أخبار عاجلة
هارون يحيى: دخلي الشهري 3500 ليرة تركية فقط -

الصائمون يجسدون روح التلاحم على موائد الإفطار في المسجد النبوي

أبناء المدينة يحرصون على تجهيزها وترتيبها لضيوف الرحمن والمصلين

الصائمون يجسدون روح التلاحم على موائد الإفطار في المسجد النبوي

تتجلى قيم التراحم والإحسان في السباق إلى الخيرات بين المسلمين في شهر رمضان المبارك، شهر الرحمة والغفران والحرص على المثوبة والأجر، حيث يبدأ الأهالي قبيل الإفطار بتجهيز آلاف سفر الإفطار في المسجد النبوي وساحاته بصورة منتظمة مترامية الأطراف في جميع أرجاء المسجد النبوي، ويحرص أبناء المدينة المنورة على تجهيزها وترتيبها لضيوف الرحمن والمصلين بالمسجد النبوي والسباق على كسب الأجر بإذن الله.

ويقوم العاملون في المسجد النبوي على تهيئة المرافق والساحات لتجهيز السفر وإعدادها وتهيئة جميع السبل للقائمين على تقديمها، وتحديد أماكن وضع السفر ومواقعها داخل المسجد وخارجه، كما يتم استقبال موائد وسفر الصائمين بعد انتهاء صلاة العصر من خلال أبواب معلومة من جهات المسجد النبوي الأربع، ودخول الموائد التي تحتوي على تمر وقهوة ولبن زبادي وخبز.

ويتم الإشراف على دخول تلك الموائد بواسطة مراقبين موجودين على الأبواب، بينما يتم وضع الأطعمة بعد فرش السفر داخل المسجد حتى وقت أذان المغرب، ويبدأ إفطار المسلمين، ويجري قبل إقامة الصلاة رفع تلك السفر وبقايا الطعام بطريقة سريعة ومنظمة بالتعاون بين العاملين والمشرفين بالمسجد النبوي وأصحاب السفر.

ويتم تقديم الوجبات وفق اشتراطات عدة، تشمل إحضار فرش مناسب يتسع للمائدة ومن يجلس حولها، وأن تكون السفر من النوع السميك القوي الذي لا يتمزق عند رفعه من الأرض، وعدم إحضار أي نوع من السوائل أياً كانت ماعدا اللبن والماء والمشروبات المعبأة آلياً، ويكون تقديم الوجبات في أطباق مناسبة تتوافر فيها الشروط الصحية، ومنها أن يرتدي مقدمو الوجبات القفازات اليدوية خلال تجهيز الوجبات وتقديمها، والاكتفاء بما يقدم على السفرة وعدم توزيع أي شيء خارج موقع المائدة.

الصائمون يجسدون روح التلاحم على موائد الإفطار في المسجد النبوي

الصائمون يجسدون روح التلاحم على موائد الإفطار في المسجد النبوي

الصائمون يجسدون روح التلاحم على موائد الإفطار في المسجد النبوي

خالد الشاماني سبق 2018-05-18

تتجلى قيم التراحم والإحسان في السباق إلى الخيرات بين المسلمين في شهر رمضان المبارك، شهر الرحمة والغفران والحرص على المثوبة والأجر، حيث يبدأ الأهالي قبيل الإفطار بتجهيز آلاف سفر الإفطار في المسجد النبوي وساحاته بصورة منتظمة مترامية الأطراف في جميع أرجاء المسجد النبوي، ويحرص أبناء المدينة المنورة على تجهيزها وترتيبها لضيوف الرحمن والمصلين بالمسجد النبوي والسباق على كسب الأجر بإذن الله.

ويقوم العاملون في المسجد النبوي على تهيئة المرافق والساحات لتجهيز السفر وإعدادها وتهيئة جميع السبل للقائمين على تقديمها، وتحديد أماكن وضع السفر ومواقعها داخل المسجد وخارجه، كما يتم استقبال موائد وسفر الصائمين بعد انتهاء صلاة العصر من خلال أبواب معلومة من جهات المسجد النبوي الأربع، ودخول الموائد التي تحتوي على تمر وقهوة ولبن زبادي وخبز.

