أخبار عاجلة

بالصور.. القبيلة "المروعة" يموت الملك فيقتلون الرجال.. طعامهم "اليام" ولباسهم الذهب

بالصور.. القبيلة 

يعيش محاربو الغابات في وسط إفريقيا ويأكلون ثمار الغابات، وبيوتهم من الخشب، فحياتهم كلها وسط الماء والغابة، إنها قبيلة الأشانتي ملوك إفريقيا. تبدأ غرائب الأشانتي باعتقادهم بأن لكل شيء حولهم روحاً حتى النباتات والأشجار كما أنهم يؤمنون بالجن والسحر.

يرتدون ملابس "الكينتي" المميزة والمقدسة لديهم وتزين ملابس الملوك منهم بكميات هائلة من الذهب، وهم أحد المكونات الرئيسة لعرقية "الأكان" الذين هم بدورهم أكبر المكونات العرقية في غانا.

موت الملك

عندما يموت "الأشانتين" أي الملك، تعتقد القبيلة كلها أنه "ذهب إلى قريته" وتعد رحلته الأخيرة تلك شديدة الأهمية إذ إنهم يقتلون أقوى الرجال ويدفنونهم مع الملك ليساعدوه في رحلته في الحياة الأخرى، وفي ثلاثينيات القرن الماضي عندما مات "الأشانتين"، قام الحرس الخاص به بقتل كل من قابلهم من الرجال في ذلك اليوم، حتى يرافقوه في رحلته إلى الآخرة، وكانت الحصيلة مقتل أكثر من خمسة وثلاثين ألفاً في غانا.

اسم الدفن

يتم الالتزام بمراسم الدفن على نحو صارم بتقاليد الأشانتي، ويظل جثمان الملك على سرير مذهب في غرفة مزينة بأفخم ملابسه في القصر الملكي، وعلى الرغم من الحرارة الشديدة يصطف الآلاف من الناس لإلقاء نظرة الوداع على الملك، ووفق التقاليد تعين على المعزين نزع أي حلي أو مجوهرات احتراماً لمكانة الفقيد ويمنع التصوير منعاً باتاً.

الملكة الأم

تعيش قبائل الأشانتي وسط غانا على بعد 180 كيلومتراً من شاطئ المحيط الأطلنطي والمناطق الشاسعة التي يعيشون فيها مغطاة في معظمها بالغابات الكثيفة، وبسبب خصوبة أرض الغابة وغناها بالمعادن والمنتجات الزراعية فإن منطقتهم تعد أغنى مناطق البلاد، وبالتالي فإن الزراعة عندهم هي مهنتهم الأولى يزرعون فيها الكاكاو واليام "نوع من البطاطا الحلوة" وجوز الهند، كما تنمو أشجار المطاط ونخيل جوز الهند في غاباتها وقد اشتهر أبناء الأشانتي بقوة المراس لا يشق لهم غبار، إذ تتملكهم رغبة داخلية في العيش بصورة مستقلة جعلتهم أكثر اعتماداً على أنفسهم.

حرب الإنجليز

صمد الأشانتي سنوات عديدة أمام الهجمات العسكرية البريطانية وأفشل الأشانتي خطة بريطانيا في إبادتهم فقد منع الملك "برمبة الأول" شعبه من محاربة الإنجليز ودفع حياته ثمناً لحماية شعبه وكان ذلك في عام 1896، إلا أن المعركة التي دارت في العام 1900 م كانت آخر معاركهم، وقد خاضها أبناء الأشانتي في كوماسي فقط، ولم يشارك فيها بقية رؤساء القبيلة بمن يتبعونهم من أفراد، وعلى الرغم من أن رؤساء الأشانتي في كوماسي لم يكونوا مستعدين للحرب التي فرضت عليهم فرضاً.

الغابة والحصاد

لا تشتهر الأشانتي بطقوس وفاة الملك وتنصيب خلفه وجلوسه على العرش الذهبي الذي هبط من السماء كما تروى فصول الأسطورة التي يتداولها أبناء القبيلة فقط، إنما هناك عادة أخرى تشتهر بها وهي عيد الحصاد الأكبر حيث يجري حصاد "اليام" وهو نبات درني يشبه البطاطس، إلا أنه كبير الحجم، تنمو درناته تحت التربة بعد زرعه في خطوط طولية تغطيها الأوراق الخضراء في شهر سبتمبر من كل عام، ويستعمل بعد حصاده بطريقتين، الأولى: تجفيفه ثم طحنه وتحويله إلى دقيق يصنع منه الخبز العادي، والأخرى يطبخ طازجاً كالبطاطس أو يقدم كالعصيدة وبجواره مرق الخضراوات المطبوخة بالسمك المجفف أو اللحوم والمعروفة باسم الفوفو.

يجمع اليام في مكان الجمع المحدد لذلك ولا يحل لأي فرد من أفراد القبيلة أن يأكل منه شيئاً أثناء أيام الاحتفال العشرة إلا زعيم القبيلة وحده الذي يجوز له أن يأكل منه مرتين إحداهما بعد مضي الخمسة الأيام الأولى والثانية في اليوم العاشر والأخير من الاحتفال.

