استشاري يقترح فرض مزيد من الإجراءات الوقائية لحين التوسع بأخذ اللقاحات

استشاري يقترح فرض مزيد من الإجراءات الوقائية لحين التوسع بأخذ اللقاحات
استشاري يقترح فرض مزيد من الإجراءات الوقائية لحين التوسع بأخذ اللقاحات

أبدى قلقه من الضغط على العناية المركزة.. مطالبًا بالتشديد على لبس الكمامة

استشاري يقترح فرض مزيد من الإجراءات الوقائية لحين التوسع بأخذ اللقاحات

اقترح استشاري الأمراض المعدية، الدكتور علي الشهري، فرض مزيد من الإجراءات التحوطية للحد من تفشي فيروس كورونا، خاصة مع تصاعد المنحى الوبائي؛ حتى نصل للمناعة المجتمعية، ولحين التوسع بأخذ اللقاحات. مشددًا على ضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية مع رصد مظاهر تساهل، خاصة في لبس الكمامة، أفضت لارتفاع الأرقام. مبديًا قلقه من تزايد الضغط على غُرَف العناية المركزة.

وفي التفاصيل، قال "الشهري" لـ"سبق": "ما نشاهده هو ارتفاع المصابين. والمقلق فعلاً هو ارتفاع حالات العناية المركزة. اللقاحات موجودة لكن التقدم فيها بطيء. وحتى نصل للمناعة المجتمعية سنحصد مزيدًا من الأرواح؛ ما يضغط على النظام الصحي. فالحل بنظري هو اتخاذ خطوات مسبوقة للحد من الانتشار، ونعمل بالتوازي على موضوع اللقاحات".

وأشار "الشهري" إلى "وجود خيارَين: إما أن نتفرج أمام ارتفاع الحالات، أو نتخذ خطوات صارمة، تحد من تفشي الفيروس. وغير ذلك لا نرى جديدًا.. فمع التحذيرات ما زلنا نلمس تفريطًا من البعض".

وأكد "الشهري" أنه "طالما أن الفيروس موجود فلا بد أن نوقف انتقاله. وهذا إحدى حلقات سلاسل العدوى. فكيف نمنع انتقال المرض؟ لا بد من توسيع المسافة بين الشخصين، ونحدد عددًا معينًا لزوار المحال، أو نمنع دخولها، أو نوقف هذه النشاطات. والحل الأوسط بينها أن نمنع دخول المحال لغير المحصنين. والأمر الآخر هو التشديد على لبس الكمامات؛ فهناك تساهل ملحوظ.. مع الاستمرار بأخذ الجرعات حتى نصل للمناعة المجتمعية".

واختتم الشهري قائلاً: "بهذه الخطة نخفف تصاعد الحالات؛ وهو ما يحمي غرف العناية المركزة من الضغوط، ويؤدي لشغور الأسرّة.. فلا يمكن أن نستمر باللقاحات والنزيف البشري مستمر بسبب التهاون بالإجراءات الوقائية؛ لذلك أقترح فرض إجراءات مشددة؛ حتى نحافظ على منحى منخفض من الإصابات، ونستمر بأخذ اللقاحات".

22 إبريل 2021 - 10 رمضان 1442 01:34 AM

أبدى قلقه من الضغط على العناية المركزة.. مطالبًا بالتشديد على لبس الكمامة

استشاري يقترح فرض مزيد من الإجراءات الوقائية لحين التوسع بأخذ اللقاحات

اقترح استشاري الأمراض المعدية، الدكتور علي الشهري، فرض مزيد من الإجراءات التحوطية للحد من تفشي فيروس كورونا، خاصة مع تصاعد المنحى الوبائي؛ حتى نصل للمناعة المجتمعية، ولحين التوسع بأخذ اللقاحات. مشددًا على ضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية مع رصد مظاهر تساهل، خاصة في لبس الكمامة، أفضت لارتفاع الأرقام. مبديًا قلقه من تزايد الضغط على غُرَف العناية المركزة.

وفي التفاصيل، قال "الشهري" لـ"سبق": "ما نشاهده هو ارتفاع المصابين. والمقلق فعلاً هو ارتفاع حالات العناية المركزة. اللقاحات موجودة لكن التقدم فيها بطيء. وحتى نصل للمناعة المجتمعية سنحصد مزيدًا من الأرواح؛ ما يضغط على النظام الصحي. فالحل بنظري هو اتخاذ خطوات مسبوقة للحد من الانتشار، ونعمل بالتوازي على موضوع اللقاحات".

وأشار "الشهري" إلى "وجود خيارَين: إما أن نتفرج أمام ارتفاع الحالات، أو نتخذ خطوات صارمة، تحد من تفشي الفيروس. وغير ذلك لا نرى جديدًا.. فمع التحذيرات ما زلنا نلمس تفريطًا من البعض".

وأكد "الشهري" أنه "طالما أن الفيروس موجود فلا بد أن نوقف انتقاله. وهذا إحدى حلقات سلاسل العدوى. فكيف نمنع انتقال المرض؟ لا بد من توسيع المسافة بين الشخصين، ونحدد عددًا معينًا لزوار المحال، أو نمنع دخولها، أو نوقف هذه النشاطات. والحل الأوسط بينها أن نمنع دخول المحال لغير المحصنين. والأمر الآخر هو التشديد على لبس الكمامات؛ فهناك تساهل ملحوظ.. مع الاستمرار بأخذ الجرعات حتى نصل للمناعة المجتمعية".

واختتم الشهري قائلاً: "بهذه الخطة نخفف تصاعد الحالات؛ وهو ما يحمي غرف العناية المركزة من الضغوط، ويؤدي لشغور الأسرّة.. فلا يمكن أن نستمر باللقاحات والنزيف البشري مستمر بسبب التهاون بالإجراءات الوقائية؛ لذلك أقترح فرض إجراءات مشددة؛ حتى نحافظ على منحى منخفض من الإصابات، ونستمر بأخذ اللقاحات".

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، استشاري يقترح فرض مزيد من الإجراءات الوقائية لحين التوسع بأخذ اللقاحات ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق “الأرصاد”: أمطار على منطقة عسير
التالى لماذا يعد مجلس التنسيق الأعلى السعودي الباكستاني منعطفاً جديداً في الارتقاء بالعلاقات؟