أمير عسير: أكثر من 50 متحدثًا يشاركون بالمؤتمر الدولي الأول للبيئات الجبلية شبه الجافة

سيكون المؤتمر التطبيقي الأول من نوعه

أمير عسير: أكثر من 50 متحدثًا يشاركون بالمؤتمر الدولي الأول للبيئات الجبلية شبه الجافة

أعلن أمير منطقة عسير، تركي بن طلال بن عبدالعزيز، رئيس اللجنة العليا للمؤتمر الدولي الأول للبيئات الجبلية شبه الجافة، عن إقامته في الفترة من 17 إلى 20 من المحرم 1441 هـ، الموافق 16 إلى 19 سبتمبر 2019م.

وأكد أمير عسير خلال المؤتمر الصحفي الذي أُقيم بهذه المناسبة، في مقر وكالة الأنباء السعودية، أنه سيكون أول مؤتمر تطبيقي نوعي، ولن يقتصر على طرح الدراسات والبحوث فقط، بل سيتجاوز إلى التطبيق العملي.

وقال إنه "من المعتاد أن تكون الجولات في اليوم الختامي للمؤتمر، بينما ما سيحدث في عسير هو أنه سيؤخذ جميع ضيوف المؤتمر والمتحدثين في جولة عملية على البيئات المختلفة في منطقة عسير؛ لأخذ فكرة كاملة عن المنطقة وما تحتويه من تنوع بيئي حيث سينعكس ذلك على الطرح المأمول خلال الجلسات".

وأشار إلى أن المؤتمر يسعى للالتقاء بالنخب المتخصصة في أنحاء العالم، والمهتمة بمجال البيئة وجيولوجيا الأرض، للاستماع إلى ما ستقدمه من تجارب مختلفة تصب في تقديم عددٍ من الحلول والتجارب والممارسات البيئية الهادفة إلى تحقيق تطلعات المؤتمر وتحقيق أهدافه.

وتابع: أن "الاهتمام بالبيئة عمومًا في أنحاء المملكة، وبيئة عسير على وجه الخصوص يعد أحد الخطوات الجادة للسير نحو تحقيق رؤية 2030 المباركة، وما تضمنته الرؤية من اهتمامٍ واضح بالسياحة الداخلية، وتضمنت محاور المؤتمر ما يتعلق بالسياحة البيئية وآليات الاهتمام بها وتطويرها بما يتناسب مع تأهيل البيئة الجبلية لمنطقة عسير عمومًا".

ولفت إلى أن ٥٦ متحدثًا ما بين ممثلين لمنظمات عالمية، وأكاديميين وأصحاب تجارب بيئية ناجحة، وخبراء جيولوجيين، وأساتذة جامعات، ورؤساء شركات، ومستشارين ومهتمين بالمجال البيئي، سيشاركون في جلسات المؤتمر على مدى ثلاثة أيام.

فيما يصاحب المؤتمر معرض بيئي مميز، يشارك فيه عددٌ من الهيئات والقطاعات والشركات المحلية والأجنبية مما له علاقة بالمجال البيئي.

ويهدف المؤتمر، إلى التعريف بالموارد البيئية الاقتصادية في البيئات الجبلية، وتعزيز سبل المحافظة على البيئات الجبلية واستدامتها، وتحقيق التنمية في البيئات الجبلية من منظور بيئي، كما يهدف إلى الاستفادة من التجارب الدولية في تنمية البيئات الجبلية من منظور بيئي.

كما يناقش المؤتمر عددًا من المحاور المختلفة، وأهمها: محور التنمية العمرانية من منظور بيئي، ومحور المحافظة على الغابات وتنميتها، ومحور التنمية الريفية، والحياة الفطرية، والسياحة البيئية، إضافة إلى محور الإدارة المستدامة لمصادر المياه.

يُذكر أن المؤتمر سيناقش عددًا من القضايا الفرعية المنبثقة، مثل التلوث البصري، ومراعاة كود البناء لبيئة المنطقة، والخبرات الدولية في تخطيط النمو العمراني في مناطق الغابات، وضوابط التشجير داخل المدن وتحسين المنظر الحضري.

إضافة إلى مناقشة ظاهرة حرائق الغابات، والإدارة المستدامة للغابات ووسائل وقف تدهور النظام الغابي، والأعمال التجارية الزراعية وإدارة التجارة في المناطق الريفية وشبه الحضرية، والأمن الاجتماعي لأصحاب الحيازات الزراعية، وقضايا الأراضي وإدارة التربة والري والأمن الغذائي، والعلامة التجارية للمنتجات الريفية وعلاقتها بالتنمية الريفية.