بالصور.. القبيلة 

بالصور.. القبيلة 

بالصور.. القبيلة 

بالصور.. القبيلة 

بالصور.. القبيلة 

بالصور.. القبيلة 

بالصور.. القبيلة 

أغرب قبائل العالم

23 مايو 2018 - 8 رمضان 1439 01:57 AM

بالصور.. القبيلة "المروعة" يموت الملك فيقتلون الرجال.. طعامهم "اليام" ولباسهم الذهب

يعيش محاربو الغابات في وسط إفريقيا ويأكلون ثمار الغابات، وبيوتهم من الخشب، فحياتهم كلها وسط الماء والغابة، إنها قبيلة الأشانتي ملوك إفريقيا. تبدأ غرائب الأشانتي باعتقادهم بأن لكل شيء حولهم روحاً حتى النباتات والأشجار كما أنهم يؤمنون بالجن والسحر.

يرتدون ملابس "الكينتي" المميزة والمقدسة لديهم وتزين ملابس الملوك منهم بكميات هائلة من الذهب، وهم أحد المكونات الرئيسة لعرقية "الأكان" الذين هم بدورهم أكبر المكونات العرقية في غانا.

موت الملك

عندما يموت "الأشانتين" أي الملك، تعتقد القبيلة كلها أنه "ذهب إلى قريته" وتعد رحلته الأخيرة تلك شديدة الأهمية إذ إنهم يقتلون أقوى الرجال ويدفنونهم مع الملك ليساعدوه في رحلته في الحياة الأخرى، وفي ثلاثينيات القرن الماضي عندما مات "الأشانتين"، قام الحرس الخاص به بقتل كل من قابلهم من الرجال في ذلك اليوم، حتى يرافقوه في رحلته إلى الآخرة، وكانت الحصيلة مقتل أكثر من خمسة وثلاثين ألفاً في غانا.

اسم الدفن

يتم الالتزام بمراسم الدفن على نحو صارم بتقاليد الأشانتي، ويظل جثمان الملك على سرير مذهب في غرفة مزينة بأفخم ملابسه في القصر الملكي، وعلى الرغم من الحرارة الشديدة يصطف الآلاف من الناس لإلقاء نظرة الوداع على الملك، ووفق التقاليد تعين على المعزين نزع أي حلي أو مجوهرات احتراماً لمكانة الفقيد ويمنع التصوير منعاً باتاً.

الملكة الأم

تعيش قبائل الأشانتي وسط غانا على بعد 180 كيلومتراً من شاطئ المحيط الأطلنطي والمناطق الشاسعة التي يعيشون فيها مغطاة في معظمها بالغابات الكثيفة، وبسبب خصوبة أرض الغابة وغناها بالمعادن والمنتجات الزراعية فإن منطقتهم تعد أغنى مناطق البلاد، وبالتالي فإن الزراعة عندهم هي مهنتهم الأولى يزرعون فيها الكاكاو واليام "نوع من البطاطا الحلوة" وجوز الهند، كما تنمو أشجار المطاط ونخيل جوز الهند في غاباتها وقد اشتهر أبناء الأشانتي بقوة المراس لا يشق لهم غبار، إذ تتملكهم رغبة داخلية في العيش بصورة مستقلة جعلتهم أكثر اعتماداً على أنفسهم.

حرب الإنجليز

صمد الأشانتي سنوات عديدة أمام الهجمات العسكرية البريطانية وأفشل الأشانتي خطة بريطانيا في إبادتهم فقد منع الملك "برمبة الأول" شعبه من محاربة الإنجليز ودفع حياته ثمناً لحماية شعبه وكان ذلك في عام 1896، إلا أن المعركة التي دارت في العام 1900 م كانت آخر معاركهم، وقد خاضها أبناء الأشانتي في كوماسي فقط، ولم يشارك فيها بقية رؤساء القبيلة بمن يتبعونهم من أفراد، وعلى الرغم من أن رؤساء الأشانتي في كوماسي لم يكونوا مستعدين للحرب التي فرضت عليهم فرضاً.

الغابة والحصاد

لا تشتهر الأشانتي بطقوس وفاة الملك وتنصيب خلفه وجلوسه على العرش الذهبي الذي هبط من السماء كما تروى فصول الأسطورة التي يتداولها أبناء القبيلة فقط، إنما هناك عادة أخرى تشتهر بها وهي عيد الحصاد الأكبر حيث يجري حصاد "اليام" وهو نبات درني يشبه البطاطس، إلا أنه كبير الحجم، تنمو درناته تحت التربة بعد زرعه في خطوط طولية تغطيها الأوراق الخضراء في شهر سبتمبر من كل عام، ويستعمل بعد حصاده بطريقتين، الأولى: تجفيفه ثم طحنه وتحويله إلى دقيق يصنع منه الخبز العادي، والأخرى يطبخ طازجاً كالبطاطس أو يقدم كالعصيدة وبجواره مرق الخضراوات المطبوخة بالسمك المجفف أو اللحوم والمعروفة باسم الفوفو.

يجمع اليام في مكان الجمع المحدد لذلك ولا يحل لأي فرد من أفراد القبيلة أن يأكل منه شيئاً أثناء أيام الاحتفال العشرة إلا زعيم القبيلة وحده الذي يجوز له أن يأكل منه مرتين إحداهما بعد مضي الخمسة الأيام الأولى والثانية في اليوم العاشر والأخير من الاحتفال.

شكرا لمتابعتكم خبر عن بالصور.. القبيلة "المروعة" يموت الملك فيقتلون الرجال.. طعامهم "اليام" ولباسهم الذهب في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة سبق الإلكترونية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
التالى شركات سياحة خليجية تراجع حجوزاتها للدنمارك لحظرها ارتداء  النقاب