أخبار عاجلة
"الحذاء الذهبي" الرابع لميسي في مسيرته -
ضم الأسد إلى نادي الملوك -
"إدارة" التعليم في اليمن -
ماضٍ منهوب ومستقبل بلا أمل -
يحدث في سورية -
قبرص.. العبور إلى لبنان -
العلماء والخوف -

الأفلاج.. سيطرة العمالة وضعف الرقابة يضربان "سعودة سوق الخضار"

الأفلاج.. سيطرة العمالة وضعف الرقابة يضربان "سعودة سوق الخضار"
الأفلاج.. سيطرة العمالة وضعف الرقابة يضربان "سعودة سوق الخضار"

مواطنون: لا نستطيع المنافسة ولا بد من الحزم ومنع التستر وعقود الباطن

الأفلاج.. سيطرة العمالة وضعف الرقابة يضربان

تسببت سيطرة العمالة الوافدة وغياب الحزم وفرض المخالفات من الجهات المسؤولة بمحافظة الأفلاج، وقلة الجولات الميدانية للجنة السعودة، إلى عزوف الكثير من الشباب السعودي عن العمل في سوق الخضار القديم بالمحافظة.

وقال مواطنون لـ"سبق" إن قرار توطين أسواق الخضار يُعتبر من أقدم قرارات السعودة الصادرة منذ سنوات، ولكن من يرتاد سوق الخضار القديم بمحافظة الأفلاج يشاهد عكس ذلك، فلا تزال العمالة الوافدة تهيمن وتسيطر على السوق بشكل شبه كامل، وتسلك كل الطرق والحيل لإبعاد المواطن السعودي عنه.

وأكد مواطنون يعملون بالسوق أن تلك السيطرة من العمالة ترجع إلى غياب الدور الفعال من لجنة السعودة بالمحافظة، مطالبين في الوقت نفسه بضرورة تغيير دماء بعض من العاملين باللجنة.

وقال شاب سعودي يعمل بإحدى بسطات السوق: هناك ملاحظة غريبة بعثت في نفسي اليأس والتفكير في التخلي عن العمل بسوق الخضار، وهي أنه قبل قدوم لجنة السعودة بثوانٍ تتوارى تلك العمالة المهيمنة على السوق عن الأنظار، وما هي إلا بضع دقائق على مغادرة اللجنة من السوق حتى ترجع تلك العمالة مرة أخرى، الأمر الذي ترك الكثير من علامات الاستفهام.

وأكد غصين آل سلطان أحد العاملين بسوق الخضار والتمور بالمحافظة أن الشاب السعودي الطموح الذي يجني لقمة قوته من خيرات بلاده في سوق الخضار القديم بالأفلاج يعاني من منافسة العامل الأجنبي داخل السوق أو من خلال البسطات العشوائية في الطرقات أو أمام المساجد.

وتابع: هناك شباب سعوديون مستعدون للعمل بالسوق من خلال البيع أو التنزيل أو التحميل، وغيرها من الأعمال الأخرى، ولكن منافسة العامل الأجنبي والتحايل على قرار السعودة بسوق الخضار تسبب في عزوف هؤلاء الشباب عن السوق.

وأضاف: للحزم في ذلك القرار (السعودة) بسوق الخضار يجب إنهاء التستر، ومنع وجود العمالة بالقرب من ثلاجة أو بسطة بالسوق بحجة وجود سعودي، كذلك ربط العامل السعودي الذي لا يحمل رخصة من البلدية، وهو يعمل بمحل الخضار بالتسجيل في التأمينات الاجتماعية، ومنع عقود الباطن بالسوق الجديد.

وتابع: تقدّمت برفع مناشدة لأمير الرياض عن سوق خضار الأفلاج؛ للنظر في الوضع الحالي للسوق، ومعاناة السعوديين العاملين به.

الأفلاج.. سيطرة العمالة وضعف الرقابة يضربان "سعودة سوق الخضار"

مسلّم الهواملة سبق 2017-11-15

تسببت سيطرة العمالة الوافدة وغياب الحزم وفرض المخالفات من الجهات المسؤولة بمحافظة الأفلاج، وقلة الجولات الميدانية للجنة السعودة، إلى عزوف الكثير من الشباب السعودي عن العمل في سوق الخضار القديم بالمحافظة.

وقال مواطنون لـ"سبق" إن قرار توطين أسواق الخضار يُعتبر من أقدم قرارات السعودة الصادرة منذ سنوات، ولكن من يرتاد سوق الخضار القديم بمحافظة الأفلاج يشاهد عكس ذلك، فلا تزال العمالة الوافدة تهيمن وتسيطر على السوق بشكل شبه كامل، وتسلك كل الطرق والحيل لإبعاد المواطن السعودي عنه.

وأكد مواطنون يعملون بالسوق أن تلك السيطرة من العمالة ترجع إلى غياب الدور الفعال من لجنة السعودة بالمحافظة، مطالبين في الوقت نفسه بضرورة تغيير دماء بعض من العاملين باللجنة.