كما سيناقش المؤتمر الحياة الفطرية والأنواع الدخيلة والغازية، وأضرارها وطرق مكافحتها، والقيمة الاقتصادية للنباتات المحلية على المجتمع، والمحافظة على الأنواع الإحيائية المهددة بالانقراض.

وسيحظى الجانب السياحي البيئي باهتمام كبير من خلال مناقشة قضايا تنمية المتنزهات الوطنية، والسياحة الزراعية، والمحميات الطبيعية، وتقييم فرص الاستثمار السياحي في منطقة عسير، إضافة إلى كيفية الاستفادة من مصادر المياه المعالجة، وحصاد وخزن مياه الأمطار والسيول، وإدارة السدود، والأساليب الحديثة في ترشيد استخدام المياه.

وفي ختام المؤتمر، أكد الأمير تركي بن طلال، أنه من الخطأ الاستجابة لمبادرات فردية بيئية، وما تعمل عليه هو أن تكون استجابتنا بناء على إستراتيجية واضحة في كل محور من محاور #مؤتمر_عسير_البيئي، وختم سموه المؤتمر بالشكر للجنة العلمية والحضور.

يُذكر أن المؤتمر الدولي الأول للبيئات الجبلية شبه الجافة تنظمه إمارة منطقة عسير بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، وسيتم افتتاحه يوم الاثنين 17 من المحرم الموافق 18 سبتمبر، فيما تبدأ جلسات المؤتمر على مدى ثلاثة أيام تالية حتى يوم الخميس 20 من المحرم 1441هـ الموافق 19 سبتمبر 2019م.

أمير عسير: أكثر من 50 متحدثًا يشاركون بالمؤتمر الدولي الأول للبيئات الجبلية شبه الجافة

أمير عسير: أكثر من 50 متحدثًا يشاركون بالمؤتمر الدولي الأول للبيئات الجبلية شبه الجافة

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2019-09-11

أعلن أمير منطقة عسير، تركي بن طلال بن عبدالعزيز، رئيس اللجنة العليا للمؤتمر الدولي الأول للبيئات الجبلية شبه الجافة، عن إقامته في الفترة من 17 إلى 20 من المحرم 1441 هـ، الموافق 16 إلى 19 سبتمبر 2019م.

وأكد أمير عسير خلال المؤتمر الصحفي الذي أُقيم بهذه المناسبة، في مقر وكالة الأنباء السعودية، أنه سيكون أول مؤتمر تطبيقي نوعي، ولن يقتصر على طرح الدراسات والبحوث فقط، بل سيتجاوز إلى التطبيق العملي.

وقال إنه "من المعتاد أن تكون الجولات في اليوم الختامي للمؤتمر، بينما ما سيحدث في عسير هو أنه سيؤخذ جميع ضيوف المؤتمر والمتحدثين في جولة عملية على البيئات المختلفة في منطقة عسير؛ لأخذ فكرة كاملة عن المنطقة وما تحتويه من تنوع بيئي حيث سينعكس ذلك على الطرح المأمول خلال الجلسات".

وأشار إلى أن المؤتمر يسعى للالتقاء بالنخب المتخصصة في أنحاء العالم، والمهتمة بمجال البيئة وجيولوجيا الأرض، للاستماع إلى ما ستقدمه من تجارب مختلفة تصب في تقديم عددٍ من الحلول والتجارب والممارسات البيئية الهادفة إلى تحقيق تطلعات المؤتمر وتحقيق أهدافه.

وتابع: أن "الاهتمام بالبيئة عمومًا في أنحاء المملكة، وبيئة عسير على وجه الخصوص يعد أحد الخطوات الجادة للسير نحو تحقيق رؤية 2030 المباركة، وما تضمنته الرؤية من اهتمامٍ واضح بالسياحة الداخلية، وتضمنت محاور المؤتمر ما يتعلق بالسياحة البيئية وآليات الاهتمام بها وتطويرها بما يتناسب مع تأهيل البيئة الجبلية لمنطقة عسير عمومًا".

ولفت إلى أن ٥٦ متحدثًا ما بين ممثلين لمنظمات عالمية، وأكاديميين وأصحاب تجارب بيئية ناجحة، وخبراء جيولوجيين، وأساتذة جامعات، ورؤساء شركات، ومستشارين ومهتمين بالمجال البيئي، سيشاركون في جلسات المؤتمر على مدى ثلاثة أيام.

فيما يصاحب المؤتمر معرض بيئي مميز، يشارك فيه عددٌ من الهيئات والقطاعات والشركات المحلية والأجنبية مما له علاقة بالمجال البيئي.

