أخبار عاجلة
عودة 180 مصريًا ووصول 121 شاحنة بمنفذ السلوم -

ندوة في لندن عن الانتفاضة الشعبية الإيرانية ضد النظام

"الخيدري": كسرت حاجز الخوف وما بعدها سيختلف كلياً عمّا قبلها

ندوة في لندن عن الانتفاضة الشعبية الإيرانية ضد النظام

عقد المنتدى الثقافي العربي في بريطانيا أمس ندوة عن الانتفاضة الشعبية في إيران ضد النظام وتحليلها وانعكاساتها داخلياً وخارجياً.

وتحدث في الندوة المتخصص في الشأن الإيراني الدكتور نبيل الخيدري مؤلف كتابي "الإمبراطورية الفارسية صعود وسقوط" و"إيران من الداخل" الذي كان قد تنبأ بالانتفاضة قبل شهرين من حدوثها وشرح أسبابها وظروفها وإلى أين مآلاتها.

وقال الحيدري: بدأت الانتفاضة بمطالب اقتصادية من مدينة مشهد، حيث خسر ملايين الإيرانيين أموالهم من مشروع (شانديز) السكني، وذلك بإعلان إفلاس البنوك التى يمتلكها شخصيات مهمة فى النظام، وقام المحتجون بضرب صورة المرشد خامنئي المعلقة فى أكبر ساحة في مشهد ثم أحرقوا صور خامنئي والخميني لينكسر جدار الخوف وتنطلق الجماهير بمسيرات ضخمة ثم تنعكس على أكثر المدن لاسيما قم وطهران وأصفهان وسط شعارات واضحة لإسقاط النظام والحكومة الدينية، ومطالبهم بالحرية والكرامة واسترداد حقوقهم المغتصبة من قبل نظام الملالى والميليشيات فى الخارج، كما رفع المحتجون شعارات الموت لخامنئي وقاسم سليماني وروحاني وحزب الله ورموز النظام.

واستطرد الحيدري: المرشد اتهمهم بالعمالة للخارج لاسيما الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية، وطالب رئيس القضاء بمحاكمتهم والحرس الثورى بإعدامهم، كما طلب النظام من قوات الحرس الثورى في الخارج فضلاً عن الميليشيات العراقية والباكستانية والأفغانية بالإسراع فى تكوين خلية أزمة لإجهاض الانتفاضة.

وقال الحيدري إن الثورة كسرت حاجز الخوف وأعطت زخماً كبيراً للشباب الثورى الذي نال إعجاب الشعوب بمختلف قومياتها لتكون ما بعد الثورة إيران تختلف كلياً لما قبلها، وقد وضعت مسمار القضاء على النظام حيث تحتاج إلى عوامل داخلية وخارجية لإسقاط أكبر نظام إرهابي قمعي معاصر.

ندوة في لندن عن الانتفاضة الشعبية الإيرانية ضد النظام

ندوة في لندن عن الانتفاضة الشعبية الإيرانية ضد النظام

ندوة في لندن عن الانتفاضة الشعبية الإيرانية ضد النظام

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2018-01-14

عقد المنتدى الثقافي العربي في بريطانيا أمس ندوة عن الانتفاضة الشعبية في إيران ضد النظام وتحليلها وانعكاساتها داخلياً وخارجياً.

وتحدث في الندوة المتخصص في الشأن الإيراني الدكتور نبيل الخيدري مؤلف كتابي "الإمبراطورية الفارسية صعود وسقوط" و"إيران من الداخل" الذي كان قد تنبأ بالانتفاضة قبل شهرين من حدوثها وشرح أسبابها وظروفها وإلى أين مآلاتها.

وقال الحيدري: بدأت الانتفاضة بمطالب اقتصادية من مدينة مشهد، حيث خسر ملايين الإيرانيين أموالهم من مشروع (شانديز) السكني، وذلك بإعلان إفلاس البنوك التى يمتلكها شخصيات مهمة فى النظام، وقام المحتجون بضرب صورة المرشد خامنئي المعلقة فى أكبر ساحة في مشهد ثم أحرقوا صور خامنئي والخميني لينكسر جدار الخوف وتنطلق الجماهير بمسيرات ضخمة ثم تنعكس على أكثر المدن لاسيما قم وطهران وأصفهان وسط شعارات واضحة لإسقاط النظام والحكومة الدينية، ومطالبهم بالحرية والكرامة واسترداد حقوقهم المغتصبة من قبل نظام الملالى والميليشيات فى الخارج، كما رفع المحتجون شعارات الموت لخامنئي وقاسم سليماني وروحاني وحزب الله ورموز النظام.

