أخبار عاجلة
«فخ» للقوات الأمريكية فى كوريا -

معلم يفاجئ وزير التربية برسالة استقالة: التدريس الحكومي ليس مكانا صالحاً للعمل

معلم يفاجئ وزير التربية برسالة استقالة: التدريس الحكومي ليس مكانا صالحاً للعمل
معلم يفاجئ وزير التربية برسالة استقالة: التدريس الحكومي ليس مكانا صالحاً للعمل
This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News

الأحد 17 سبتمبر 2017 01:31 مساءً

الوقائع الإخبارية : تداولت مواقع التواصل الاجتماعي نص استقالة احد معلم يدعى حسين العدوان من وزارة التربية والتعليم، والتي اثارت اعجاب المواطنين بسبب تشخيصها لواقع العملية التربية في الأردن،وفيما يلي نص استقالة المعلم العدوان كما تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي:

التدريس الحكومي ليس مكانا صالحا للعمل

السيّد وزير التربية والتعليم، تحيّة طيّبة.
قد وصلَكم قبلَ أيّام استدعاءٌ موقَّعٌ باسمي أطلبُ فيه استقالَتي من العمل معلّمًا في السلك الحكوميّ، ولستُ أعرفُ هل سيصلُني ردّ قبولٍ أم رفض، كما لستُ أعرفُ ما مصيرُ هذه الورقة بين أيديكم، ولستُ أعرفُ هل سأستطيعُ دفعَ قيمة الالتزام المحتّم عليّ أم لا، ولستُ أعرفُ هل سأجدُ فرصةً وظيفيّةً أفضل أم سأندم كما يقول لي الناسُ من حولي؛ لستُ أعرف كلّ هذا ولا يهمّني. ما أعرفُه هو أمرٌ واحدٌ فقط: لقد كنتُ "رسميًّا” على نحوٍ كاذبٍ حين كتبتُ أنّ سبب استقالتي "ظروفٌ شخصيّة” أمرّ بها، والواقع أنّني أستقيلُ لسببٍ واحدٍ فقط، ألخّصهُ في جملةٍ واحدة:

” أستقيلُ لأنّك تعلمُ أنّ التّدريس الحكوميّ ليس مكانًا صالحًا للعمل ". وسأفصّل لك في هذه الرسالة غير الرسمّية ما أجمَلَتْه الجملة:
1- أستاذي:

لقد قرأتُ سيرتَك الذاتيّة على مواقع الإنترنت، وأزعجَني أنّني لم أقرأ ضمنَ خبراتِك أنّك عملتَ معلّمًا في أوّل عمرك أو في آخره، وهذا يعني أمرًا من اثنين: إمّا أنّكَ وزيرٌ على قومٍ لم تجرِّبْ مهنتَهم، وإمّا أنّ الآخرينَ – وربّما أنتَ معهم – يخجلونَ من أن يجعلوا "التعليم” ضمنَ خبراتك الّتي يُعتدّ بها بعد كلّ هذه المناصب! وهما أمرانِ أحلاهُما مرٌّ، وكلُّ عذرٍ فيهما ذنب!

وأنا أعتذرُ عن هذه الوقاحةِ في الحديث عن سيرتك المهنيّة الّتي نالت ثقةَ مَن هم أخبرُ منّي وأبصر، غيرَ أنّ هذا يدفعُني إلى أن أقول لك: لستَ مخطئًا حين لم تجرّب الدخولَ إلى صفٍّ فيه "40” طالبًا؛ أي 40 أسرة؛ أي 40 مشكلة؛ أي 40 ثقافة؛ أي 40 تكوينًا نفسيًّا؛ أي 40 قلبًا ينبضُ حبًّا وكرهًا وقبولًا ورفضًا، ثمّ تكون مسؤولًا عن أن "تربّيهم” و”تعلّمهم”! وفي النهاية تنظرُ إلى "المجتمع” فتراهُ يعرفُ عن مهنتك أنّها جيّدة لأنّك "بتروّح بدري” ولأنّك ” بتعطّل كثير”، لا لأنّك تنشئُ جيلًا أو تصنعُ مستقبلًا!! هذا المجتمعُ نفسُه هو الّذي سيرفضُ "معلّمًا جديدًا” راتبهُ 370 دينارًا إذا تقدّم لخطبة فتاة، وهذا المجتمعُ نفسُه هو الّذي سيُرسلُ لهذا المعلّم مَن "يضربُه” في المدرسة لأنّه وبّخَ طالبًا – أو حتّى ضربَه لأسبابٍ أنت تعرفُها -. لكنّ هذا المجتمع متصالحٌ مع نفسه؛ فهو كثيرا ما يعترف بأنّه مجتمعٌ جهول؛ لكنّه – ويا للعجب! – يُلقي مسؤوليّة جهلِهِ على ذلك المعلّم نفسِه!

