أخبار عاجلة
الإمارات تتهم قطر بتسريب قائمة المطالب! -
إحباط عملية إرهابية تستهدف الحرم المكي -

تثبيت الخبز.. إنجاز!

تثبيت الخبز.. إنجاز!
تثبيت الخبز.. إنجاز!
This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News

لا تريد الحكومة أن تخوض معركة عنوانها «دعم الخبز» وقد جددت تأكيدا عدم المساس به في تقرير إنجازاتها الذي وضعته للتو بين يدي جلالة الملك وإتاحته للرأي العام عن عام مضى.

موضوع الأسعار حساس وهذا صحيح لكن أحدا لم يطلب رفع أسعار الخبز لأن المشكلة ببساطة تكمن في الطحين المدعوم والمطاحن وهي الحلقة المطلوب تصويبها.

أخفق الوزراء المتعاقبون على وزارة الصناعة والتجارة والتموين حتى الآن في فك شيفرة الطحين المدعوم والهدر الهائل فيه لكن الأهم المرابح الكبيرة غير القانونية, وقد ظلوا يدفعون بالخبز وحساسيته درعا يوفر حماية تمنع المساس بهذا الملف.

ظلت الحجة تتلخص بسؤال: ماذا يعني هدر بمئة أو مئتي مليون دينار مقابل عدم إثارة الشارع, والحقيقة أن الحكومة في حال قررت رفع الدعم وتوزيع الخبز بالمجان أو ببطاقة دعم على المواطنين الأردنيين كافة غنيهم قبل فقيرهم فإنها لن تخسر هذه المبالغ, والقضية ليست في دعم الخبز ولا في بيعه بأسعار مدعومة للوافدين بل في التجارة الكبيرة والمعقدة التي نشأت على هامش الدعم وهي تجارة الطحين.

تفتح فجوة الدعم بين سعري الطحين المدعوم والحر الشهية للتلاعب وجني أرباح كبيرة لكن ما يحدث في سوق الطحين هو شكل من أشكال الإحتكار كما إن آلية دعم الطحين الحالية تسهم في انتشار ظاهرة المتاجرة بالطحين المدعوم من قبل جهات أخرى غير المخابز وبالتالي لابد من تغيير آلية الدعم من خلال تحرير أسعار الخبز وتقديم دعم مالي للمواطنين.

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

يعرف وزراء التموين أن السيطرة على تسويق الطحين لا تتم فقط عبر اتفاق المطاحن بل يكفي أن تكون الملكية لعدد كبير منها بيد واحدة شخصا كان أم شركة, وهذا يذكرنا بالفترة التي كانت وزارة التموين فيها تتحكم بهذا السوق المهم وتمتلكه وبالإختلالات التي كانت تنتج عن مثل هذه السيطرة المشوهة.

الأرقام غير الرسمية تقول إن هناك 60 مليون دينار هي مبالغ تائهة بين المطاحن والناقلين وبعض المخابز والفروقات وهي ناتجة عن فرق دعم الخزينة للطحين بنحو 227 مليون دينار.

قضية تثبيت سعر الخبز عند 16 قرشا للكيلو تشبه الى حد كبير تثبيت سعر الكهرباء للشرائح متدنية ومحدودة الدخل بسقف استهلاك 650 كيلو واط بما لا يمس 92% من المواطنين, ففي كلا الحالتين الدعم لا يذهب الى الشرائح المقصودة به اللهم إن كانت هذه الشرائح هي المستهلكون الفرديون من العزاب!

نصيب الفقراء من فرق الدعم في الخبز 13.6%، مقابل 11.4% للميسورين وغيرهم, وهي أرقام يمكن استيعابها فعلا حتى لو تلقت الشريحتين دعما نقديا مباشرا, لكن ماذا عن الهدر والسرقة في الطحين؟

qadmaniisam@yahoo.com


This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

شكرا لمتابعتكم خبر عن تثبيت الخبز.. إنجاز! في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الرائ الاردنيه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الرائ الاردنيه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق مراكز الخدمة الاجتماعية.. الحل بإدارة القطاع الخاص
التالى عِلمٌ... وتسبيح