ضرورة وأهمية مواجهة العنف المجتمعي المتزايد

ضرورة وأهمية مواجهة العنف المجتمعي المتزايد
ضرورة وأهمية مواجهة العنف المجتمعي المتزايد

حديث القدس

العنف المجتمعي من أخطر المظاهر المتزايدة بين أبناء شعبنا في مواقع مختلفة كثيرة، وكثيراً ما تحدث اشتباكات وأعمال قتل وسقوط ضحايا وخلافات متصاعدة وتوتر بين العائلات لأسباب تافهة أو شخصية بسيطة وليست ذات قيمة فعلية ولا تستحق ما يحدث.

في الأيام القليلة الماضية تم الاعتداء على طبيب في بيت لحم وعلى مدير عام ملجأ خيري بالقدس بدون أية مبررات رغم ان هذين الشخصين يقومان بتقديم الخدمات العامة للجمهور. ونحن نتحفظ على ذكر الأسماء لأن هذه القضايا ليست شخصية في تقديرنا وانما هي نوع من العنف الذي يتصاعد في مجتمعنا في وقت نحن أحوج ما نكون فيه الى التلاحم والترابط المجتمعي.

وهاتان الحادثتان هما بعض ما يحدث حيث نرى ونسمع عن أحداث كثيرة مختلفة وحرق منازل وسيارات وسقوط ضحايا وجرحى وتوتر متزايد بين الناس، ولمواجهة حالة الفلتان هذه لا بد من عدة خطوات أساسية في مقدمتها سنّ القوانين الصارمة لحالات كهذه وتنفيذها الفوري وليس اتباع المماطلة والجلسات المتكررة للمحاكم ثم اللجوء الى المصالحة وتناسي القضية.

الأمر الثاني وهو الأهم يعتمد على التوعية والتربية سواء في العائلة أو المدارس والجامعات، وهنا يجيء دور قيادات الدين والارشاد والتوجيه، واستبدال تكرار الذي نسمعه منذ عشرات السنين، بمتابعة ما نواجهه فعلاً من عنف مجتمعي وفساد أخلاقي وتوتر بدون ضرورة.

ولقد ناشدت الرئيس أبو مازن أكثر من جمعية ومؤسسة للتدخل ومعاقبة من يقومون بمثل هذه الاعتداءات وهذا شيء ضروري ولكنه غير كاف إلا تحول موقف الرئيس، في حالة تجاوبه مع هذه النداءات، الى قوانين صارمة لا تعالج حالة معينة فقط وانما تتصدى لكل الحالات وتعمل على اجتثاث جذور هذه العقلية التي تأخذ القانون بأيديها وتتصرف من منطلق عدم الاهتمام بأية قوانين أو عقوبات محتملة.

نكرر القول انه لا بد من سنّ قوانين تتضمن عقوبات رادعة لحالات اجرامية كهذه لأن مجتمعنا يواجه تحديات كثيرة ومصيرية ولا بد من العمل بكل القوانين والاجراءات اللازمة لاجتثاث هذه العقلية الفردية التي تتصرف دون أية مراعاة لقانون أو حقوق الآخرين.

ليست المؤسسات وحدها التي تناشد الرئيس، ولكننا نحن نضم صوتنا الى هؤلاء ونناشد الرئيس بالتحرك والتجاوب مع هذه النداءات والعمل على منع تكرارها وسنّ القوانين الضرورية واللازمة ...!!!

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، ضرورة وأهمية مواجهة العنف المجتمعي المتزايد ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس

السابق اخبار فلسطين القدس للتمكين والتنمية تطلق برنامجاً للمساهمة في تمكين تجار البلدة القديمة
التالى اخبار فلسطين غزة: الاحتلال يستهدف الصيادين والمزارعين