عن مخالفات "الكروز".. "السليمان": لا عذر لمن اختار مهرجًا تافهًا لتسويق الرحلات

عن مخالفات "الكروز".. "السليمان": لا عذر لمن اختار مهرجًا تافهًا لتسويق الرحلات
عن مخالفات "الكروز".. "السليمان": لا عذر لمن اختار مهرجًا تافهًا لتسويق الرحلات

قال: أن تكون مشهورًا لا يعني أن تكون مؤثرًا.. ولا بد من حملة إعلانية بخطة عمل

عن مخالفات

يرفض الكاتب الصحفي خالد السليمان ممارسات وسلوكيات مشاهير مواقع التواصل التي تخالف الذوق العام، والتي ظهرت في بعض رحلات كروز السعودية؛ مؤكدًا أنه لا يجد عيبًا في الاستعانة بالمشاهير المؤهلين لتسويق الخدمات والسلع؛ لكن العيب فيمن تعاقد معهم دون خطة عمل تتوافق مع مصلحة الحملة، وترك المسألة لمزاج المشاهير وعدسات جوالاتهم.

الشهرة لا تعني أنك مؤثر

وفي مقاله "مشاهير (الكروز)!" بصحيفة "عكاظ"، يقول السليمان: "هناك خط فاصل بين الشهرة والتأثير، لو نجحنا في تحديده لقلصنا كثيرًا من حالة الفوضى التي تضرب ساحة (السوشال ميديا)، فأن تكون مشهورًا لا يعني أن تكون بالضرورة مؤثرًا؛ فالشهرة عُملة بوجهين (حسن وسيئ)، وبعض مشاهير التاريخ خُلِّدوا لأفعالهم السيئة وليس الحميدة، كما أن كثيرًا ممن يتابعون بعض المشاهير هنا يتابعونهم للتسلية دون أن يثقوا للحظة واحدة بجدارتهم بصناعة محتوى مؤثر أو ذي مصداقية!".

مشكلة الجهات التي تتعاقد مع المشاهير

ويؤكد "السليمان" أن مشكلة المشاهير تكمن في الجهات التي تتعاقد معهم، ويقول: "إذن المشكلة هنا ليست في بعض المشاهير بقدر ما هي في الجهات التي تستعين بهم لتسويق أنشطتها أو تحسين صورتها أو ترويج سلعها دون أن تدرك الخط الفاصل بين الشهرة والتأثير؛ لذلك قد لا ألوم مشهورًا يتوهم أنه مؤثر؛ بقدر ما ألوم من يضعه على خشبة المسرح ويمنحه دور البطولة أو يُجلسه في المقعد الأمامي أو يجعله تحت نقطة الضوء الباهرة!".

مشاهير "الكروز" نموذج

ويؤكد الكاتب أن مخالفات مشاهير "الكروز" لا تدعم السياحة السعودية، ويقول "في بعض رحلات كروز السعودية لم يختلف مشهد بعض المشاهير عما شاهدناه في العديد من الأحداث والمناسبات؛ فالصورة التي ظهروا عليها بدت لي كصاحب خبرة طويلة في رحلات الكروز العالمية منفرة وغير جاذبة لدعم سياحة الكروزات السعودية الناشئة، سواء كانوا مدعوين للتسويق لم يخدموا أهداف الاستعانة بهم، أو سياحًا لم يجدوا مَن يضبط تصرفاتهم لعدم إزعاج السياح الآخرين!".

لا تختاروا مهرجًا تافهًا

ويعلق "السليمان" قائلًا: "عندما أريد توجيه دعوة مجانية أو أختار شخصًا مشهورًا لتأدية مهمة تسويقية مقابل أجر؛ يجب أولًا أن أدرس أداء هذا المشهور ونوعية المحتوى الذي يبثه عبر منصاته؛ فإذا كان مهرجًا تافهًا سفيهًا سمجًا؛ فلا عذر لمن اختاره!".

حملة إعلانية بخطة عمل تحقق أهدافها

وينهي "السليمان" قائلا: "الخلاصة أنني لا أجد أي عيب في الاستعانة بالمشاهير المؤهلين في تسويق الرسائل وترويج الخدمات والسلع؛ فهذه صناعة إعلانية ودعائية قائمة في العالم كله؛ لكن المحترفين عندما يتعاقدون مع أحد المشاهير فإنهم يرسمون له خطة عمله، أو يطالبونه بتحديدها لاعتمادها بما يتوافق مع مصلحة الحملة والمردود المنتظر، ولا تُترك المسألة لمزاجه وعدسة (جواله)!".الكاتب الصحفي خالد السليمان