وقال شاب سعودي يعمل بإحدى بسطات السوق: هناك ملاحظة غريبة بعثت في نفسي اليأس والتفكير في التخلي عن العمل بسوق الخضار، وهي أنه قبل قدوم لجنة السعودة بثوانٍ تتوارى تلك العمالة المهيمنة على السوق عن الأنظار، وما هي إلا بضع دقائق على مغادرة اللجنة من السوق حتى ترجع تلك العمالة مرة أخرى، الأمر الذي ترك الكثير من علامات الاستفهام.

وأكد غصين آل سلطان أحد العاملين بسوق الخضار والتمور بالمحافظة أن الشاب السعودي الطموح الذي يجني لقمة قوته من خيرات بلاده في سوق الخضار القديم بالأفلاج يعاني من منافسة العامل الأجنبي داخل السوق أو من خلال البسطات العشوائية في الطرقات أو أمام المساجد.

وتابع: هناك شباب سعوديون مستعدون للعمل بالسوق من خلال البيع أو التنزيل أو التحميل، وغيرها من الأعمال الأخرى، ولكن منافسة العامل الأجنبي والتحايل على قرار السعودة بسوق الخضار تسبب في عزوف هؤلاء الشباب عن السوق.

وأضاف: للحزم في ذلك القرار (السعودة) بسوق الخضار يجب إنهاء التستر، ومنع وجود العمالة بالقرب من ثلاجة أو بسطة بالسوق بحجة وجود سعودي، كذلك ربط العامل السعودي الذي لا يحمل رخصة من البلدية، وهو يعمل بمحل الخضار بالتسجيل في التأمينات الاجتماعية، ومنع عقود الباطن بالسوق الجديد.

وتابع: تقدّمت برفع مناشدة لأمير الرياض عن سوق خضار الأفلاج؛ للنظر في الوضع الحالي للسوق، ومعاناة السعوديين العاملين به.

15 نوفمبر 2017 - 26 صفر 1439

09:18 AM


مواطنون: لا نستطيع المنافسة ولا بد من الحزم ومنع التستر وعقود الباطن

تسببت سيطرة العمالة الوافدة وغياب الحزم وفرض المخالفات من الجهات المسؤولة بمحافظة الأفلاج، وقلة الجولات الميدانية للجنة السعودة، إلى عزوف الكثير من الشباب السعودي عن العمل في سوق الخضار القديم بالمحافظة.

وقال مواطنون لـ"سبق" إن قرار توطين أسواق الخضار يُعتبر من أقدم قرارات السعودة الصادرة منذ سنوات، ولكن من يرتاد سوق الخضار القديم بمحافظة الأفلاج يشاهد عكس ذلك، فلا تزال العمالة الوافدة تهيمن وتسيطر على السوق بشكل شبه كامل، وتسلك كل الطرق والحيل لإبعاد المواطن السعودي عنه.

وأكد مواطنون يعملون بالسوق أن تلك السيطرة من العمالة ترجع إلى غياب الدور الفعال من لجنة السعودة بالمحافظة، مطالبين في الوقت نفسه بضرورة تغيير دماء بعض من العاملين باللجنة.

وقال شاب سعودي يعمل بإحدى بسطات السوق: هناك ملاحظة غريبة بعثت في نفسي اليأس والتفكير في التخلي عن العمل بسوق الخضار، وهي أنه قبل قدوم لجنة السعودة بثوانٍ تتوارى تلك العمالة المهيمنة على السوق عن الأنظار، وما هي إلا بضع دقائق على مغادرة اللجنة من السوق حتى ترجع تلك العمالة مرة أخرى، الأمر الذي ترك الكثير من علامات الاستفهام.

وأكد غصين آل سلطان أحد العاملين بسوق الخضار والتمور بالمحافظة أن الشاب السعودي الطموح الذي يجني لقمة قوته من خيرات بلاده في سوق الخضار القديم بالأفلاج يعاني من منافسة العامل الأجنبي داخل السوق أو من خلال البسطات العشوائية في الطرقات أو أمام المساجد.

وتابع: هناك شباب سعوديون مستعدون للعمل بالسوق من خلال البيع أو التنزيل أو التحميل، وغيرها من الأعمال الأخرى، ولكن منافسة العامل الأجنبي والتحايل على قرار السعودة بسوق الخضار تسبب في عزوف هؤلاء الشباب عن السوق.

وأضاف: للحزم في ذلك القرار (السعودة) بسوق الخضار يجب إنهاء التستر، ومنع وجود العمالة بالقرب من ثلاجة أو بسطة بالسوق بحجة وجود سعودي، كذلك ربط العامل السعودي الذي لا يحمل رخصة من البلدية، وهو يعمل بمحل الخضار بالتسجيل في التأمينات الاجتماعية، ومنع عقود الباطن بالسوق الجديد.

وتابع: تقدّمت برفع مناشدة لأمير الرياض عن سوق خضار الأفلاج؛ للنظر في الوضع الحالي للسوق، ومعاناة السعوديين العاملين به.

شكرا لمتابعتكم خبر عن الأفلاج.. سيطرة العمالة وضعف الرقابة يضربان "سعودة سوق الخضار" في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة سبق الإلكترونية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق "عسيري": المسرح غير معترف به من وزارة الثقافة.. وحركتنا في المملكة اجتهادات شخصية وفردية
التالى ‏شاب في الأفلاج ينهي معاناة والدته لسنين ويتبرع لها بكليته