ملح

ملح
ملح

كنت طفلا ..لم اعتد على الصيام في رمضان بعد , ولأني كذلك أوكلوا إلي وظيفة تذوق الطعام ومعرفة مدى الملوحة فيه ...ياما نادتني أمي وقال لي : (تعال ذوق الملح) ..

فيما بعد صارت تلك وظيفتي , كلما أوقدوا نارا تحت (القدر) نادوني كي أتذوق الملح ...وأنا بطبعي , كنت أميل لإعطاء أراء , تدل على الإحتراف في التذوق , فأقول : (بدو شوي ..) ..وحين تختلف المقادير ويكون الملح زائدا يسامحونني .

ظلت تلك الوظيفة ملاصقة لي , واعتدت عليها من قبيل أنني لست طفلا يثير الشغب , ويحظى بالدلع ...بل لي مهام في المنزل وهي حيوية وضرورية ...

بعد الملح بدأت بتذوق الشعر والموسيقى , وكان كتاب اللغة العربية يغويني , وياما رددت الأناشيد التي نشرت فيه , وياما حفظت الايات القرانية ولم اتلعثم في قراءتها ...وبدأت بتذوق طعم الحياة ..وكان تارة حلوا وتارة مالحا .

مع ذلك لم أترك طناجر أمي , وبقيت كل فترة أتذوق ..من (طبيخها) وأعطيها مناسيب الملح وضرورة زيادة الكمية , أو زيادة الماءإذا كان منسوب الملح مرتفعا .

يقول لي صاحبي أمس : صار طعم الأيام مالحا , وأنا وافقته الرأي ليست الأيام وحدها هي المالحة بل حتى الحروف هي الأخرى صارت كذلك .

من اعتاد يا رفيق أن يتذوق الملح من طفولته , لا تقم بلومه إن كانت مقالاته في بعض الأيام مالحة , فقد سرقوا منا السكر ...


شكرا لمتابعتكم خبر عن ملح في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الرائ الاردنيه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الرائ الاردنيه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق «الثقافة» والمنهاج التدريبي
التالى اللاجئون الفلسطينيون وبداية النهاية