أخبار عاجلة
"العمل" نفذت 70 ألف زيارة تفتيشية منذ صفر الماضي -
مقترح برفع أقساط شركات التأمين -

مستشفى ينبع: لم نُجرِ تدخلاً جراحيًّا للمسنة المريضة بعد عملية البتر الوحيدة للرِّجْل اليمنى

مستشفى ينبع: لم نُجرِ تدخلاً جراحيًّا للمسنة المريضة بعد عملية البتر الوحيدة للرِّجْل اليمنى
مستشفى ينبع: لم نُجرِ تدخلاً جراحيًّا للمسنة المريضة بعد عملية البتر الوحيدة للرِّجْل اليمنى

تعاني تسممًا دمويًّا إثر إصابة بغرغرينة.. وتوقفت أعضاؤها فتُوفيت

مستشفى ينبع: لم نُجرِ تدخلاً جراحيًّا للمسنة المريضة بعد عملية البتر الوحيدة للرِّجْل اليمنى

أوضح مستشفى ينبع العامأن المسنة المريضة، التي تبلغ من العمر 77 سنة، لم يُجرَ لها أي تدخل جراحي بعد عملية البتر الوحيدة للرِّجل اليمنى، وأنها كانت تعاني تسممًا دمويًّا إثر إصابة الرِّجل اليمنى بغرغرينة، وتم إدخالها قسم تنويم الجراحة وهي بحالة وعي غير كامل نتيجة التسمم الدموي إثر الغرغرينة، واستمرت حالتها بالتدهور بسبب التسمم الدموي الذي أُدخلت بسببه المريضة المستشفى إلى أن تم تحويل المريضة إلى قسم العناية المركزة، وتوقفت أعضاؤها بشكل تام؛ ما أدى إلى وفاتها -يرحمها الله-.

وقالت المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة إن المريضة قد راجعت قسم الطوارئ بمستشفى ينبع العام برفقة ذويها، وتم تشخيص الحالة من قِبل الطبيب المختص بأنها تعاني تسممًا دمويًّا، إثر إصابة الرِّجل اليمنى بغرغرينة، وتم إدخالها قسم تنويم الجراحة وهي في حالة وعي غير كامل نتيجة التسمم الدموي إثر الغرغرينة.

وأضافت "المديرية": تقرر للمريضة إجراء "عملية بتر فوق الركبة للرِّجل اليمنى" من قِبل الفريق الجراحي، لكن رفض ذوو المريضة إجراء عملية البتر. وبعد 24 ساعة من دخولها تمت الموافقة على إجراء العملية من قِبل ذويها. وبعد تقييم الحالة وإجراء الفحوصات اللازمة تم توضيح خطورة حالة المريضة لذويها من قِبل الفريق الجراحي.

وأشارت "المديرية" إلى أن المريضة أُدخلت مسبقًا المستشفى، ومكثت ما يقارب الشهرين، وتقرر لها عملية بتر تحت الركبة، ورفض ذووها إجراءالعملية، وتم إخراجها من المستشفى بناء على مسؤولية ذويها؛ ما أدى إلى تفاقم الحالة مع مرور الوقت.

وأوضحت أنه تم إجراء عملية بتر الرِّجل اليمنى "فقط" إلى فوق الركبة في تدخل جراحي طارئ تحت التخدير العام بغرفة العمليات، وبعد خروجها من العمليات تم استكمال الفحوصات اللازمةللتأكد من وصول التروية الدموية إلى الرِّجل، وتبيَّن أنها تعاني انسدادًا مزمنًا في شرايين الرِّجل؛ ما أثر على عملية التئام الجرح بعد البتر، وتم الاستمرار في عملية الغيار اليومي للجرح، وبعد مرور خمسة أيام من إجراء عملية البتر بدأ الجرح بالانفلاق بسبب ضَعْف التروية الدموية؛ ما أدى إلى عودة الغرغرينة.

واختتمت "المديرية" بأن المريضة لم يُجرَ لها أي تدخُّل جراحي بعد عملية البتر الوحيدة للرِّجل اليمنى آنذاك، واستمرت حالتها في التدهور بسبب التسمم الدموي الذي أُدخلت بسببه المريضة المستشفى إلى أن تم تحويل المريضة إلى قسم العناية المركزة، وتوقفت أعضاؤها بشكل تام؛ ما أدى إلى وفاتها -يرحمها الله-.

