أخبار عاجلة
ارتفاع صادرات المناطق الحرة .... -
بوتن يُطلع السيسي على تفاصيل .... -

تعرَّف على الضابط اليمني الذي حدَّد موقع "علي عبدالله صالح" وتسبَّب بمقتله

تعرَّف على الضابط اليمني الذي حدَّد موقع "علي عبدالله صالح" وتسبَّب بمقتله
تعرَّف على الضابط اليمني الذي حدَّد موقع "علي عبدالله صالح" وتسبَّب بمقتله

"أبو حاتم": قُتل وهو يواجه العناصر الإرهابية وكان صامدًا ولم يهرب

عبدالملك السياني

كشف مستشار وزير الدفاع اليمني، العميد يحيى أبو حاتم، معلومات مثيرة، ترسم سيناريو مغايرًا بشأن عملية اغتيال الرئيس السابق علي عبدالله صالح على يد مليشيا الحوثي الإرهابي.

وقال أبو حاتم لوسائل إعلام: إن الرئيس السابق كان محنكًا، ولا يسهل الوصول إليه، إلا أن الحوثيين وصلوا إليه عن طريق أحد أقاربه، وهو اللواء عبد الملك السياني، الذي كان وزير دفاعه السابق في يوم من الأيام، وينتسب سلاليًّا لجماعة الحوثي التي تدعي أنها هاشمية، وهو من سنحان، مسقط رأس صالح.

وبحسب "أبو حاتم" فقد تواصل السياني مع صالح؛ لينقل له رغبة مليشيات الحوثي في التوصل لتهدئة بصنعاء، غير أن هدفها كان معرفة مكان الرئيس السابق.

وأشار إلی أن "صالح" فكَّر في قبول التهدئة لأخذ نفس، وترتيب الأوراق، بينما الحوثيون قصدوا تلفيق مسألة مقتله وهو يفر من مقر إقامته نحو مسقط رأسه لهدف سياسي، يتمثل في شق صف أنصاره، والادعاء أنه كان يتخلى عنهم.

وقال إن الرئيس صالح قُتل في منزله يوم الأحد، كما شدَّد على أن شواهد عدة تدعم روايته، منها عدم وجود دماء على جثة الرئيس صالح، وشحوب وجهه الشديد؛ ما يدل -في رأيه- على أنه قُتل قبل تصويره بالفيديو بيوم واحد، فضلاً عن أن الصور المعروضة لبطاقته الشخصية كانت داخل منزله لا في الشارع.

وتابع أبو حاتم: "صالح قُتل وهو يواجه العناصر الإرهابية، وكان صامدًا ولم يهرب".

06 ديسمبر 2017 - 18 ربيع الأول 1439 11:52 PM

"أبو حاتم": قُتل وهو يواجه العناصر الإرهابية وكان صامدًا ولم يهرب

تعرَّف على الضابط اليمني الذي حدَّد موقع "علي عبدالله صالح" وتسبَّب بمقتله

عبدالملك السياني

عبدالملك السياني

كشف مستشار وزير الدفاع اليمني، العميد يحيى أبو حاتم، معلومات مثيرة، ترسم سيناريو مغايرًا بشأن عملية اغتيال الرئيس السابق علي عبدالله صالح على يد مليشيا الحوثي الإرهابي.

وقال أبو حاتم لوسائل إعلام: إن الرئيس السابق كان محنكًا، ولا يسهل الوصول إليه، إلا أن الحوثيين وصلوا إليه عن طريق أحد أقاربه، وهو اللواء عبد الملك السياني، الذي كان وزير دفاعه السابق في يوم من الأيام، وينتسب سلاليًّا لجماعة الحوثي التي تدعي أنها هاشمية، وهو من سنحان، مسقط رأس صالح.

وبحسب "أبو حاتم" فقد تواصل السياني مع صالح؛ لينقل له رغبة مليشيات الحوثي في التوصل لتهدئة بصنعاء، غير أن هدفها كان معرفة مكان الرئيس السابق.

وأشار إلی أن "صالح" فكَّر في قبول التهدئة لأخذ نفس، وترتيب الأوراق، بينما الحوثيون قصدوا تلفيق مسألة مقتله وهو يفر من مقر إقامته نحو مسقط رأسه لهدف سياسي، يتمثل في شق صف أنصاره، والادعاء أنه كان يتخلى عنهم.

وقال إن الرئيس صالح قُتل في منزله يوم الأحد، كما شدَّد على أن شواهد عدة تدعم روايته، منها عدم وجود دماء على جثة الرئيس صالح، وشحوب وجهه الشديد؛ ما يدل -في رأيه- على أنه قُتل قبل تصويره بالفيديو بيوم واحد، فضلاً عن أن الصور المعروضة لبطاقته الشخصية كانت داخل منزله لا في الشارع.

وتابع أبو حاتم: "صالح قُتل وهو يواجه العناصر الإرهابية، وكان صامدًا ولم يهرب".

شكرا لمتابعتكم خبر عن تعرَّف على الضابط اليمني الذي حدَّد موقع "علي عبدالله صالح" وتسبَّب بمقتله في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة سبق الإلكترونية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق "مدني الطائف" يخمد حريقاً بشقة سكنية ويخلي 30 شخصاً ..لا إصابات
التالى نجوم جراحة السمنة يجتمعون في ملتقى الطب التجميلي بالرياض