تعرف على مسجد الملد الذي يقع ضمن مشروع ولي العهد لتطوير المساجد التاريخية

يتميّز ببنائه على طراز السراة المكون من الأحجار غير المنتظمة وسقفه من جذوع العرعر

تعرف على مسجد الملد الذي يقع ضمن مشروع ولي العهد لتطوير المساجد التاريخية

يقع مسجد قرية الملد التاريخي في قرية الملد التراثية جنوب منطقة الباحة، ويعود تاريخ إنشائه إلى عام 1364هـ، ويعد المسجد من أقدم المباني التراثية بالمحافظة، وترجع الأهمية التاريخية لقرية الملد التراثية إلى كونها من أقدم القرى بمنطقة الباحة، وكانت تشكل قلعة من قلاع المنطقة، وقد بنيت القرية على تلال مطلة على وادي الملد، وتتميز بوجود حصنين متجاورين يشكلان شكلاً معماريّاً مميزًا وهو أحد المساجد الثلاثة في منطقة الباحة التي حظيت باهتمام مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية في المملكة.

وكان المسجد الوحيد بالقرية، ووجد مدونًا على أحد أعمدته الخشبية عام 1364هـ، كما كان بجانب كونه مكانًا للصلاة والعبادة منارة ثقافية وعلمية لأهالي القرية، حيث يعقد فيه العديد من الدروس والمحاضرات، وكان أهالي القرية يتعلمون فيه الكتابة والقرآن الكريم، كما كان للمسجد دور اجتماعي بارز حيث كان مكانًا لاجتماعات أهل القرية لمناقشة أمورهم اليومية وحل المشاكل والمنازعات.

ويقع مسجد الملد جنوب مدينة الباحة بنحو 3 كم على الطريق المؤدي إلى محافظة بلجرشي، وتقام فيه الصلاة الآن، ويتميز ببنائه على طراز السراة المكون من الأحجار غير المنتظمة، وسقفه من جذوع شجر العرعر وحزم الطباق والعرفج، وتبلغ مساحته الكلية 90 م2 ويتسع لنحو 34 مصليًا.

ويتكون المسجد من: بيت للصلاة، وساحة مكشوفة تسمى "الصوح"، ودورات مياه وأماكن للوضوء.

ويعزز مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية في المملكة المحافظة على المساجد التاريخية وإبراز الخصائص العمرانية في تصميمها والاستفادة منها في تطوير تصميم المساجد الحديثة، خصوصاً أن معظم عناصر تصميم المساجد التاريخية يتواكب مع الاتجاه نحو الاستدامة والعمارة الخضراء، كما أن المحافظة وتطوير المساجد التاريخية يسهم بشكل رئيس في إبراز البعد الحضاري للمملكة الذي تركز عليه رؤية 2030.

تعرف على مسجد الملد الذي يقع ضمن مشروع ولي العهد لتطوير المساجد التاريخية

تعرف على مسجد الملد الذي يقع ضمن مشروع ولي العهد لتطوير المساجد التاريخية

تعرف على مسجد الملد الذي يقع ضمن مشروع ولي العهد لتطوير المساجد التاريخية

تعرف على مسجد الملد الذي يقع ضمن مشروع ولي العهد لتطوير المساجد التاريخية

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2021-04-21

يقع مسجد قرية الملد التاريخي في قرية الملد التراثية جنوب منطقة الباحة، ويعود تاريخ إنشائه إلى عام 1364هـ، ويعد المسجد من أقدم المباني التراثية بالمحافظة، وترجع الأهمية التاريخية لقرية الملد التراثية إلى كونها من أقدم القرى بمنطقة الباحة، وكانت تشكل قلعة من قلاع المنطقة، وقد بنيت القرية على تلال مطلة على وادي الملد، وتتميز بوجود حصنين متجاورين يشكلان شكلاً معماريّاً مميزًا وهو أحد المساجد الثلاثة في منطقة الباحة التي حظيت باهتمام مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية في المملكة.

وكان المسجد الوحيد بالقرية، ووجد مدونًا على أحد أعمدته الخشبية عام 1364هـ، كما كان بجانب كونه مكانًا للصلاة والعبادة منارة ثقافية وعلمية لأهالي القرية، حيث يعقد فيه العديد من الدروس والمحاضرات، وكان أهالي القرية يتعلمون فيه الكتابة والقرآن الكريم، كما كان للمسجد دور اجتماعي بارز حيث كان مكانًا لاجتماعات أهل القرية لمناقشة أمورهم اليومية وحل المشاكل والمنازعات.