2- أستاذي:
اليوم، في المدرسةِ الّتي أعملُ بها، ضُرِبَ معلّمان بالمعنى الحقيقيّ للضرب، هذا حصلَ فعلًا وبإمكانك القراءة عنه، فقط اكتب على جوجل: "اعتداء على معلمين في مدرسة الشافعي”، وقبل أيّام في مدرسةٍ قريبةٍ منّي ضربَ معلّمٌ طالبًا وأدخلَه المستشفى؛ هذا حقيقيّ أيضًا، فقط اكتب على جوجل ” معلم يضرب طالبًا في مدرسة عبد الله بن مسعود”. وأنتَ أدرى منّي وأخبَرُ بهذه القصص، وأنا أحدّثك بها – وليتكَ تقرأ – لأسأل: هل نحنُ في "مدارس” أم في "ساحات حرب”؟! لماذا نقرأُ هذه الأخبار؟ لماذا يَضرِبُ المعلّم ولماذا يُضرَب؟! سأقول – معتذرًا على وقاحتي مرّةً أخرى – لماذا:

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

في مدارسِنا لا يوجدُ شيءٌ اسمه "طلاب” كما لا يوجد شيء اسمه "معلمون”، هناك ” أولاد ” و "موظّفون”، أو فلنكن أدقّ: هناكَ "سجن” اسمه المدرسة(هل تعرف ما قالَه ميشيل فوكو عن مدارس فرنسا الّتي تشبه السجون؟) وهناك "سجّانون” هم المعلّمون( بالمناسبة: هل جرّبتَ المناوبة؟ يعني أن "تلفلف” على الطابق كي يدخل الطلاب صفوفهم ولا يحدثوا ضجيجًا، وفي هذه الفترة يضربُ المعلمون الطلاب كما يحدث أن يُضرَبوا ) وهناك "مساجين” هم الطلّاب. باختصار: مدارسُنا نماذج معاناة مبكّرة ليس إلّا. وهذا لا يعني أنّه لا يولَدُ فيها الإبداع، بلى، لكنّه إبداعٌ من رحم المعاناة كما تقول الجملةُ الشعريّة. لكن ليست هذه المشكلة تمامًا، المشكلة أنّ أغلب المناوشات تحدث مع المعلّمين الجُدُد (بالمناسبة: أعطانا دورة المعلمين الجدد موظّفون جميلون وحالمون ) الذين لم يتلقّوا تدريبًا جيّدًا على مهنة "السجّان”. صدّقني يا سيّدي أنّ الجامعة – رغم سوئها وبؤسها هي الأخرى – كانت تعلّمنا اللغة العربيّة، اللغة العربيّة فقط؛ لم نتعلّم فيها كيفَ نعالجُ "طالبًا” وصل إلى الصف العاشر وهو لا يجيد الكتابة والقراءة، بل لا يجيدُ إلّا أن "يشتمَ” المعلم و”يشتبك” معه. المشكلة مزدوجة: طالبٌ جلس على مقاعد المدرسة 10 سنوات دون أن يتلقى تأهيلًا مناسبًا لشخصيّته يجعله أقدر على التعامل مع معلمه، ومعلّم بالكادِ أفلح أن يتعلّم عن تخصّصه شيئًا فضلًا عن أن يتلقّى تدريبًا على التعامل مع مثل هذا الطالب!

