اخبار فلسطين برلمانيون يطالبون بتخفيف معاناة "أبناء غزة" في الأردن

اخبار فلسطين برلمانيون يطالبون بتخفيف معاناة "أبناء غزة" في الأردن
اخبار فلسطين برلمانيون يطالبون بتخفيف معاناة "أبناء غزة" في الأردن

عمّان - "القدس" دوت كوم - منير عبد الرحمن - أثار قرار مجلس الأعيان الأردني برفض إعفاء أبناء قطاع غزة من تصاريح العمل، استهجان نواب في البرلمان الأردني وفي صفوف أبناء غزة المقيمين بالأردن، وعدد من منظمات حقوق الإنسان.

وأكد نواب في البرلمان الأردني وناشطون، لـ "القدس" رفضهم لقرار مجلس الأعيان، ورأوا فيه ظلمًا لأبناء قطاع غزة، وقالوا إن مطالبتهم بالموافقة على إعفاء أبناء غزة من تصاريح العمل وحصولهم على تسهيلات حياتية أخرى تنطلق من أساس إنساني لتسهيل حياتهم.

وحسب إحصاءات لجنة أبناء غزة (هيئة شعبية) في الأردن، فإن عددهم يبلغ 158 ألفًا في الأردن. ومصطلح أبناء غزة في الأردن يطلق على اللاجئين الفلسطينيين الذين لجأوا إلى الأردن في عام 1948 ومن قطاع غزة عام 1967، إثر الاحتلال الإسرائيلي.

ويعيش "الغزيون" في الأردن ظروفًا اقتصادية صعبة، ويعمل غالبيتهم في المهن الحرة كالزراعة والبناء، بعد أن حرمتهم السلطات الأردنية من العمل في القطاع العام، وفرضت عليهم الحصول على تصاريح عمل أسوة بالعمالة الوافدة، وأغلقت أمامهم 23 عنوان عمل بما يشمل 75 وظيفة حصرها قانون العمل بالأردنيين فقط.

وقال النائب إبراهيم أبو السيد مساعد رئيس البرلمان الأردني، إن قرار الأعيان برفض إعفاء أبناء قطاع غزة من تصاريح العمل، يشكل ظلمًا لتلك الشريحة، ويتفق النائب سعود أبو محفوظ مع زميله البرلماني أبو السيد بالقول: نحن لا نطالب الحكومة بمطالب سياسية لأبناء غزة بمنحهم أرقامًا وطنية، ولكننا نطالب بمنحهم تسهيلات تخفف من معاناتهم اليومية.

وجدد مطالبته للحكومة بإعفاء أبناء غزة في الأردن من تصاريح العمل، وأعرب عن استغرابه بمساواة أبناء قطاع غزة مع الوافدين على الأردن من مختلف الجنسيات في اشتراط الحكومة عليهم الحصول على تصريح عمل.

وعبّر النائب أبو محفوظ عن أمله بصدور قرار حكومي بإعفاء أبناء قطاع غزة من تصاريح العمل.

وأيّد عضو البرلمان الأردني مصطفى العساف رأي زميليه بالبرلمان، وأضاف أنه يؤيد تقديم تسهيلات حكومية لأبناء غزة في الأردن، وإعفائهم من الحصول على تصاريح عمل.

ويطالب أبناء غزة كما عبّر العديد منهم بينهم عودة ابو صوصين رئيس لجنة خدمات مخيم جرش، الحكومة الاردنية بإلغاء تصاريح العمل والسماح لهم بالعمل في كافة وظائف القطاع الخاص وبالحصول على شهادات مزاولة المهن (طب، وطب أسنان، وصيدلة، وتمريض، ومختبرات طبية، ومحاماة)، والسماح لهم بالحصول على رخص سياقة عمومية، وتسجيل الأراضي بشكل كامل، وتخفيض رسوم جوازات السفر من 200 إلى 50، ورخص السياقة من 154 دينار إلى 30 دينار أردني.

وأضاف أن موضوع إعفاء أبناء غزة من تصاريح العمل تمت إحالته إلى مجلس الوزراء الأردني لاتخاذ نظام خاص لاستثناء أبناء غزة من شرط الحصول على تصاريح العمل.

وقالت مصادر مطلعة لـ "القدس" إن الحكومة تدرس إعفاء أبناء غزة من شرط الحصول على تصاريح العمل في إطار التخفيف على معاناتهم، وليس منحهم حقوقًا سياسية.

ولا تعتبر الحكومة الأردنية أبناء غزة مواطنين أردنيين، ويقول محللون مقربون من الحكومة إن السلطات الأردنية تبرر عدم منحهم حقوقًا سياسية كي لا تؤدي أي خطوات منها تجاههم إلى التوطين والوطن البديل، رغم أن المملكة تستضيف نحو 2 مليون وحوالي 300 ألف لاجئ فلسطيني، كلهم مسجّلون رسميًا لدى "اونروا" ممن هجروا من فلسطين عامي 1948 و1967، ويحمل غالبيتهم الجنسية الأردنية.

لكن أبناء غزة في الأردن يؤكدون أن حصولهم على التسهيلات المدنية لا يعني التوطين أو الوطن البديل، لأنه لا بديل عن فلسطين وحق العودة الذي يتمسكون به حسب تأكيداتهم.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، اخبار فلسطين برلمانيون يطالبون بتخفيف معاناة "أبناء غزة" في الأردن ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس

السابق اخبار فلسطين اختتام حملة "تراحموا"
التالى اخبار فلسطين مؤسسات جنين تكرم الدكتور صيدم