أخبار عاجلة

هبوط النفقات الرأسمالية

هبوط النفقات الرأسمالية
هبوط النفقات الرأسمالية
This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News

تشير بيانات وزارة المالية عن النصف الأول من هذه السنة إلى أن النفقات الرأسمالية هبطت عما كانت عليه في نفس الفترة من السنة الماضية بمقدار 5ر21 مليون دينار.

هذه المعلومة أثارت انتباه الكثيرين، ورأوا فيها نوعاً من التقصير من جانب الحكومة، ويقال أن رئيس بعثة صندوق النقد الدولي انتقدها أيضاً، أي أن النفقات الرأسمالية لها أصدقاء كثر.

الفكرة أن النفقات الرأسمالية من شأنها تحقيق النمو الاقتصادي المنشود، ولكن هذا الاستنتاج يتطلب دراسة تفاصيل هذه النفقات، والتأكد من أنها رأسمالية فعلاً، وأن من شأنها توليد الدخل وليس فيها سيارات ومباني وقوائم رواتب عالية.

من ناحية أخرى فإن وزارة المالية في اي بلد، التي تجد نفسها تحت ضغط عدم كفاية الموارد المتاحة لمواجهة الالتزامات، تقوم بإلغاء أو تأجيل بعض المشاريع الرأسمالية لأن ذلك لا يحتاج لأكثر من قرار، في حين أن تخفيض النفقات الجارية قريب من الاستحالة، لأنها ليست مرنة، ومعظمها رواتب وتقاعد وفوائد وإيجارات وما إلى ذلك من النفقات المستوجبة الدفع ولا تحتمل التأجيل أو التخفيض.

من ناحية أخرى فإن مبلغ 5ر21 مليون دينار في موازنة حجمها ثمانية مليارات من الدنانير لا تشكل عاملاً مؤثراً، ومن المؤكد أن تنقلب إلى زيادة بدل النقصان لو أخذنا بالحسبان النفقات الرأسمالية التي استحقت ولم تدفع للموردين والمتعهدين ، والتي تقدر بأضعاف هذا المبلغ ، الذي بنى عليه البعض كل هذه النتائج الكاسحة.

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

النفقات الرأسمالية ليست كلها إنتاجية ، وبضمنها مبالغ كبيرة تدفعها الحكومة بحجة دعم مؤسساتها وتعزيز رأسمالها ، وهي في الحقيقة تغطية للخسائر وليست استثماراً جديداً.

أرقام الموازنة المنشورة عن الشهور الستة الاولى من هذه السنة متوازنة إلى حد بعيد ، فقد تحسنت الإيرادات المحلية ، وانخفضت النفقات الجارية ، مما يشكل أحد أهداف السياسة المالية.

مشكلة هذه الفترة تكمن في عدم وصول سوى 15% من المعونات الخارجية المقررة ، وأقل من نصف ما كان قد ورد في نفس الفترة من السنة الماضية ، والمأمول أن يتم تعويض ذلك في الجزء الاخير من السنة.

باستبعاد المساعدات الخارجية ، يكون العجز في الموازنة قد انخفض بنسبة 111 مليون دينار وهذا إنجاز.

يذكر أن نسبة الاكتفاء الذاتي تحسنت بمقدار 6ر2 نقطة مئوية لتبلغ 8ر98%.


This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

شكرا لمتابعتكم خبر عن هبوط النفقات الرأسمالية في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الرائ الاردنيه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الرائ الاردنيه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق ظواهر تقاعدية يقتضي التوقف عندها
التالى التنمية والتعليم والإعلام في مواجهة التطرف