ويتم الإشراف على دخول تلك الموائد بواسطة مراقبين موجودين على الأبواب، بينما يتم وضع الأطعمة بعد فرش السفر داخل المسجد حتى وقت أذان المغرب، ويبدأ إفطار المسلمين، ويجري قبل إقامة الصلاة رفع تلك السفر وبقايا الطعام بطريقة سريعة ومنظمة بالتعاون بين العاملين والمشرفين بالمسجد النبوي وأصحاب السفر.

ويتم تقديم الوجبات وفق اشتراطات عدة، تشمل إحضار فرش مناسب يتسع للمائدة ومن يجلس حولها، وأن تكون السفر من النوع السميك القوي الذي لا يتمزق عند رفعه من الأرض، وعدم إحضار أي نوع من السوائل أياً كانت ماعدا اللبن والماء والمشروبات المعبأة آلياً، ويكون تقديم الوجبات في أطباق مناسبة تتوافر فيها الشروط الصحية، ومنها أن يرتدي مقدمو الوجبات القفازات اليدوية خلال تجهيز الوجبات وتقديمها، والاكتفاء بما يقدم على السفرة وعدم توزيع أي شيء خارج موقع المائدة.

18 مايو 2018 - 3 رمضان 1439

12:51 AM


أبناء المدينة يحرصون على تجهيزها وترتيبها لضيوف الرحمن والمصلين

تتجلى قيم التراحم والإحسان في السباق إلى الخيرات بين المسلمين في شهر رمضان المبارك، شهر الرحمة والغفران والحرص على المثوبة والأجر، حيث يبدأ الأهالي قبيل الإفطار بتجهيز آلاف سفر الإفطار في المسجد النبوي وساحاته بصورة منتظمة مترامية الأطراف في جميع أرجاء المسجد النبوي، ويحرص أبناء المدينة المنورة على تجهيزها وترتيبها لضيوف الرحمن والمصلين بالمسجد النبوي والسباق على كسب الأجر بإذن الله.

ويقوم العاملون في المسجد النبوي على تهيئة المرافق والساحات لتجهيز السفر وإعدادها وتهيئة جميع السبل للقائمين على تقديمها، وتحديد أماكن وضع السفر ومواقعها داخل المسجد وخارجه، كما يتم استقبال موائد وسفر الصائمين بعد انتهاء صلاة العصر من خلال أبواب معلومة من جهات المسجد النبوي الأربع، ودخول الموائد التي تحتوي على تمر وقهوة ولبن زبادي وخبز.

ويتم الإشراف على دخول تلك الموائد بواسطة مراقبين موجودين على الأبواب، بينما يتم وضع الأطعمة بعد فرش السفر داخل المسجد حتى وقت أذان المغرب، ويبدأ إفطار المسلمين، ويجري قبل إقامة الصلاة رفع تلك السفر وبقايا الطعام بطريقة سريعة ومنظمة بالتعاون بين العاملين والمشرفين بالمسجد النبوي وأصحاب السفر.

ويتم تقديم الوجبات وفق اشتراطات عدة، تشمل إحضار فرش مناسب يتسع للمائدة ومن يجلس حولها، وأن تكون السفر من النوع السميك القوي الذي لا يتمزق عند رفعه من الأرض، وعدم إحضار أي نوع من السوائل أياً كانت ماعدا اللبن والماء والمشروبات المعبأة آلياً، ويكون تقديم الوجبات في أطباق مناسبة تتوافر فيها الشروط الصحية، ومنها أن يرتدي مقدمو الوجبات القفازات اليدوية خلال تجهيز الوجبات وتقديمها، والاكتفاء بما يقدم على السفرة وعدم توزيع أي شيء خارج موقع المائدة.

شكرا لمتابعتكم خبر عن الصائمون يجسدون روح التلاحم على موائد الإفطار في المسجد النبوي في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة سبق الإلكترونية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
التالى حجاج قطر.. كارت الدوحة المحروق وقصة كل عام