"الحجرف": العلاقة الاستراتيجية بين مجلس التعاون والولايات المُتحدة تُسهم في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة

"الحجرف": العلاقة الاستراتيجية بين مجلس التعاون والولايات المُتحدة تُسهم في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة
"الحجرف": العلاقة الاستراتيجية بين مجلس التعاون والولايات المُتحدة تُسهم في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة

استعرض مسيرة "التعاون الخليجي" خلال 40 عامًا والمنجزات التي حققها

أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، أهمية العلاقة الاستراتيجية بين مجلس التعاون والولايات المُتحدة وأهميتها في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة.

جاء ذلك خلال استقباله وفدًا من معهد الشرق الأوسط في الولايات المتحدة الأمريكية برئاسة بول سليم رئيس المعهد، اليوم بمقر الأمانة العامة في الرياض.

وخلال اللقاء استعرض الدكتور الحجرف، مسيرة مجلس التعاون الخليجي خلال الأربعين سنة الماضية والمنجزات التي حققها وتعزيز دوره الإيجابي كركيزة للأمن والاستقرار بالمنطقة.

كما استعرض، أهداف وأولويات العقد الخامس لمجلس التعاون الخليجي، مؤكدًا الحفاظ على المكتسبات وتعزيز التكامل الاقتصادي في ضوء مخرجات قمة السلطان قابوس والشيخ صباح التي احتضنتها محافظة العلا في المملكة العربية السعودية في 5 يناير 2021م.

وشدد الأمين العام لدول مجلس التعاون على أهمية تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة ودعم جميع الجهود الرامية لإنهاء النزاعات والصراعات، مطالبًا إيران بالكف عن سلوكها المزعزع للاستقرار بالمنطقة وضرورة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول ووقف دعم الجماعات الإرهابية سواءً في أو في سوريا أو العراق أو لبنان. كما طالب بأن تتناول محادثات فيينا سلوك إيران والصواريخ الباليستية، بالإضافة إلى برنامجها النووي.

وثمّن الأمين العام الدور الذي يقوم به معهد الشرق الأوسط في تعزيز قنوات الحوار وتبادل الرؤى بما يخدم المصالح المشتركة ويعزز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، مهنئًا بالذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس المعهد، مشيدًا برؤية المعهد واستراتيجيته لتعميق وتوسيع عمله كمنصة موثوق بها تعمل على تعزيز التفاهم بين الولايات المتحدة والشرق الأوسط.الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية

"الحجرف": العلاقة الاستراتيجية بين مجلس التعاون والولايات المُتحدة تُسهم في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة

وكالة الأنباء السعودية (واس) سبق 2021-07-30

أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، أهمية العلاقة الاستراتيجية بين مجلس التعاون والولايات المُتحدة وأهميتها في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة.

جاء ذلك خلال استقباله وفدًا من معهد الشرق الأوسط في الولايات المتحدة الأمريكية برئاسة بول سليم رئيس المعهد، اليوم بمقر الأمانة العامة في الرياض.

وخلال اللقاء استعرض الدكتور الحجرف، مسيرة مجلس التعاون الخليجي خلال الأربعين سنة الماضية والمنجزات التي حققها وتعزيز دوره الإيجابي كركيزة للأمن والاستقرار بالمنطقة.

كما استعرض، أهداف وأولويات العقد الخامس لمجلس التعاون الخليجي، مؤكدًا الحفاظ على المكتسبات وتعزيز التكامل الاقتصادي في ضوء مخرجات قمة السلطان قابوس والشيخ صباح التي احتضنتها محافظة العلا في المملكة العربية السعودية في 5 يناير 2021م.

وشدد الأمين العام لدول مجلس التعاون على أهمية تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة ودعم جميع الجهود الرامية لإنهاء النزاعات والصراعات، مطالبًا إيران بالكف عن سلوكها المزعزع للاستقرار بالمنطقة وضرورة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول ووقف دعم الجماعات الإرهابية سواءً في اليمن أو في سوريا أو العراق أو لبنان. كما طالب بأن تتناول محادثات فيينا سلوك إيران والصواريخ الباليستية، بالإضافة إلى برنامجها النووي.

وثمّن الأمين العام الدور الذي يقوم به معهد الشرق الأوسط في تعزيز قنوات الحوار وتبادل الرؤى بما يخدم المصالح المشتركة ويعزز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، مهنئًا بالذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس المعهد، مشيدًا برؤية المعهد واستراتيجيته لتعميق وتوسيع عمله كمنصة موثوق بها تعمل على تعزيز التفاهم بين الولايات المتحدة والشرق الأوسط.

30 يوليو 2021 - 20 ذو الحجة 1442

01:54 AM


استعرض مسيرة "التعاون الخليجي" خلال 40 عامًا والمنجزات التي حققها

أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، أهمية العلاقة الاستراتيجية بين مجلس التعاون والولايات المُتحدة وأهميتها في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة.

جاء ذلك خلال استقباله وفدًا من معهد الشرق الأوسط في الولايات المتحدة الأمريكية برئاسة بول سليم رئيس المعهد، اليوم بمقر الأمانة العامة في الرياض.

وخلال اللقاء استعرض الدكتور الحجرف، مسيرة مجلس التعاون الخليجي خلال الأربعين سنة الماضية والمنجزات التي حققها وتعزيز دوره الإيجابي كركيزة للأمن والاستقرار بالمنطقة.

كما استعرض، أهداف وأولويات العقد الخامس لمجلس التعاون الخليجي، مؤكدًا الحفاظ على المكتسبات وتعزيز التكامل الاقتصادي في ضوء مخرجات قمة السلطان قابوس والشيخ صباح التي احتضنتها محافظة العلا في المملكة العربية السعودية في 5 يناير 2021م.

وشدد الأمين العام لدول مجلس التعاون على أهمية تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة ودعم جميع الجهود الرامية لإنهاء النزاعات والصراعات، مطالبًا إيران بالكف عن سلوكها المزعزع للاستقرار بالمنطقة وضرورة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول ووقف دعم الجماعات الإرهابية سواءً في اليمن أو في سوريا أو العراق أو لبنان. كما طالب بأن تتناول محادثات فيينا سلوك إيران والصواريخ الباليستية، بالإضافة إلى برنامجها النووي.

وثمّن الأمين العام الدور الذي يقوم به معهد الشرق الأوسط في تعزيز قنوات الحوار وتبادل الرؤى بما يخدم المصالح المشتركة ويعزز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، مهنئًا بالذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس المعهد، مشيدًا برؤية المعهد واستراتيجيته لتعميق وتوسيع عمله كمنصة موثوق بها تعمل على تعزيز التفاهم بين الولايات المتحدة والشرق الأوسط.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، "الحجرف": العلاقة الاستراتيجية بين مجلس التعاون والولايات المُتحدة تُسهم في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق البرلمان العربي: استهداف "الحوثي" مطار أبها جريمة حرب وتهديد للأمن والسلم الدوليين
التالى "الأرصاد": طقس شديد الحرارة على الشرقية والمدينة المنوّرة وتبوك