اخبار الاردن سيفير: الاردن يتحمل أعباء اللاجئين رغم محدودية موارده

اخبار الاردن سيفير: الاردن يتحمل أعباء اللاجئين رغم محدودية موارده
اخبار الاردن سيفير: الاردن يتحمل أعباء اللاجئين رغم محدودية موارده
This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News

عمان- رهام فاخوري

قال ممثل مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين في الاردن ستيفانو سيفير انه رغم محدودية امكانيات الاردن الا انه يتحمل عبء (660) الف لاجئ سوري، واكثر من (77) الف لاجئ من أكثر من 40 جنسية أخرى، بما في ذلك العراقيين واليمنيين والسودانيين والصوماليين.

جاء ذلك خلال اطلاق التقرير السنوي لمنظمة كير العالمية في الأردن امس بعنوان «سبع سنوات في المنفى: التحديات واستراتيجيات التأقلم التي يتبعها اللاجئون السوريون في المناطق الحضرية في الأردن والمجتمعات الأردنية المضيفة».

واوضح ان استيعاب اللاجئين يشكل عبئا كبيرا لاي دولة مضيفة، ومثال ان وجود اللاجئين السوريين وضع ضغطا لا يمكن إنكاره على الاردن والشعب الاردني وكافة المرافق والخدمات، غير أن مساهمات اللاجئين في الاقتصاد تميل إلى الزيادة خلال فترة النزوح التي طال أمدها.

وبين التقرير وفقا لدراسة جديدة أجرتها منظمة كير العالمية ان (82%) من اللاجئين السوريين في الأردن تحت خط الفقر، مسلطا الضوء على أن السوريين في الاردن لا يزالون يصارعون لايجاد فرص عمل، ومثقلون بالديون ويعانون نتيجة التغير في أدوار الجنسين داخل ألاسرة مع زيادة عدد النساء االلواتي يبحثن عن عمل.

وقالت نائبة المديرة العامة لمنظمة كير العالمية في الأردن إيمان إسماعيل، « رغم ان أعداد اللاجئين السوريين في الأردن لا تزال ثابتة تقريبا، إلا أننا ما زلنا نشهد اتجاها نحو اعتماد أكبر على المعونة» مشيرة الى «ان (40%) من اللاجئين قالوا ان المساعدات الانسانية هي المصدر الرئيسي للدخل، بزيادة من (٣٣%) عن عام الماضي اذ نرى ان الأمهات والآباء يبذلون قصارى جهدهم لسد احتياج عائلاتهم، ولكن الكثير منهم بالكاد يقدرون على ذلك من دون عمل».

واشار التقرير إلى أن (٧٨%) من الذين شملهم الاستطلاع عاطلون عن العمل، وإن (٨٩%) من اللاجئين مثقلون بوطأة الديون المتزايدة، مشيرا إلى النفقات الشهرية للإيجار والغذاء والدواء وتكاليف أخرى تشكل نسبة (25%) زيادة عن متوسط دخل الأسرة.

وقال التقرير في الوقت الذي اتخذ فيه المجتمع الدولي والسلطات الأردنية خطوات لإشراك السوريين في التنمية الاقتصادية في الأردن، أستفاد واحد فقط من كل خمسة لاجئين سوريين في عينة الدراسة افاد بالحصول على تصريح عمل، وذلك بسبب عقبات متعددة تشمل انعدام فرص العمل، والعقد المحدد لمدة سنة واحدة. وبالمثل، فإن عددا قليلا جدا من حاملي التصاريح هن من النساء، على الرغم من أن القطاعات المتاحة لا تلبي رغبات النساء في العمل وغير مطابقة لمعظمهن.

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

وقالت إسماعيل: «لا بد من الاعتراف بأن النساء يطلب منهن بشكل متزايد دعم أسرهن ماليا وهذا يخلق ضغوطات جديدة داخل الأسر، وتوقعات إضافية بشأن النساء اللاتي يرعين بالفعل اطفالهن واسرهن».

