162 ألف طالب ينتظمون تحت المقذوفات.. ومرّ التعليم بسلام

أمير نجران: رمضان فرصة لنشر الخير والتسامح ووأد الخلافات

162 ألف طالب ينتظمون تحت المقذوفات.. ومرّ التعليم بسلام

نقل الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، تهاني ومباركة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو وزير الداخلية -حفظهم الله-، لأهالي منطقة نجران، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، كما رفع باسم أهالي المنطقة وباسمه، التهنئة لمقام القيادة الرشيدة، سائلاً الله أن يعيده عليها وعلى الوطن والمواطن بالعز والتمكين والنصر المبين.

جاء ذلك أثناء استقباله، في مجلسه الليلة، المهنئين بحلول شهر رمضان المبارك، حيث نوّه في حديثه بالدلالات التي حملتها كلمة خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ بمناسبة الشهر الكريم، إذ تجسد حجم ما يحمله من هموم الأمة الإسلامية، وتشرّفه بخدمة الحرمين وقاصديهما، وحرصه على عم الخير والمحبة والسلام، في العالم الإسلامي والعالم أجمع، ونبذ التطرف ومحاربة الإرهاب.

ودعا الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، ويديمه عزًا وذخرًا للأمة الإسلامية، ويشد عضده بولي عهده الأمين، سمو الأمير محـمد بن سلمان بن عبدالعزيز ــ حفظه الله ــ.

نشر التسامح
وأشاد أمير نجران بالمواقف التي برز بها أهالي المنطقة، في نشر الخير والتسامح، ونبذ كل عوامل الفرقة، والإقدام على العفو والصلح، وإزالة ما يكدر النفوس، وقال: "إن منطقة نجران هي السباقة بين مناطق المملكة، في تعزيز التسامح وتنظيم الصلح وتحديد ما يترتب على بعضه من مبالغ مالية، وذلك بفضل الله وتوفيقه، ثم بحكمة المشايخ والأعيان والأهالي الكرام".

ودعا إلى انتهاز الشهر الكريم، في الصفح والعفو ووأد الخلافات، وتأصيل الخير في الأبناء والأحفاد، وتعزيز العمل الخيري.

بشائر النماء
وأشار الأمير جلوي بن عبدالعزيز إلى ما شهدته المنطقة في الأسابيع الماضية، من حراك إيجابي وفعّال، ما بين عقد مجلس المنطقة بحضور وفد من مجلس الشورى، وافتتاح فرع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، وتدشين وتأسيس مشروعات تنموية خدمية وصحية، مبينًا أن ذلك يؤكد ما توليه القيادة السخية ــ أدام الله عزها ــ من عناية بشؤون المواطن ونماء المنطقة، وما تنعم به المنطقة من أمن وأمان.

التعليم رغم الظروف
وزفّ أمير المنطقة التهنئة لأبنائه وبناته الطلاب بإتمام العام الدراسي هذا الأسبوع، متمنيًا أن يراهم سواعد بناءة في صناعة مستقبل الوطن إن شاء الله.

وأشاد بالجهود التي بذلت من أجل استمرار التعليم في المنطقة، قائلاً: "إنكم تعلمون جميعًا الظروف التي تمر بها المنطقة، وهي بلا شك شكلت تحديات وصعوبات أمام التعليم، ومع ذلك لم تكن عائقًا بتفهم الأهالي وأولياء الأمور، وأمام عزائم الرجال والسيدات الذين سيّروا حركة التعليم، من إداريين وأكاديميين وتربويين ومعلمين، والذين نعد خطوتهم في هذه الظروف بعشر خطوات.. فكم نحن فخورون بهم وبعطاءاتهم".

وأضاف: "لنا أن نتخيل أن مدينة تعيش تحت المقذوفات والصواريخ، ووسط ظروف الحرب، ينتظم في جامعتها وكلياتها ومدارسها ومعاهدها 162 ألف طالب هذا العام، وينتهي العام الدراسي دون أن نفقد ابنًا واحدًا أو ابنة، أو يُصاب أحد.. فالفضل لله أولاً، ثم للرجال البواسل على الحد وفي الداخل، الذين يقفون مضحين في سبيل أمننا وراحتنا، ولرجال وسيدات التعليم، الذي صنعوا البدائل، وطوّعوا الظروف وأخضعوها من أجل تعليم أبنائنا وبناتنا."

تحية للرجال البواسل
ووجّه تحية إجلال وإكبار لرجال القوات العسكرية، من كل الوزارات والقطاعات، على ما يقدمونه في سبيل الله ثم المليك والوطن، داعيًا الله أن يحفظهم ويرعاهم، ويعينهم، ويسدد رميهم، ويثبت أقدامهم، وينصرهم، وأن يرحم الشهداء ويغفر لهم، ويعجّل بشفاء المصابين منهم.

