اخبار فلسطين الرئيس: توجهنا دائماً نحو تحقيق السلام والعيش بأمن واستقرار على الأرض الفلسطينية

اخبار فلسطين الرئيس: توجهنا دائماً نحو تحقيق السلام والعيش بأمن واستقرار على الأرض الفلسطينية
اخبار فلسطين الرئيس: توجهنا دائماً نحو تحقيق السلام والعيش بأمن واستقرار على الأرض الفلسطينية

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال الرئيس محمود عباس، الأربعاء، إن التوجه الفلسطيني دائماً نحو تحقيق السلام مع إسرائيل والعيش بأمن واستقرار على الأرض الفلسطينية.

جاء ذلك لدى لقائه في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، وفداً من الطائفة الأثيوبية في إسرائيل برئاسة عضو الكنيست السابق شلومو مولا والزعيم الروحي للطائفة أفيو عازاريا، بحسب ما نشرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وقال الرئيس:"توجهنا دائماً نحو تحقيق السلام والعيش بأمن واستقرار على هذه الأرض، لكن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول فرض السيادة على أجزاء من الأراضي الفلسطينية مرفوضة وغير مقبولة، وتطبيقها يعني تقويض كل فرص تحقيق السلام".

وأكد الرئيس ضرورة تحقيق السلام العادل والدائم القائم على قرارات الشرعية الدولية لإنهاء الصراع الفلسطيني– الإسرائيلي، وبناء مستقبل أفضل للأجيال المقبلة.

وأضاف: "بيننا وبين الجانب الإسرائيلي اتفاقات ثنائية موقعة برعاية دولية"، داعياً الحكومة الإسرائيلية إلى "الالتزام بها واحترامها، وقبول قرارات الشرعية الدولية التي قبلها الجانب الفلسطيني واحترم تنفيذها للوصول إلى السلام المنشود بين شعبينا".

وتابع الرئيس: "علينا أن ندعم فرص تحقيق السلام من خلال العمل المشترك بين جميع الأطراف التي تؤمن بالعيش المشترك وبالسلام، كطريق لحل الصراعات والحروب التي لن تؤمن الأمن والاستقرار لأحد".

بدوره، قال عضو الكنيست مولا، بحسب الوكالة الرسمية، إن الطائفة الأثيوبية "ترى في الرئيس عباس شريكا حقيقيا لصنع السلام وإنهاء الصراع الذي طال وأثر على حياة الشعوب في المنطقة".

وأضاف "عملنا في السابق أثناء وجودنا في الكنيست على دعم حل الدولتين كأساس لإنهاء الصراع، وذلك من خلال محبي السلام في إسرائيل والمنظمات الدولية الداعمة لخيار السلام".

وأشار إلى أن "أبناء الطائفة لا ينالون حقوقهم والمساواة مع باقي مكونات المجتمع الإسرائيلي، ولا مكان لهم في القرار السياسي الإسرائيلي".

من جهته، اعتبر عازاريا، بحسب الوكالة الفلسطينية، أن "السلام إرادة سماوية نتمنى أن تتحقق بجهود أمثال الرئيس عباس الذي يؤمن بالسلام ويسعى لتحقيقه".

الرئيس يشكر دول العالم الرافضة لتصريحات نتنياهو حول ضم أجزاء من الضفة

من جهة أُخرى، أعرب الرئيس عباس عن شكره وتقديره العالي لمواقف دول العالم، التي رفضت تصريحات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو حول نيته ضم أجزاء من الضفة الغربية التي هي جزء من أرض الدولة الفلسطينية.

وأكد الرئيس أن هذه المواقف تنسجم مع القانون الدولي، والشرعية الدولية، وقرارات الأمم المتحدة، ومبادرة السلام العربية، وهذه المواقف تعبر عن موقف المجتمع الدولي الحقيقي الذي يؤكد أن لا استقرار في الشرق الأوسط والعالم إلا بإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، ونيل الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة كاملة، بإقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية، وحل قضية اللاجئين وفق الشرعية الدولية.

وأشاد الرئيس عالياً موقف الأشقاء في المملكة العربية السعودية على دعوتهم لاجتماع عاجل لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الإسلامي يوم الأحد المقبل 16 أيلول لبحث تحرك نتنياهو ووضع خطة تحرك عاجلة، مؤكداً أن هذا الموقف ليس غريباً على خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، والقيادة في المملكة السعودية الشقيقة، الذين وقفوا دائماً إلى جانب شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، اخبار فلسطين الرئيس: توجهنا دائماً نحو تحقيق السلام والعيش بأمن واستقرار على الأرض الفلسطينية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس

السابق "القادم أقسى وأشد إيلاما"... أقوى تهديد من "أنصار الله" إلى السعودية
التالى الكويت تؤكد مجددا تضامنها مع السعودية