الارشيف / اخبار الخليج / اخبار السعوديه

السعودية وإسبانيا تتفقان على التعاون لإعادة رسم خارطة السياحة

في إطار تعزيز الجهود بقطاع السياحة العالمي بعد جائحة كوفيد-19

السعودية وإسبانيا تتفقان على التعاون لإعادة رسم خارطة السياحة

اجتمع وزير السياحة أحمد الخطيب اليوم بوزيرة الصناعة والتجارة والسياحة في مملكة إسبانيا ماريا رييس ماروتو، وذلك على هامش مبادرة مستقبل الاستثمار في الرياض؛ بهدف توحيد الجهود بين البلدَيْن لإعادة رسم خارطة السياحة بعد جائحة كوفيد-19، إضافة إلى التعاون مع منظمة السياحة العالمية، وذلك في إطار تعزيز الجهود الدولية في قطاع السياحة العالمي.

وجرى خلال الاجتماع بحث عدد من المجالات التي تلعب فيها السعودية وإسبانيا دورًا رائدًا لإنعاش قطاع السياحة بعد الجائحة؛ ليصبح إحدى أهم ركائز تعافي الاقتصاد العالمي، من خلال تنسيق فعَّال لتمكين توطيد العلاقات بين الحكومات والشركاء من القطاع الخاص للعمل والتعاون معًا؛ وذلك لبناء قطاع سياحي أكثر مرونة واستدامة وشمولية، يضمن ازدهاره على المدى الطويل.

كما اتفق الجانبان على تعزيز التعاون المشترك بينهما في ثلاثة موضوعات رئيسية لتطوير السياحة، هي:

أولاً: تعزيز الاستدامة، التي ستكون ضرورية لضمان استمرار نمو القطاع، وإسهامه في خلق اقتصاد عالمي خالٍ من الكربون، وتعزيز الشمولية الاجتماعية داخل المجتمعات المضيفة.

ثانيًا: التعاون في مجال التحول الرقمي، وبناء وجهات ذكية ومتصلة، وتحسين تدفق وتبادل المعلومات والأفكار لتسريع التحول المطلوب في قطاع السياحة.

ثالثًا: العمل بين البلدَيْن لتعزيز وتطوير وتدريب الموارد البشرية لتقوية قدرات العاملين في هذا القطاع، من التدريب المهني إلى التخصصات الأكاديمية والدراسات العليا.

الجدير بالذكر أن السعودية لعبت دورًا رائدًا في دفع التنسيق الدولي للقطاع منذ رئاستها قمة مجموعة العشرين في العام الماضي، وعززت ذلك من خلال العديد من المبادرات المهمة، بما فيها الالتزام بتمويل 100 مليون دولار لمبادرة مجتمع السياحة التابع للبنك الدولي، وبرنامج أفضل القرى السياحية بالشراكة مع منظمة السياحة العالمية، والمركز العالمي للسياحة المستدامة الذي أعلنته مؤخرًا.

وما زالت السعودية تعمل مع شركاء دوليين لوضع برنامج يهدف إلى إعادة رسم خارطة مستقبل السياحة، والتصدي للتحديات التي تواجه القطاع، فيما قامت إسبانيا خلال أزمة جائحة كوفيد-19 بالعمل ضمن الجهود الدولية لإعادة حركة التنقل؛ إذ كانت من أولى الدول التي اعتمدت "الشهادة الرقمية الأوروبية لكوفيد-19". وتحتل إسبانيا المرتبة الثانية بين الدول الأكثر زيارة في العالم؛ إذ استقبلت 83.7 مليون زائر من حول العالم في عام 2019م، وتشتهر بوجهاتها المميزة، والبنى التحتية القوية، وشركاتها السياحية العالمية. كما تعد إسبانيا من الدول الرائدة في مجال السياحة، وهي عضو مؤسس في منظمة السياحة العالمية، وتقوم حاليًا بالاستثمار في مجمع جديد، سيضم المقر الرئيسي للمنظمة.

