أخبار عاجلة
ميلان وفياريال يسعيان لحسم التأهل -
قمة سعودية تجمع النصر والاتحاد اليوم -
اخبار رياضة محلية -
الزيات وعواد ضمن نخبة حكام آسيا لكرة اليد -
استدعاء 25 لاعباً لتشكيلة منتخب الصالات للكرة -
الأسبوع العاشر من دوري «المناصير» اليوم -
مفكرة 2017/11/23 -
خطة أمنية إسرائيلية واسعة لحماية المستوطنات -

اخبار الاردن منتدى عمان الأمني.. المنصة العربية الوحيدة لمناقشة القدرات غير التقليدية

بقلم - منير زهران*

بمناسبة استضافة الأردن لمنتدى عمان الأمني، في المؤتمر المعقود في عمَان يومي 15 و16 (تشرين الثاني) 2017، يطيب لي أن أنوه بأهمية المنتدى النووي العربي الذي يشارك المجلس المصري للشؤون الخارجية في عضويته، وتولى رئاسته خلال عامي 2014 و 2015.

حيث قام المجلس نيابة عن المنتدى النووي العربي بتنظيم مؤتمرين مع جامعة الدول العربية، الأول عقد في القاهرة في شباط 2014 عن التحديات الأمنية التي تواجه الدول العربية، والثاني في شباط 2015، عن الاتفاق النووي الإيراني مع مجموعة الدول 1+5، والإعداد لمؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي الذي عقد في نيويورك في نيسان / ايار 2015، وتوصل المؤتمران لنتائج وتوصيات هامة تم إرسالها إلى المسؤولين في الدول العربية والأمانة العامة لجامعة الدول العربية. كما تم تنظيم ورشة عمل مشتركة بين المعهد العربي لدراسات الأمن والمنتدى النووي العربي من ناحية والمجلس المصري للشؤون الخارجية بمشاركة الشباب في القاهرة يومي 3 و4 تشرين اول 2017، حول قضايا الأمن ومنع الانتشار، وكان هذا إطارا جديدا لتوعية الشباب من الجامعات بتلك القضايا.

من المهم استعراض مدى التقدم نحو إنشاء منطقة خالية من السلاح النووي وغيره من أسلحة الدمار الشامل في منطقة الشرق الأوسط.

خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، حيث أكدت شواهد كثيرة، وبما لا يدع مجالاً للشك، غياب الإرادة السياسية لدى القوى الدولية المؤثرة وخاصة الدول النووية في تسليط الضوء على البرامج والمنشآت النووية الإسرائيلية التي لا تخضع لأية رقابة دولية، إضافة إلى بعض التطورات الإقليمية التي أثرت على دول المنطقة ومن بينها:-

• إجهاض الجهود العربية والدولية لعقد مؤتمر دولي لإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط منذ عام 2012 ، وعدم تنفيذ قرار الشرق الأوسط الصادر عن مؤتمر مراجعة لمعاهدة منع الانتشار النووي عام 1995.

• فشل مؤتمري مراجعة المعاهدة لعامي 2005، 2015 بسبب عدم تنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة بمنطقة الشرق الأوسط واستمرار القدرات النووية لإسرائيل التي تهدد أمن دول المنطقة.

• توصل إيران ومجموعة دول 5+1 إلى اتفاق بشأن برنامجها النووي في تموز 2015 (JCPOA).

صاحب موضوع إنشاء منطقة في الشرق الأوسط خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل الأخرى بعض المتغيرات والمستجدات الدولية والإقليمية المتشابكة، مما أصبح معه من غير المنطقي التعامل مع هذا الموضوع بنفس الأسلوب المتبع على مدار اكثر من أربعة عقود، منذ قرار الجمعية العامة عام 1974 الخاص بإنشاء منطقة خالية من السلاح النووي.