ووجدت دراسة منظمة كير أن ما يقرب من ثلث الأسر من عينة الدراسة ترأسها نساء وتواجه مخاطر متعلقة بالحماية مقارنة بالأسر التي يرأسها رجال. وكثيرا ما تفضل النساء، «بوصفهن مقدمي الرعاية ومسؤولات عن الأسرة «، العمل في المزيد من الأعمال المنزلية أو في قطاعات العمل غير الرسمية التي تتيح لهن قدرا أكبر من المرونة، ولكنها يمكن أن تعرضهن أيضا لمزيد من المخاطر وقلة الحماية القانونية.

وقالت إسماعيل: «هذه النتائج المثيرة للقلق تدعونا إلى البحث عن حلول طويلة الأجل لتلبية احتياجات اللاجئين السوريين والمجتمعات الأردنية المضيفة». «لقد قال كل من النساء والرجال أنهم يرغبون في بناء مشروع تجاري، وهو أمر مستدام–ولكنهم يحتاجون إلى النقد والمواد للبدء. تعمل منظمة كير مع هذه المجتمعات مساعدة اياهم عبر تدخلات وبرامج وأنشطة معززة مستقبل أكثر أملا «. وتقيس منظمة كير في تقرير العام الحالي مرة أخرى وضع الاردنيين الاقل حظا ومواقفهم تجاه اللاجئين السوريين، وتبين أن الاردنيين لا يزالون يشعرون بأثر اللاجئين عند البحث عن المسكن والعمل والحصول على الخدمات الصحية. وتتأثر كلتا المجموعتين بالأوضاع الاقتصادية السيئة، مما تسبب في التنافس على الوظائف في القطاعين الرسمي وغير الرسمي، إلا أن كلتا المجموعتين أفادتا أيضا بأن التوترات المجتمعية لا تزال منخفضة. وفي نفس الوقت، افادت عينة البحث ان التجانس المجتمعي ضعيف.

وقال التقرير «علينا أن نسعى إلى إيجاد حلول تساعد الأسر على توفير لانفسها لاتاحة الفرص لكل من الرجال والنساء مع رؤية نحو الاستدامة على المدى الطويل» ، تقول اسمااعيل «ما دامت الحرب مستمرة، لا يزال هناك الآلاف من الأشخاص المحتاجين من اللاجئين والأردنيين في المجتمع المحلي المضيف، انهم يمتلكون الامكانيات والوكالة، وهم فقط بحاجة إلى يد المساعدة ، ويمكن للمجتمع الدولي أن يقطع شوطا طويلا في المساعدة على تحقيق ذلك. لم يفت الوقت بعد

وفقا لأحدث البيانات الصادرة عن المفوضية، فإن الوضع بالنسبة للسوريين في الأردن يزداد سوءا. ونحن بمناسبة شهر رمضان السابع لأولئك في النزوح، ووضع الطعام على الطاولة سيكون أكثر صعوبة من أي وقت مضى».

وقال سيفير منذ مؤتمر المانحين السوريين في لندن شباط الماضي ومؤتمر بروكسل في وقت سابق من هذا العام، بدأت الحكومة الأردنية تغييرات جوهرية تمكن اللاجئين السوريين من الوصول إلى فرص عمل قانونية ، والتي تعتبر مساهمة مهمة في تحسين حياة المجتمعات المضيفة واللاجئين في الأردن.

وثمن التطورات الأخيرة فيما يتعلق بإعفاء السوريين من دفع رسوم الحصول على تصريح عمل خلال فترة سماح مدتها ثلاثة أشهر؛ وهذه مبادرة إيجابية للغاية سيكون لها تأثير كبير على حياة الكثيرين. وإنني أتطلع إلى مبادرات مماثلة للجنسيات الأخرى، لضمان دعم جميع اللاجئين بصورة منصفة.


This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

شكرا لمتابعتكم خبر عن اخبار الاردن سيفير: الاردن يتحمل أعباء اللاجئين رغم محدودية موارده في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الرائ الاردنيه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الرائ الاردنيه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق الكلالدة : لا نتردد بتصنيف دوائر انتخابية بـ‘‘الساخنة‘‘
التالى اخبار الاردن 90 مليون يورو اضافية للـ (يونيسيف) من صندوق الائتمان الأوروبي