أخبار عاجلة
بريطانيا ترفع حظر الأجهزة .... -

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

تفاصيل المدرسة أيام زمان تعيشها كامل الأسرة رغم الظروف

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

من أجمل سنوات العمر هي أيام مقاعد الدراسة خصوصًا قبل 30 عامًا فترة التغذية المدرسية والملابس الرياضية المجانية، ويعيش تفاصيلها كل من يقرأ هذه الحروف الآن ويشاهد الصور القديمة وعمره فوق الأربعين.

في ذلك الزمن كانت الأسرة تعيش مع أبنائها ساعات اليوم الدراسي، وتحفظ المواقف التي يمر بها أبناؤها، وتفرح كلما زادت أعداد العصي الموزعة على كفوفهم من قِبل المعلمين الذين يحفظون في ذاكرتهم "اللحم لكم والعظم لنا".

في ذلك الزمن القريب في تاريخه البعيد في متغيراته كل شيء كان جميلاً؛ فالمحتوى الدراسي كان ثريًا، والعقول متحفزة لتلقي العلم ، والمتعة حاضرة في الأكل والشرب والقراءة والكتابة، وأيضًا مطاردة الكرة من قِبل طلاب الفصل بأكمله بخطة واحدة هي هجوم الكل ودفاع الكل.

في ذلك الزمن لم يتغير أسلوب اليوم الدراسي بين طلاب البادية والقرى والمدن، فالحياة كانت ممتعة وبسيطة وقليلة الكلفة، والظروف المعيشية متشابهة وتميل للقسوة قليلاً، وكانت المدرسة محضنًا تعليميًا وترفيهيًا وملتقى للأصدقاء.

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات

عيسى الحربي سبق 2017-09-16

من أجمل سنوات العمر هي أيام مقاعد الدراسة خصوصًا قبل 30 عامًا فترة التغذية المدرسية والملابس الرياضية المجانية، ويعيش تفاصيلها كل من يقرأ هذه الحروف الآن ويشاهد الصور القديمة وعمره فوق الأربعين.

في ذلك الزمن كانت الأسرة تعيش مع أبنائها ساعات اليوم الدراسي، وتحفظ المواقف التي يمر بها أبناؤها، وتفرح كلما زادت أعداد العصي الموزعة على كفوفهم من قِبل المعلمين الذين يحفظون في ذاكرتهم "اللحم لكم والعظم لنا".

في ذلك الزمن القريب في تاريخه البعيد في متغيراته كل شيء كان جميلاً؛ فالمحتوى الدراسي كان ثريًا، والعقول متحفزة لتلقي العلم ، والمتعة حاضرة في الأكل والشرب والقراءة والكتابة، وأيضًا مطاردة الكرة من قِبل طلاب الفصل بأكمله بخطة واحدة هي هجوم الكل ودفاع الكل.

في ذلك الزمن لم يتغير أسلوب اليوم الدراسي بين طلاب البادية والقرى والمدن، فالحياة كانت ممتعة وبسيطة وقليلة الكلفة، والظروف المعيشية متشابهة وتميل للقسوة قليلاً، وكانت المدرسة محضنًا تعليميًا وترفيهيًا وملتقى للأصدقاء.

16 سبتمبر 2017 - 25 ذو الحجة 1438

11:03 PM


تفاصيل المدرسة أيام زمان تعيشها كامل الأسرة رغم الظروف

من أجمل سنوات العمر هي أيام مقاعد الدراسة خصوصًا قبل 30 عامًا فترة التغذية المدرسية والملابس الرياضية المجانية، ويعيش تفاصيلها كل من يقرأ هذه الحروف الآن ويشاهد الصور القديمة وعمره فوق الأربعين.

في ذلك الزمن كانت الأسرة تعيش مع أبنائها ساعات اليوم الدراسي، وتحفظ المواقف التي يمر بها أبناؤها، وتفرح كلما زادت أعداد العصي الموزعة على كفوفهم من قِبل المعلمين الذين يحفظون في ذاكرتهم "اللحم لكم والعظم لنا".

في ذلك الزمن القريب في تاريخه البعيد في متغيراته كل شيء كان جميلاً؛ فالمحتوى الدراسي كان ثريًا، والعقول متحفزة لتلقي العلم ، والمتعة حاضرة في الأكل والشرب والقراءة والكتابة، وأيضًا مطاردة الكرة من قِبل طلاب الفصل بأكمله بخطة واحدة هي هجوم الكل ودفاع الكل.

في ذلك الزمن لم يتغير أسلوب اليوم الدراسي بين طلاب البادية والقرى والمدن، فالحياة كانت ممتعة وبسيطة وقليلة الكلفة، والظروف المعيشية متشابهة وتميل للقسوة قليلاً، وكانت المدرسة محضنًا تعليميًا وترفيهيًا وملتقى للأصدقاء.

شكرا لمتابعتكم خبر عن شاهد.. إذا كان عمرك فوق الـ40 عامًا فحتمًا عشت هذه الذكريات في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة سبق الإلكترونية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق جمرك البطحاء يُحبط محاولتين لتهريب أكثر من 22 ألف زجاجة خمر
التالى "التنمية الاجتماعية" تنفي: رسالة التحديث الإلزامي لمُستفيدي "الضمان" غير صحيحة