162 ألف طالب ينتظمون تحت المقذوفات.. ومرّ التعليم بسلام

162 ألف طالب ينتظمون تحت المقذوفات.. ومرّ التعليم بسلام

162 ألف طالب ينتظمون تحت المقذوفات.. ومرّ التعليم بسلام

18 مايو 2018 - 3 رمضان 1439 01:09 AM

أمير نجران: رمضان فرصة لنشر الخير والتسامح ووأد الخلافات

162 ألف طالب ينتظمون تحت المقذوفات.. ومرّ التعليم بسلام

نقل الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، تهاني ومباركة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو وزير الداخلية -حفظهم الله-، لأهالي منطقة نجران، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، كما رفع باسم أهالي المنطقة وباسمه، التهنئة لمقام القيادة الرشيدة، سائلاً الله أن يعيده عليها وعلى الوطن والمواطن بالعز والتمكين والنصر المبين.

جاء ذلك أثناء استقباله، في مجلسه الليلة، المهنئين بحلول شهر رمضان المبارك، حيث نوّه في حديثه بالدلالات التي حملتها كلمة خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ بمناسبة الشهر الكريم، إذ تجسد حجم ما يحمله من هموم الأمة الإسلامية، وتشرّفه بخدمة الحرمين وقاصديهما، وحرصه على عم الخير والمحبة والسلام، في العالم الإسلامي والعالم أجمع، ونبذ التطرف ومحاربة الإرهاب.

ودعا الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، ويديمه عزًا وذخرًا للأمة الإسلامية، ويشد عضده بولي عهده الأمين، سمو الأمير محـمد بن سلمان بن عبدالعزيز ــ حفظه الله ــ.

نشر التسامح
وأشاد أمير نجران بالمواقف التي برز بها أهالي المنطقة، في نشر الخير والتسامح، ونبذ كل عوامل الفرقة، والإقدام على العفو والصلح، وإزالة ما يكدر النفوس، وقال: "إن منطقة نجران هي السباقة بين مناطق المملكة، في تعزيز التسامح وتنظيم الصلح وتحديد ما يترتب على بعضه من مبالغ مالية، وذلك بفضل الله وتوفيقه، ثم بحكمة المشايخ والأعيان والأهالي الكرام".

ودعا إلى انتهاز الشهر الكريم، في الصفح والعفو ووأد الخلافات، وتأصيل الخير في الأبناء والأحفاد، وتعزيز العمل الخيري.

بشائر النماء
وأشار الأمير جلوي بن عبدالعزيز إلى ما شهدته المنطقة في الأسابيع الماضية، من حراك إيجابي وفعّال، ما بين عقد مجلس المنطقة بحضور وفد من مجلس الشورى، وافتتاح فرع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، وتدشين وتأسيس مشروعات تنموية خدمية وصحية، مبينًا أن ذلك يؤكد ما توليه القيادة السخية ــ أدام الله عزها ــ من عناية بشؤون المواطن ونماء المنطقة، وما تنعم به المنطقة من أمن وأمان.

التعليم رغم الظروف
وزفّ أمير المنطقة التهنئة لأبنائه وبناته الطلاب بإتمام العام الدراسي هذا الأسبوع، متمنيًا أن يراهم سواعد بناءة في صناعة مستقبل الوطن إن شاء الله.

وأشاد بالجهود التي بذلت من أجل استمرار التعليم في المنطقة، قائلاً: "إنكم تعلمون جميعًا الظروف التي تمر بها المنطقة، وهي بلا شك شكلت تحديات وصعوبات أمام التعليم، ومع ذلك لم تكن عائقًا بتفهم الأهالي وأولياء الأمور، وأمام عزائم الرجال والسيدات الذين سيّروا حركة التعليم، من إداريين وأكاديميين وتربويين ومعلمين، والذين نعد خطوتهم في هذه الظروف بعشر خطوات.. فكم نحن فخورون بهم وبعطاءاتهم".

وأضاف: "لنا أن نتخيل أن مدينة تعيش تحت المقذوفات والصواريخ، ووسط ظروف الحرب، ينتظم في جامعتها وكلياتها ومدارسها ومعاهدها 162 ألف طالب هذا العام، وينتهي العام الدراسي دون أن نفقد ابنًا واحدًا أو ابنة، أو يُصاب أحد.. فالفضل لله أولاً، ثم للرجال البواسل على الحد وفي الداخل، الذين يقفون مضحين في سبيل أمننا وراحتنا، ولرجال وسيدات التعليم، الذي صنعوا البدائل، وطوّعوا الظروف وأخضعوها من أجل تعليم أبنائنا وبناتنا."

تحية للرجال البواسل
ووجّه تحية إجلال وإكبار لرجال القوات العسكرية، من كل الوزارات والقطاعات، على ما يقدمونه في سبيل الله ثم المليك والوطن، داعيًا الله أن يحفظهم ويرعاهم، ويعينهم، ويسدد رميهم، ويثبت أقدامهم، وينصرهم، وأن يرحم الشهداء ويغفر لهم، ويعجّل بشفاء المصابين منهم.

شكرا لمتابعتكم خبر عن 162 ألف طالب ينتظمون تحت المقذوفات.. ومرّ التعليم بسلام في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة سبق الإلكترونية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links