28 أكتوبر 2021 - 22 ربيع الأول 1443 12:25 AM

في إطار تعزيز الجهود بقطاع السياحة العالمي بعد جائحة كوفيد-19

السعودية وإسبانيا تتفقان على التعاون لإعادة رسم خارطة السياحة

اجتمع وزير السياحة أحمد الخطيب اليوم بوزيرة الصناعة والتجارة والسياحة في مملكة إسبانيا ماريا رييس ماروتو، وذلك على هامش مبادرة مستقبل الاستثمار في الرياض؛ بهدف توحيد الجهود بين البلدَيْن لإعادة رسم خارطة السياحة بعد جائحة كوفيد-19، إضافة إلى التعاون مع منظمة السياحة العالمية، وذلك في إطار تعزيز الجهود الدولية في قطاع السياحة العالمي.

وجرى خلال الاجتماع بحث عدد من المجالات التي تلعب فيها السعودية وإسبانيا دورًا رائدًا لإنعاش قطاع السياحة بعد الجائحة؛ ليصبح إحدى أهم ركائز تعافي الاقتصاد العالمي، من خلال تنسيق فعَّال لتمكين توطيد العلاقات بين الحكومات والشركاء من القطاع الخاص للعمل والتعاون معًا؛ وذلك لبناء قطاع سياحي أكثر مرونة واستدامة وشمولية، يضمن ازدهاره على المدى الطويل.

كما اتفق الجانبان على تعزيز التعاون المشترك بينهما في ثلاثة موضوعات رئيسية لتطوير السياحة، هي:

أولاً: تعزيز الاستدامة، التي ستكون ضرورية لضمان استمرار نمو القطاع، وإسهامه في خلق اقتصاد عالمي خالٍ من الكربون، وتعزيز الشمولية الاجتماعية داخل المجتمعات المضيفة.

ثانيًا: التعاون في مجال التحول الرقمي، وبناء وجهات ذكية ومتصلة، وتحسين تدفق وتبادل المعلومات والأفكار لتسريع التحول المطلوب في قطاع السياحة.

ثالثًا: العمل بين البلدَيْن لتعزيز وتطوير وتدريب الموارد البشرية لتقوية قدرات العاملين في هذا القطاع، من التدريب المهني إلى التخصصات الأكاديمية والدراسات العليا.

الجدير بالذكر أن السعودية لعبت دورًا رائدًا في دفع التنسيق الدولي للقطاع منذ رئاستها قمة مجموعة العشرين في العام الماضي، وعززت ذلك من خلال العديد من المبادرات المهمة، بما فيها الالتزام بتمويل 100 مليون دولار لمبادرة مجتمع السياحة التابع للبنك الدولي، وبرنامج أفضل القرى السياحية بالشراكة مع منظمة السياحة العالمية، والمركز العالمي للسياحة المستدامة الذي أعلنته مؤخرًا.

وما زالت السعودية تعمل مع شركاء دوليين لوضع برنامج يهدف إلى إعادة رسم خارطة مستقبل السياحة، والتصدي للتحديات التي تواجه القطاع، فيما قامت إسبانيا خلال أزمة جائحة كوفيد-19 بالعمل ضمن الجهود الدولية لإعادة حركة التنقل؛ إذ كانت من أولى الدول التي اعتمدت "الشهادة الرقمية الأوروبية لكوفيد-19". وتحتل إسبانيا المرتبة الثانية بين الدول الأكثر زيارة في العالم؛ إذ استقبلت 83.7 مليون زائر من حول العالم في عام 2019م، وتشتهر بوجهاتها المميزة، والبنى التحتية القوية، وشركاتها السياحية العالمية. كما تعد إسبانيا من الدول الرائدة في مجال السياحة، وهي عضو مؤسس في منظمة السياحة العالمية، وتقوم حاليًا بالاستثمار في مجمع جديد، سيضم المقر الرئيسي للمنظمة.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، السعودية وإسبانيا تتفقان على التعاون لإعادة رسم خارطة السياحة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

قد تقرأ أيضا