أخبار عاجلة
"20 فبراير" والعمل السياسي في المغرب -
رسائل داعش التي عفا عليها الزمن -
ماذا بعد إفلاس النظام السياسي العربي؟ -
عن خطبة عباس -
في الانحياز الأخلاقي -
خذلان الثورات العربية -
محور المقاومة يصحو -

"العمري".. نافست شقيقتها وابتكرت "عجينة الورق" وتُشارك للمرة الأولى بـ"الجنادرية"

تغلّبت على البطالة وحظيت بالقبول والإعجاب وتحلم أن تمتلك معرضًا خاصًا

تصوير: فايز الزيادي

على الرغم من مرور أعوام على تخرّج "منى ظافر العمري" من بكالوريوس لغة عربية، إلا أنّها لم تستسلم لكابوس البطالة الذي يقتل عند البعض طموحاته ومواهبه، بل استطاعت أن تصنع عالمها الخاص مع "عجينة الورق" و"عجينة السيراميك"، وحظيت بالقبول والإعجاب.

"العمري" البالغة من العمر 30 عامًا، تُشارك للمرة الأولى في مهرجان "الجنادرية 32"، بعد عِدة مشاركات سابقة في مناسبات محلية بمنطقة عسير، إثر تميّزها في فن الرسم بأشكال مختلفة ما بين لوحات "ثري دي"، وقص الخشب، والتميّز فيها بالنحت أو الحرق، واستطاعت أن تلفت انتباه زوار جناح منطقة عسير بحضورها فيه.

وأضافت: "لم أكن أميل كثيرًا لهذا الفن، ولكن سبقتني شقيقتي (هناء) في هذا المجال كهواية وكمبتدئة، وأحببت أن أشاركها هوايتها، بل وأنافسها، حتى أصبحت أرى نفسي كثيرًا في هذا الفن، وأحظى بدعم الوالدين والصديقات لما أُقدّم."

وعن أعمالها، قالت "العمري": "تستغرق عادةً ما بين شهر إلى شهرين في العمل الواحد، وتُباع بأسعار متفاوتة تبدأ من 150 ريالاً، واصفةً الإقبال بالأكثر من رائع، ونسبة المبيعات مُرضية، سواءً في الجنادرية أو في المناسبات السابقة".

وتطمح "العمري" أن تمتلك معرضًا خاصًا بها، وأن تحظى بمزيد من المشاركات التي لا تقتصر على المناسبات المحلية فحسب، بل تتطوّر لتكون دولية.

"العمري".. نافست شقيقتها وابتكرت "عجينة الورق" وتُشارك للمرة الأولى بـ"الجنادرية"

عمر السبيعي سبق 2018-02-15

تصوير: فايز الزيادي

على الرغم من مرور أعوام على تخرّج "منى ظافر العمري" من بكالوريوس لغة عربية، إلا أنّها لم تستسلم لكابوس البطالة الذي يقتل عند البعض طموحاته ومواهبه، بل استطاعت أن تصنع عالمها الخاص مع "عجينة الورق" و"عجينة السيراميك"، وحظيت بالقبول والإعجاب.

"العمري" البالغة من العمر 30 عامًا، تُشارك للمرة الأولى في مهرجان "الجنادرية 32"، بعد عِدة مشاركات سابقة في مناسبات محلية بمنطقة عسير، إثر تميّزها في فن الرسم بأشكال مختلفة ما بين لوحات "ثري دي"، وقص الخشب، والتميّز فيها بالنحت أو الحرق، واستطاعت أن تلفت انتباه زوار جناح منطقة عسير بحضورها فيه.

وأضافت: "لم أكن أميل كثيرًا لهذا الفن، ولكن سبقتني شقيقتي (هناء) في هذا المجال كهواية وكمبتدئة، وأحببت أن أشاركها هوايتها، بل وأنافسها، حتى أصبحت أرى نفسي كثيرًا في هذا الفن، وأحظى بدعم الوالدين والصديقات لما أُقدّم."

وعن أعمالها، قالت "العمري": "تستغرق عادةً ما بين شهر إلى شهرين في العمل الواحد، وتُباع بأسعار متفاوتة تبدأ من 150 ريالاً، واصفةً الإقبال بالأكثر من رائع، ونسبة المبيعات مُرضية، سواءً في الجنادرية أو في المناسبات السابقة".

وتطمح "العمري" أن تمتلك معرضًا خاصًا بها، وأن تحظى بمزيد من المشاركات التي لا تقتصر على المناسبات المحلية فحسب، بل تتطوّر لتكون دولية.

15 فبراير 2018 - 29 جمادى الأول 1439

11:11 PM


تغلّبت على البطالة وحظيت بالقبول والإعجاب وتحلم أن تمتلك معرضًا خاصًا

تصوير: فايز الزيادي

على الرغم من مرور أعوام على تخرّج "منى ظافر العمري" من بكالوريوس لغة عربية، إلا أنّها لم تستسلم لكابوس البطالة الذي يقتل عند البعض طموحاته ومواهبه، بل استطاعت أن تصنع عالمها الخاص مع "عجينة الورق" و"عجينة السيراميك"، وحظيت بالقبول والإعجاب.

"العمري" البالغة من العمر 30 عامًا، تُشارك للمرة الأولى في مهرجان "الجنادرية 32"، بعد عِدة مشاركات سابقة في مناسبات محلية بمنطقة عسير، إثر تميّزها في فن الرسم بأشكال مختلفة ما بين لوحات "ثري دي"، وقص الخشب، والتميّز فيها بالنحت أو الحرق، واستطاعت أن تلفت انتباه زوار جناح منطقة عسير بحضورها فيه.

وأضافت: "لم أكن أميل كثيرًا لهذا الفن، ولكن سبقتني شقيقتي (هناء) في هذا المجال كهواية وكمبتدئة، وأحببت أن أشاركها هوايتها، بل وأنافسها، حتى أصبحت أرى نفسي كثيرًا في هذا الفن، وأحظى بدعم الوالدين والصديقات لما أُقدّم."

وعن أعمالها، قالت "العمري": "تستغرق عادةً ما بين شهر إلى شهرين في العمل الواحد، وتُباع بأسعار متفاوتة تبدأ من 150 ريالاً، واصفةً الإقبال بالأكثر من رائع، ونسبة المبيعات مُرضية، سواءً في الجنادرية أو في المناسبات السابقة".

وتطمح "العمري" أن تمتلك معرضًا خاصًا بها، وأن تحظى بمزيد من المشاركات التي لا تقتصر على المناسبات المحلية فحسب، بل تتطوّر لتكون دولية.

شكرا لمتابعتكم خبر عن "العمري".. نافست شقيقتها وابتكرت "عجينة الورق" وتُشارك للمرة الأولى بـ"الجنادرية" في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة سبق الإلكترونية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق المبتعث "سحاري" يمُنح شهادة الاعتماد من الهيئة الوطنية الأسترالية للترجمة
التالى جامعة الإمام تطلق مسابقة "القيادة الآمنة" لنشر ثقافة السلامة المرورية