ويقع مسجد الملد جنوب مدينة الباحة بنحو 3 كم على الطريق المؤدي إلى محافظة بلجرشي، وتقام فيه الصلاة الآن، ويتميز ببنائه على طراز السراة المكون من الأحجار غير المنتظمة، وسقفه من جذوع شجر العرعر وحزم الطباق والعرفج، وتبلغ مساحته الكلية 90 م2 ويتسع لنحو 34 مصليًا.

ويتكون المسجد من: بيت للصلاة، وساحة مكشوفة تسمى "الصوح"، ودورات مياه وأماكن للوضوء.

ويعزز مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية في المملكة المحافظة على المساجد التاريخية وإبراز الخصائص العمرانية في تصميمها والاستفادة منها في تطوير تصميم المساجد الحديثة، خصوصاً أن معظم عناصر تصميم المساجد التاريخية يتواكب مع الاتجاه نحو الاستدامة والعمارة الخضراء، كما أن المحافظة وتطوير المساجد التاريخية يسهم بشكل رئيس في إبراز البعد الحضاري للمملكة الذي تركز عليه رؤية 2030.

21 إبريل 2021 - 9 رمضان 1442

07:00 PM


يتميّز ببنائه على طراز السراة المكون من الأحجار غير المنتظمة وسقفه من جذوع العرعر

يقع مسجد قرية الملد التاريخي في قرية الملد التراثية جنوب منطقة الباحة، ويعود تاريخ إنشائه إلى عام 1364هـ، ويعد المسجد من أقدم المباني التراثية بالمحافظة، وترجع الأهمية التاريخية لقرية الملد التراثية إلى كونها من أقدم القرى بمنطقة الباحة، وكانت تشكل قلعة من قلاع المنطقة، وقد بنيت القرية على تلال مطلة على وادي الملد، وتتميز بوجود حصنين متجاورين يشكلان شكلاً معماريّاً مميزًا وهو أحد المساجد الثلاثة في منطقة الباحة التي حظيت باهتمام مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية في المملكة.

وكان المسجد الوحيد بالقرية، ووجد مدونًا على أحد أعمدته الخشبية عام 1364هـ، كما كان بجانب كونه مكانًا للصلاة والعبادة منارة ثقافية وعلمية لأهالي القرية، حيث يعقد فيه العديد من الدروس والمحاضرات، وكان أهالي القرية يتعلمون فيه الكتابة والقرآن الكريم، كما كان للمسجد دور اجتماعي بارز حيث كان مكانًا لاجتماعات أهل القرية لمناقشة أمورهم اليومية وحل المشاكل والمنازعات.

ويقع مسجد الملد جنوب مدينة الباحة بنحو 3 كم على الطريق المؤدي إلى محافظة بلجرشي، وتقام فيه الصلاة الآن، ويتميز ببنائه على طراز السراة المكون من الأحجار غير المنتظمة، وسقفه من جذوع شجر العرعر وحزم الطباق والعرفج، وتبلغ مساحته الكلية 90 م2 ويتسع لنحو 34 مصليًا.

ويتكون المسجد من: بيت للصلاة، وساحة مكشوفة تسمى "الصوح"، ودورات مياه وأماكن للوضوء.

ويعزز مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية في المملكة المحافظة على المساجد التاريخية وإبراز الخصائص العمرانية في تصميمها والاستفادة منها في تطوير تصميم المساجد الحديثة، خصوصاً أن معظم عناصر تصميم المساجد التاريخية يتواكب مع الاتجاه نحو الاستدامة والعمارة الخضراء، كما أن المحافظة وتطوير المساجد التاريخية يسهم بشكل رئيس في إبراز البعد الحضاري للمملكة الذي تركز عليه رؤية 2030.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، تعرف على مسجد الملد الذي يقع ضمن مشروع ولي العهد لتطوير المساجد التاريخية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

التالى اخبار السعوديه أمير الرياض يرعى حفل جائزة الملك سلمان لحفظ القرآن الكريم في دورتها الـ22