في مثلها.

مدرب مصر: نتطلع للفوز

قال الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب المصري عن المباراة اليوم: «نفكر في تحقيق الفوز، ونؤمن بأن نوفر الطاقة وعلينا أن نبتعد عن كل شيء يخرجنا عن تركيزنا،لدينا أسلوب مختلف وكل منتخب له طريقة لعبه،ومن الممكن أن نجري بعض التغييرات».
وواصل «المنتخب المصري له شخصية كبيرة، ومن الممكن أن نعدل في بعض النواحي».
وأشار المدرب إلى أن فريقه يمتلك لاعبين رائعين ولديهم الرغبة والحماس والجدية لتقديم مباراة قوية أمام أوروجواي وأنه سيلعب أمام أوروجواي من أجل تحقيق الفوز.

عقدة الأوروجواي

يسعى منتخب أوروجواي لكسر العقدة التي يعانيها في المباريات الافتتاحية ببطولة كأس العالم عندما يلتقي مع منتخب مصر اليوم، حيث فشل منتخب السيلستي في تحقيق أي فوز خلال أول مباراة له بالمجموعة منذ كأس العالم 1970 في المكسيك، عندما تغلب على «إسرائيل» بنتيجة 2/0.

نقل جوي

أقلعت أمس 4 رحلات طيران، لنقل نحو 700 مشجع من مطار القاهرة إلى مدينة يكاترينبورج، لمؤازرة المنتخب المصري أمام أوروجواي.
وقالت مصادر: «إن أكبر شركة طيران في مصر مستعدة لنقل نحو 3500 مشجع مصري على 19 طائرة إضافية إلى مختلف المدن التي ستقام فيها مباريات المنتخب المصري على أن تتم عودة المشجعين المصريين في 28 يونيو / حزيران الحالي في حالة عدم صعود المنتخب المصري للأدوار التالية في بطولة كأس العالم».

«يلعب.. لا يلعب» عبارة يرددها 100 مليون مصري

يلعب، لا يلعب.. يلعب، لا يلعب.. هي الأحجية التي تحيّر عشاق المصري المصاب محمد صلاح في الأيام الأخيرة قبل مواجهة الأوروجواي.
منذ سقوطه القوي على كتفه في كييف في نهائي دوري أبطال أوروبا بحركة «قتالية» من مدافع ريال مدريد سيرخيو راموس، ومصير مشاركة نجم ليفربول في المباراة الأولى لمصر في كأس العالم منذ 28 عاماً محط شك.
يدرك النجم الذي سيحتفل يوم المباراة بعيد ميلاده السادس والعشرين، حجم الآمال التي يعلقها المصريون عليه، هو أفضل لاعب أنجبته بلاده منذ أعوام طويلة، هو بالتأكيد الأول الذي يبرز بهذا الشكل على الساحة العالمية. هذا الأسبوع، حظي بتقدير البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي اعتبر أن الشاب المصري مرشح لكسر هيمنته والأرجنتيني ليونيل ميسي على الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.
في 12 يونيو/ حزيران، نشر صلاح عبر حسابه على تويتر صورتين له، وهو يحمل فردتي حذائه الجديد الأزرق اللون. كتب على إحداهما «100»، وعلى الثانية «مليون». أرفق اللاعب الصورتين بتعليق «أرتديهما من أجل 100 مليون»، في إشارة إلى العدد التقريبي لسكان مصر.
لا يريد المنتخب المصري المخاطرة بأفضل لاعب إفريقي لعام 2017 وفي إنجلترا لموسم 2018. مدير المنتخب إيهاب لهيطة أكد أن صلاح «هو ابننا»، كاشفاً أن نادي ليفربول لا يضغط عليهم لتجنيب اللاعب المشاركة.
تبقى الاحتمالات مفتوحة، ومنها تواجد صلاح على دكة البدلاء أو حتى دخوله في الشوط الثاني، بحسب ما قال أحمد حسام «ميدو» لاعب توتنهام السابق لقناة «أون سبورت»، وقال اللاعب المصري السابق «حتى لو لم يبدأ صلاح المباراة سيلعب في الشوط الثاني».

شكرا لمتابعتكم خبر عن «الفراعنة» يبدأ مشاركته التاريخية أمام الأوروجواي اليوم في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري دار الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي دار الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links