3- أستاذي:
لقد كان معدّلي في الثانوية العامّة 92.8 بتقدير ممتاز، وتخرّجت من قسم اللغة العربيّة في الجامعة الأردنيّة في 3 سنوات بمعدّل 3.66 بتقدير ممتاز أيضًا، وأنا الآن أُنهي موادّ الماجستير بمعدّل 3.94 بتقدير ممتاز أيضًا. لكن هل تعرف كم كان تقييمي في المدرسة؟ كان تقييمي في المدرسة: جيّد! ( في الحقيقة هو جيّد جدًّا كما وضعه المدير، لكن قررت مديرية التربية معاقبة المدرسة الّتي لم ينجح فيها طالبٌ واحدٌ بالثانوية بأن خفّضت التقييمات درجة !! هل تدركُ كم هذا مضحك؟! هل وقّعتَ على هذا القرار حقًّا؟)

كيف قيّمتموني يا سيّدي؟! بناءً على ماذا؟! انظر: مهما كنتُ مقصِّرًا في عملي، فأنا لستُ مسؤولًا عن هذا التقصير، بل أنتم. وأنا أعترفُ أنّني كنتُ أتأخر كثيرًا لأنّني أعملُ في المساء (رغم الرواتب العالية التي تمنحوننا إيّاها :P)، كما أعترفُ أنّني كنتُ أغيبُ كثيرًا لأنّني محتاجٌ إلى أيّامٍ تعينُني على الدّراسة والتحضير للماجستير. لكنّني أعترفُ قبل ذلك كلّه أنّني لم أحمل العصا أمام طلبتي، كما لم أخلُق في قلوبهم الرعب إذا ما رأوني، وأعترفُ أنّني قليلُ "ألاستعراض” و”الكذب” أمام من هم فوقي.

4- أستاذي:
هذا ليس كلّ شيء ولا نصفه؛ ففي جعبتي الكثير الكثير ممّا أنوي أن أكتبَ عنه، ولعلّ فائدة وجودي في قطاع التعليم هي أن أمنحَ قلمي ذكرياتٍ مهمّةً منحتني اطّلاعًا كبيرًا على حال مجتمعنا من عدسةٍ صغيرةٍ اسمها: "المدرسة”. حقًّا "الحياة مدرسة”، ليس لأنّها تعلّمُنا فقط، بل لأنّ في "المدرسة” يسكنُ المجتمعُ كلّه بحسناتِهِ وسيّئاته، بعيوبه ومزاياه.

لقد حدّثتُ نفسي طويلًا بأن أثابرَ وأصبرَ لعلّني أغيّر هذا المكان أو لعلّه يمنحُني ما أريدُ، لكنّني كنتُ أفاجأُ دائمًا بأنّه مكانٌ بائس، وأنّ المشكلة ليست فيه بقدر ما هي في "النظام العامّ” وفي "الأسس”! صدّقني: كلّ ما قدّمته أعلاه أشياء سطحيّة جدًّا، لكنّها منطلقة من خللٍ جوهريٍّ في مجتمعنا وحياتنا وأمّتنا، منطلقة من أنّنا نطالبُ معلّمًا جديدًا أن يستلمَ مكانَه في مؤسسةٍ مليئةٍ بالثقوب منذ البداية. تخيّل أنّكم دفعتم أموالًا طائلةً لتعدّلوا المناهج!! هل مشكلتُنا في المناهج حقًّا؟ أم في الّذين يكتبونها ويمرّرونها ويعلّمونها ثمّ أخيرًا في الّذين يتعلّمونها؟! سأحدّثك بقصّة قصيرة:

عندما اشتريتُ سيارة، لحظتُ أنّ هناك مشكلة ما بـ”المروحة”، وذهبتُ خائفًا إلى "ميكانيكي” وطلبتُ أن يغيّرها، قال لي: ” شو رأيك نغيّر الشوفير؟ ” وضحكَ طويلًا: المشكلة لم تكن في المروحة، كانت في ملاحظتي القاصرة بصفتي سائقًا جديدًا.

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

شكرا لمتابعتكم خبر عن معلم يفاجئ وزير التربية برسالة استقالة: التدريس الحكومي ليس مكانا صالحاً للعمل في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوقائع الاخباريه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوقائع الاخباريه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق شاهد بالصور ... رئيس جامعة الحسين يقفل أبواب الرئاسة بالجنازير
التالى الزرقاء .. طلاب مدارس الحلابات يعتصمون احتجاجا على وضع مدارسهم السيء