17 سبتمبر 2020 - 29 محرّم 1442 08:38 AM

قال: أن تكون مشهورًا لا يعني أن تكون مؤثرًا.. ولا بد من حملة إعلانية بخطة عمل

عن مخالفات "الكروز".. "السليمان": لا عذر لمن اختار مهرجًا تافهًا لتسويق الرحلات

يرفض الكاتب الصحفي خالد السليمان ممارسات وسلوكيات مشاهير مواقع التواصل التي تخالف الذوق العام، والتي ظهرت في بعض رحلات كروز السعودية؛ مؤكدًا أنه لا يجد عيبًا في الاستعانة بالمشاهير المؤهلين لتسويق الخدمات والسلع؛ لكن العيب فيمن تعاقد معهم دون خطة عمل تتوافق مع مصلحة الحملة، وترك المسألة لمزاج المشاهير وعدسات جوالاتهم.

الشهرة لا تعني أنك مؤثر

وفي مقاله "مشاهير (الكروز)!" بصحيفة "عكاظ"، يقول السليمان: "هناك خط فاصل بين الشهرة والتأثير، لو نجحنا في تحديده لقلصنا كثيرًا من حالة الفوضى التي تضرب ساحة (السوشال ميديا)، فأن تكون مشهورًا لا يعني أن تكون بالضرورة مؤثرًا؛ فالشهرة عُملة بوجهين (حسن وسيئ)، وبعض مشاهير التاريخ خُلِّدوا لأفعالهم السيئة وليس الحميدة، كما أن كثيرًا ممن يتابعون بعض المشاهير هنا يتابعونهم للتسلية دون أن يثقوا للحظة واحدة بجدارتهم بصناعة محتوى مؤثر أو ذي مصداقية!".

مشكلة الجهات التي تتعاقد مع المشاهير

ويؤكد "السليمان" أن مشكلة المشاهير تكمن في الجهات التي تتعاقد معهم، ويقول: "إذن المشكلة هنا ليست في بعض المشاهير بقدر ما هي في الجهات التي تستعين بهم لتسويق أنشطتها أو تحسين صورتها أو ترويج سلعها دون أن تدرك الخط الفاصل بين الشهرة والتأثير؛ لذلك قد لا ألوم مشهورًا يتوهم أنه مؤثر؛ بقدر ما ألوم من يضعه على خشبة المسرح ويمنحه دور البطولة أو يُجلسه في المقعد الأمامي أو يجعله تحت نقطة الضوء الباهرة!".

مشاهير "الكروز" نموذج

ويؤكد الكاتب أن مخالفات مشاهير "الكروز" لا تدعم السياحة السعودية، ويقول "في بعض رحلات كروز السعودية لم يختلف مشهد بعض المشاهير عما شاهدناه في العديد من الأحداث والمناسبات؛ فالصورة التي ظهروا عليها بدت لي كصاحب خبرة طويلة في رحلات الكروز العالمية منفرة وغير جاذبة لدعم سياحة الكروزات السعودية الناشئة، سواء كانوا مدعوين للتسويق لم يخدموا أهداف الاستعانة بهم، أو سياحًا لم يجدوا مَن يضبط تصرفاتهم لعدم إزعاج السياح الآخرين!".

لا تختاروا مهرجًا تافهًا

ويعلق "السليمان" قائلًا: "عندما أريد توجيه دعوة مجانية أو أختار شخصًا مشهورًا لتأدية مهمة تسويقية مقابل أجر؛ يجب أولًا أن أدرس أداء هذا المشهور ونوعية المحتوى الذي يبثه عبر منصاته؛ فإذا كان مهرجًا تافهًا سفيهًا سمجًا؛ فلا عذر لمن اختاره!".

حملة إعلانية بخطة عمل تحقق أهدافها

وينهي "السليمان" قائلا: "الخلاصة أنني لا أجد أي عيب في الاستعانة بالمشاهير المؤهلين في تسويق الرسائل وترويج الخدمات والسلع؛ فهذه صناعة إعلانية ودعائية قائمة في العالم كله؛ لكن المحترفين عندما يتعاقدون مع أحد المشاهير فإنهم يرسمون له خطة عمله، أو يطالبونه بتحديدها لاعتمادها بما يتوافق مع مصلحة الحملة والمردود المنتظر، ولا تُترك المسألة لمزاجه وعدسة (جواله)!".

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، عن مخالفات "الكروز".. "السليمان": لا عذر لمن اختار مهرجًا تافهًا لتسويق الرحلات ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

التالى اخبار السعوديه مواطن يعثر على مواقع " ذهب " في جازان وفريق جيولوجي يتحقق