14 يناير 2018 - 27 ربيع الآخر 1439 09:42 PM

تعاني تسممًا دمويًّا إثر إصابة بغرغرينة.. وتوقفت أعضاؤها فتُوفيت

مستشفى ينبع: لم نُجرِ تدخلاً جراحيًّا للمسنة المريضة بعد عملية البتر الوحيدة للرِّجْل اليمنى

أوضح مستشفى ينبع العامأن المسنة المريضة، التي تبلغ من العمر 77 سنة، لم يُجرَ لها أي تدخل جراحي بعد عملية البتر الوحيدة للرِّجل اليمنى، وأنها كانت تعاني تسممًا دمويًّا إثر إصابة الرِّجل اليمنى بغرغرينة، وتم إدخالها قسم تنويم الجراحة وهي بحالة وعي غير كامل نتيجة التسمم الدموي إثر الغرغرينة، واستمرت حالتها بالتدهور بسبب التسمم الدموي الذي أُدخلت بسببه المريضة المستشفى إلى أن تم تحويل المريضة إلى قسم العناية المركزة، وتوقفت أعضاؤها بشكل تام؛ ما أدى إلى وفاتها -يرحمها الله-.

وقالت المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة إن المريضة قد راجعت قسم الطوارئ بمستشفى ينبع العام برفقة ذويها، وتم تشخيص الحالة من قِبل الطبيب المختص بأنها تعاني تسممًا دمويًّا، إثر إصابة الرِّجل اليمنى بغرغرينة، وتم إدخالها قسم تنويم الجراحة وهي في حالة وعي غير كامل نتيجة التسمم الدموي إثر الغرغرينة.

وأضافت "المديرية": تقرر للمريضة إجراء "عملية بتر فوق الركبة للرِّجل اليمنى" من قِبل الفريق الجراحي، لكن رفض ذوو المريضة إجراء عملية البتر. وبعد 24 ساعة من دخولها تمت الموافقة على إجراء العملية من قِبل ذويها. وبعد تقييم الحالة وإجراء الفحوصات اللازمة تم توضيح خطورة حالة المريضة لذويها من قِبل الفريق الجراحي.

وأشارت "المديرية" إلى أن المريضة أُدخلت مسبقًا المستشفى، ومكثت ما يقارب الشهرين، وتقرر لها عملية بتر تحت الركبة، ورفض ذووها إجراءالعملية، وتم إخراجها من المستشفى بناء على مسؤولية ذويها؛ ما أدى إلى تفاقم الحالة مع مرور الوقت.

وأوضحت أنه تم إجراء عملية بتر الرِّجل اليمنى "فقط" إلى فوق الركبة في تدخل جراحي طارئ تحت التخدير العام بغرفة العمليات، وبعد خروجها من العمليات تم استكمال الفحوصات اللازمةللتأكد من وصول التروية الدموية إلى الرِّجل، وتبيَّن أنها تعاني انسدادًا مزمنًا في شرايين الرِّجل؛ ما أثر على عملية التئام الجرح بعد البتر، وتم الاستمرار في عملية الغيار اليومي للجرح، وبعد مرور خمسة أيام من إجراء عملية البتر بدأ الجرح بالانفلاق بسبب ضَعْف التروية الدموية؛ ما أدى إلى عودة الغرغرينة.

واختتمت "المديرية" بأن المريضة لم يُجرَ لها أي تدخُّل جراحي بعد عملية البتر الوحيدة للرِّجل اليمنى آنذاك، واستمرت حالتها في التدهور بسبب التسمم الدموي الذي أُدخلت بسببه المريضة المستشفى إلى أن تم تحويل المريضة إلى قسم العناية المركزة، وتوقفت أعضاؤها بشكل تام؛ ما أدى إلى وفاتها -يرحمها الله-.

شكرا لمتابعتكم خبر عن مستشفى ينبع: لم نُجرِ تدخلاً جراحيًّا للمسنة المريضة بعد عملية البتر الوحيدة للرِّجْل اليمنى في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة سبق الإلكترونية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق محامون خليجيون: قرار "الصمعاني" سيقلص قضايا مواقع التواصل
التالى "التجارة" تحذّر الأسواق والمنشآت التجارية من استغلال صرف العلاوة والبدلات