ويهدف المؤتمر، إلى التعريف بالموارد البيئية الاقتصادية في البيئات الجبلية، وتعزيز سبل المحافظة على البيئات الجبلية واستدامتها، وتحقيق التنمية في البيئات الجبلية من منظور بيئي، كما يهدف إلى الاستفادة من التجارب الدولية في تنمية البيئات الجبلية من منظور بيئي.

كما يناقش المؤتمر عددًا من المحاور المختلفة، وأهمها: محور التنمية العمرانية من منظور بيئي، ومحور المحافظة على الغابات وتنميتها، ومحور التنمية الريفية، والحياة الفطرية، والسياحة البيئية، إضافة إلى محور الإدارة المستدامة لمصادر المياه.

يُذكر أن المؤتمر سيناقش عددًا من القضايا الفرعية المنبثقة، مثل التلوث البصري، ومراعاة كود البناء لبيئة المنطقة، والخبرات الدولية في تخطيط النمو العمراني في مناطق الغابات، وضوابط التشجير داخل المدن وتحسين المنظر الحضري.

إضافة إلى مناقشة ظاهرة حرائق الغابات، والإدارة المستدامة للغابات ووسائل وقف تدهور النظام الغابي، والأعمال التجارية الزراعية وإدارة التجارة في المناطق الريفية وشبه الحضرية، والأمن الاجتماعي لأصحاب الحيازات الزراعية، وقضايا الأراضي وإدارة التربة والري والأمن الغذائي، والعلامة التجارية للمنتجات الريفية وعلاقتها بالتنمية الريفية.

كما سيناقش المؤتمر الحياة الفطرية والأنواع الدخيلة والغازية، وأضرارها وطرق مكافحتها، والقيمة الاقتصادية للنباتات المحلية على المجتمع، والمحافظة على الأنواع الإحيائية المهددة بالانقراض.

وسيحظى الجانب السياحي البيئي باهتمام كبير من خلال مناقشة قضايا تنمية المتنزهات الوطنية، والسياحة الزراعية، والمحميات الطبيعية، وتقييم فرص الاستثمار السياحي في منطقة عسير، إضافة إلى كيفية الاستفادة من مصادر المياه المعالجة، وحصاد وخزن مياه الأمطار والسيول، وإدارة السدود، والأساليب الحديثة في ترشيد استخدام المياه.

وفي ختام المؤتمر، أكد الأمير تركي بن طلال، أنه من الخطأ الاستجابة لمبادرات فردية بيئية، وما تعمل عليه هو أن تكون استجابتنا بناء على إستراتيجية واضحة في كل محور من محاور #مؤتمر_عسير_البيئي، وختم سموه المؤتمر بالشكر للجنة العلمية والحضور.

يُذكر أن المؤتمر الدولي الأول للبيئات الجبلية شبه الجافة تنظمه إمارة منطقة عسير بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، وسيتم افتتاحه يوم الاثنين 17 من المحرم الموافق 18 سبتمبر، فيما تبدأ جلسات المؤتمر على مدى ثلاثة أيام تالية حتى يوم الخميس 20 من المحرم 1441هـ الموافق 19 سبتمبر 2019م.

11 سبتمبر 2019 - 12 محرّم 1441

10:40 PM


سيكون المؤتمر التطبيقي الأول من نوعه

أعلن أمير منطقة عسير، تركي بن طلال بن عبدالعزيز، رئيس اللجنة العليا للمؤتمر الدولي الأول للبيئات الجبلية شبه الجافة، عن إقامته في الفترة من 17 إلى 20 من المحرم 1441 هـ، الموافق 16 إلى 19 سبتمبر 2019م.

وأكد أمير عسير خلال المؤتمر الصحفي الذي أُقيم بهذه المناسبة، في مقر وكالة الأنباء السعودية، أنه سيكون أول مؤتمر تطبيقي نوعي، ولن يقتصر على طرح الدراسات والبحوث فقط، بل سيتجاوز إلى التطبيق العملي.

وقال إنه "من المعتاد أن تكون الجولات في اليوم الختامي للمؤتمر، بينما ما سيحدث في عسير هو أنه سيؤخذ جميع ضيوف المؤتمر والمتحدثين في جولة عملية على البيئات المختلفة في منطقة عسير؛ لأخذ فكرة كاملة عن المنطقة وما تحتويه من تنوع بيئي حيث سينعكس ذلك على الطرح المأمول خلال الجلسات".

وأشار إلى أن المؤتمر يسعى للالتقاء بالنخب المتخصصة في أنحاء العالم، والمهتمة بمجال البيئة وجيولوجيا الأرض، للاستماع إلى ما ستقدمه من تجارب مختلفة تصب في تقديم عددٍ من الحلول والتجارب والممارسات البيئية الهادفة إلى تحقيق تطلعات المؤتمر وتحقيق أهدافه.