واستطرد الحيدري: المرشد اتهمهم بالعمالة للخارج لاسيما الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية، وطالب رئيس القضاء بمحاكمتهم والحرس الثورى بإعدامهم، كما طلب النظام من قوات الحرس الثورى في الخارج فضلاً عن الميليشيات العراقية والباكستانية والأفغانية بالإسراع فى تكوين خلية أزمة لإجهاض الانتفاضة.

وقال الحيدري إن الثورة كسرت حاجز الخوف وأعطت زخماً كبيراً للشباب الثورى الذي نال إعجاب الشعوب بمختلف قومياتها لتكون ما بعد الثورة إيران تختلف كلياً لما قبلها، وقد وضعت مسمار القضاء على النظام حيث تحتاج إلى عوامل داخلية وخارجية لإسقاط أكبر نظام إرهابي قمعي معاصر.

14 يناير 2018 - 27 ربيع الآخر 1439

05:30 PM


"الخيدري": كسرت حاجز الخوف وما بعدها سيختلف كلياً عمّا قبلها

عقد المنتدى الثقافي العربي في بريطانيا أمس ندوة عن الانتفاضة الشعبية في إيران ضد النظام وتحليلها وانعكاساتها داخلياً وخارجياً.

وتحدث في الندوة المتخصص في الشأن الإيراني الدكتور نبيل الخيدري مؤلف كتابي "الإمبراطورية الفارسية صعود وسقوط" و"إيران من الداخل" الذي كان قد تنبأ بالانتفاضة قبل شهرين من حدوثها وشرح أسبابها وظروفها وإلى أين مآلاتها.

وقال الحيدري: بدأت الانتفاضة بمطالب اقتصادية من مدينة مشهد، حيث خسر ملايين الإيرانيين أموالهم من مشروع (شانديز) السكني، وذلك بإعلان إفلاس البنوك التى يمتلكها شخصيات مهمة فى النظام، وقام المحتجون بضرب صورة المرشد خامنئي المعلقة فى أكبر ساحة في مشهد ثم أحرقوا صور خامنئي والخميني لينكسر جدار الخوف وتنطلق الجماهير بمسيرات ضخمة ثم تنعكس على أكثر المدن لاسيما قم وطهران وأصفهان وسط شعارات واضحة لإسقاط النظام والحكومة الدينية، ومطالبهم بالحرية والكرامة واسترداد حقوقهم المغتصبة من قبل نظام الملالى والميليشيات فى الخارج، كما رفع المحتجون شعارات الموت لخامنئي وقاسم سليماني وروحاني وحزب الله ورموز النظام.

واستطرد الحيدري: المرشد اتهمهم بالعمالة للخارج لاسيما الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية، وطالب رئيس القضاء بمحاكمتهم والحرس الثورى بإعدامهم، كما طلب النظام من قوات الحرس الثورى في الخارج فضلاً عن الميليشيات العراقية والباكستانية والأفغانية بالإسراع فى تكوين خلية أزمة لإجهاض الانتفاضة.

وقال الحيدري إن الثورة كسرت حاجز الخوف وأعطت زخماً كبيراً للشباب الثورى الذي نال إعجاب الشعوب بمختلف قومياتها لتكون ما بعد الثورة إيران تختلف كلياً لما قبلها، وقد وضعت مسمار القضاء على النظام حيث تحتاج إلى عوامل داخلية وخارجية لإسقاط أكبر نظام إرهابي قمعي معاصر.

شكرا لمتابعتكم خبر عن ندوة في لندن عن الانتفاضة الشعبية الإيرانية ضد النظام في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة سبق الإلكترونية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق "العلياني": العيسى شخصن القضية .. ومشكلتنا مع "التعليم" مازالت منظورة قضائياً
التالى محافظ الأفلاج: تم التأكيد الجهات الأمنية تكثيف وجودها أيام الاختبارات