لذا أصبحت هناك ضرورة لإعادة النظر في السياسات النووية ومنع الانتشار النووي من جانب الدول العربية، وهو ما نبه إليه القادة العرب خلال قمة الرياض عام 2007، بالتأكيد على ضرورة إعادة النظر بصورة شاملة في السياسات العربية في هذا المجال، بما يضمن الأمن لجميع شعوب المنطقة (ق.ق رقم 382 د. ع 19 بتاريخ 29/3/2007)، ثم فشل جهود عقد مؤتمر حول إنشاء المنطقة الخالية من أسلحة الدمار الشامل قبل نهاية 2012 وفقاً لنتائج مؤتمر مراجعة المعاهدة لعام 2010، الأمر الذي دعا إلى تبني بدائل أخرى لتحقيق الأمن للجميع على المستويين الوطني والإقليمي.

وعلى صعيد الجهود الدبلوماسية المتعلقة بالسياسات النووية–يعتبر الوضع الحالي ميراثا لأخطاء ارتكبتها الدول غير النووية منذ عام 1968 في مفاوضات معاهدة منع الانتشار، بعدم تحديد إطار زمني محدد لنزع السلاح النووي في المادة السادسة، بالإضافة إلى عدم التمسك بإطار زمني في الالتزامات الخاصة بنزع السلاح النووي المنصوص عليها في الوثائق الختامية الصادرة عن مؤتمرات مراجعة المعاهدة التالية بما في ذلك قرار الشرق الأوسط الصادر عن مؤتمر 1995 ومؤتمر عام 2000 وفي مؤتمر مراجعة 2010 الخاص بالدعوة إلى عقد مؤتمر لمنطقة الشرق الأوسط الذي نص على بداية المؤتمر ( قبل نهاية 2012 ) ولم يحدد سقفاً زمنياً لنهاية المؤتمر. لذلك يلزم مطالبة جميع دول المنطقة بالانضمام ، على نحو متبادل ومتوازن ، للمواثيق الدولية الخاصة بأسلحة الدمار الشامل ( النووية والبيولوجية والكيمائية ) وإيداع وثائق تصديقها بمجلس الأمن قبل بداية مؤتمر المراجعة لعام 2020.

وقد تداولت الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها العادية الثانية والسبعين حول هذا الموضوع في اللجنة الأولى، واتفقت على مشروع قرار لاعتماده في كانون اول القادم حول إنشاء المنطقة الخالية من السلاح النووي في الشرق الأوسط (مستند A/C.1/72/L.1)، حيث طالب القرار الدول النووية وغيرها من الدول بتحمل مسؤولياتها للتعجيل بإنشاء تلك المنطقة، كما طالب السكرتير العام للأمم المتحدة بمواصلة إجراء المشاورات المناسبة مع دول المنطقة وغيرها من الدول المعنية لتحقيق هذا الهدف.

كما نتوقع مواصلة عرض مدى التقدم في الإعداد لإنشاء منطقة الشرق الأوسط على اجتماعات وزراء الخارجية العرب والقمم العربية من الآن، للنظر فيما يمكن اتخاذه من مواقف عربية ودولية على ضوء مداولات اللجان التحضيرية لمؤتمر المراجعة القادم لمعاهدة منع الانتشار النووي عام 2020، وأولها استضافته فيينا في حزيران 2017 برئاسة هولندا، واللجنة التحضيرية الثانية التي ستعقد برئاسة بولندا في جنيف في نيسان 2018، واللجنة التحضيرية الثالثة للمؤتمر عام 2019، وذلك لتحديد الموقف العربي الموحد من إنشاء تلك المنطقة وإخلاء العالم من السلاح النووي لدى انعقاد مؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي في نيويورك عام 2020.

إن ما سبق يؤكد أهمية دور المنظمات المعنية بالقضايا الأمنية وبخاصة قضايا منع الانتشار ونزع السلاح النووي للعب دور في الضغط على الحكومات وتقديم توصيات من شأنها خلق عالم أكثر أماناً ينعم فيه الجميع بالسلام والاستقرار.

*رئيس المجلس المصري للشؤون الخارجية


شكرا لمتابعتكم خبر عن اخبار الاردن منتدى عمان الأمني.. المنصة العربية الوحيدة لمناقشة القدرات غير التقليدية في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الرائ الاردنيه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الرائ الاردنيه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق شاهد بالصور .. اصابتان اثر حادث تصادم على طريق اربد - عجلون
التالى وفيات الاربعاء 22/11/2017