وتابع: أن "الاهتمام بالبيئة عمومًا في أنحاء المملكة، وبيئة عسير على وجه الخصوص يعد أحد الخطوات الجادة للسير نحو تحقيق رؤية 2030 المباركة، وما تضمنته الرؤية من اهتمامٍ واضح بالسياحة الداخلية، وتضمنت محاور المؤتمر ما يتعلق بالسياحة البيئية وآليات الاهتمام بها وتطويرها بما يتناسب مع تأهيل البيئة الجبلية لمنطقة عسير عمومًا".

ولفت إلى أن ٥٦ متحدثًا ما بين ممثلين لمنظمات عالمية، وأكاديميين وأصحاب تجارب بيئية ناجحة، وخبراء جيولوجيين، وأساتذة جامعات، ورؤساء شركات، ومستشارين ومهتمين بالمجال البيئي، سيشاركون في جلسات المؤتمر على مدى ثلاثة أيام.

فيما يصاحب المؤتمر معرض بيئي مميز، يشارك فيه عددٌ من الهيئات والقطاعات والشركات المحلية والأجنبية مما له علاقة بالمجال البيئي.

ويهدف المؤتمر، إلى التعريف بالموارد البيئية الاقتصادية في البيئات الجبلية، وتعزيز سبل المحافظة على البيئات الجبلية واستدامتها، وتحقيق التنمية في البيئات الجبلية من منظور بيئي، كما يهدف إلى الاستفادة من التجارب الدولية في تنمية البيئات الجبلية من منظور بيئي.

كما يناقش المؤتمر عددًا من المحاور المختلفة، وأهمها: محور التنمية العمرانية من منظور بيئي، ومحور المحافظة على الغابات وتنميتها، ومحور التنمية الريفية، والحياة الفطرية، والسياحة البيئية، إضافة إلى محور الإدارة المستدامة لمصادر المياه.

يُذكر أن المؤتمر سيناقش عددًا من القضايا الفرعية المنبثقة، مثل التلوث البصري، ومراعاة كود البناء لبيئة المنطقة، والخبرات الدولية في تخطيط النمو العمراني في مناطق الغابات، وضوابط التشجير داخل المدن وتحسين المنظر الحضري.

إضافة إلى مناقشة ظاهرة حرائق الغابات، والإدارة المستدامة للغابات ووسائل وقف تدهور النظام الغابي، والأعمال التجارية الزراعية وإدارة التجارة في المناطق الريفية وشبه الحضرية، والأمن الاجتماعي لأصحاب الحيازات الزراعية، وقضايا الأراضي وإدارة التربة والري والأمن الغذائي، والعلامة التجارية للمنتجات الريفية وعلاقتها بالتنمية الريفية.

كما سيناقش المؤتمر الحياة الفطرية والأنواع الدخيلة والغازية، وأضرارها وطرق مكافحتها، والقيمة الاقتصادية للنباتات المحلية على المجتمع، والمحافظة على الأنواع الإحيائية المهددة بالانقراض.

وسيحظى الجانب السياحي البيئي باهتمام كبير من خلال مناقشة قضايا تنمية المتنزهات الوطنية، والسياحة الزراعية، والمحميات الطبيعية، وتقييم فرص الاستثمار السياحي في منطقة عسير، إضافة إلى كيفية الاستفادة من مصادر المياه المعالجة، وحصاد وخزن مياه الأمطار والسيول، وإدارة السدود، والأساليب الحديثة في ترشيد استخدام المياه.

وفي ختام المؤتمر، أكد الأمير تركي بن طلال، أنه من الخطأ الاستجابة لمبادرات فردية بيئية، وما تعمل عليه هو أن تكون استجابتنا بناء على إستراتيجية واضحة في كل محور من محاور #مؤتمر_عسير_البيئي، وختم سموه المؤتمر بالشكر للجنة العلمية والحضور.

يُذكر أن المؤتمر الدولي الأول للبيئات الجبلية شبه الجافة تنظمه إمارة منطقة عسير بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، وسيتم افتتاحه يوم الاثنين 17 من المحرم الموافق 18 سبتمبر، فيما تبدأ جلسات المؤتمر على مدى ثلاثة أيام تالية حتى يوم الخميس 20 من المحرم 1441هـ الموافق 19 سبتمبر 2019م.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، أمير عسير: أكثر من 50 متحدثًا يشاركون بالمؤتمر الدولي الأول للبيئات الجبلية شبه الجافة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق من الأمم المتحدة.. الكويت: الاعتداء على معملي "أرامكو" عمل جبان
التالى الأمير محمد بن عبدالعزيز يلتقي مشائخ وأهالي محافظة هروب