الارشيف / اخبار الخليج / اخبار السعوديه

القطاع الزراعي بجازان يشارك بفاعلية في “مبادرة السعودية الخضراء”

المناطق - واس:

يعد القطاع الزراعي بمنطقة جازان رافداً اقتصادياً واجتماعياً مهماً من روافد التنمية الزراعية في المملكة ومشاركاً فاعلاً في تحقيق مستهدفات “مبادرة السعودية الخضراء” التي تأتي تأكيداً لدور المملكة الريادي وعملها على إحداث نقلة نوعية داخلياً وإقليمياً تجاه التغير المناخي لبناء مستقبل أفضل وتحسين مستوى جودة الحياة.

وما يؤكد أهمية دور القطاع بجازان ما يتوافر بالمنطقة من مقومات أساسية للزراعة، حيث خصوبة التربة والمناخ المناسب لزراعة مئات الأنواع من الأشجار والمياه الجوفية العذبة والأمطار والسيول المتدفقة على مدار العام بما يمكن المزارع من الاستفادة المثلى في خلق بيئة زراعية لمختلف المحاصيل بأسهل الطرق وأقل التكاليف مع توفر مساحة الأراضي الزراعية لتي تبلغ مساحتها نحو “2.088.700 ” دونم تتوزع على أراضٍ زراعية طينية تقع بجوار الأودية أو في مسارها , وتمتاز بخصوبتها كونها تروى عن طريق السيول الموسمية من الأودية والأمطار, وأخرى زراعية صفراء وهي الأكثر بين الأراضي الزراعية توافرا بالمنطقة، ويعتمد الأهالي في زراعتها على الأمطار ومياه الآبار إضافة للأراضي الزراعية ذات التربة الرملية التي تتواجد بقرب السواحل, وتعتمد في زراعتها على مياه الأمطار والسيول وعادة ما تكون الأماكن المناسبة لزراعة محصول “الدُخن” وكذا الأراضي الزراعية الموجودة على سفوح الجبال والتي استثمرها الأهالي بتوزيعها على شكل مدرجات زراعية تروى بمياه الأمطار.

ويشهد نمط الزراعة في المنطقة التحول من الاعتماد على زراعة الحبوب بشكل أساس إلى التنوع الزراعي مثل زراعة الفاكهة ومنها المانجو حيث أثبتت أكثر من ثلاثين صنفا من المانجو نجاح زراعتها بالمنطقة، مع التركيز على زراعة أصناف المانجو عالية الجودة مثل “التومي والهندي الخاص والجيلن والجولي والبريبو والفنداكي والزل والكيت والكنت” التي يمتاز إنتاجها بالجودة العالية من حيث الشكل والحجم والطعم وحلاوة المذاق وقلة الألياف.

ويعد إنتاج التين ميزة أخرى لنجاح زراعة الفاكهة بمنطقة جازان الذي يتم إنتاجه خلال الفترة من ديسمبر وحتى مايو وهي الفترة التي لا ينتج خلالها التين في معظم دول العالم فأعطى ذلك فرصة لتصديره للعديد من الدول العربية والأوربية والآسيوية وهو منتج ذو جودة عالية جدا ، إلى جانب ما عرفت به جازان من زراعة أنواع من محاصيل الخضار مثل الطماطم والباذنجان والفلفل والخيار والشمام والبطيخ والقرع والبامية والخضروات الورقية كالملوخية والفجل والجرجير.

ومن المحاصيل الحقلية التي عرفت المنطقة بإنتاجها “الذرة ” بنوعيها الرفيعة والشامية ,والدُخن ,والسمسم ,والقطن ,والدجر ,والفول السوداني ,وفول الصويا ,إلى جانب زراعة النباتات العطرية ومنها الفل والكادي والنباتات العطرية المتنوعة الأخرى.

ومع وجود مركز الأبحاث الزراعية بوادي جازان وقيامه بدوره بالتعاون مع القطاع الخاص والمزارعين بالمنطقة, فقد تمكن المركز من تنفيذ تجارب زراعية ناجحة على الكثير من الخضروات والفواكه والمحاصيل وتعميم نتائج الأبحاث على المزارعين، نجحت زراعة معظم أنواع الخضار وفواكه المناطق شبه الاستوائية.

وإن كان لغزارة الأمطار التي تشهدها منطقة جازان خاصة القطاع الجبلي منها وكثرة الأودية الكبيرة بها التي تعد أهمها أودية بيش وجازان وضمد وصبيا وخلب وعتود إلى جانب وفرة المياه الجوفية بالغ الأثر -بعد فضل الله- في جعل المنطقة من المناطق الأساسية في الاعتماد على الزراعة، فإن المواطن لا يقل أهمية في نجاح الزراعة في جازان بل هو أساس التنمية الزراعية بها إذ أن من يزور جازان يمكنه أن يلحظ التوسع الواضح في الزراعة واستصلاح الأراضي الزراعية مستفيدين في ذلك مما وفرته القيادة الرشيدة عبر فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة والبنك الزراعي والفروع التابعة لهما في مختلف المحافظات والمدن من دعم ومساندة مادية وتوعوية وإرشادية.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، القطاع الزراعي بجازان يشارك بفاعلية في “مبادرة السعودية الخضراء” ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه المناطق

قد تقرأ أيضا