تضامن عربي ودولي واسع مع الأردن وإدانة للعمل الإرهابي

الاثنين 13 أغسطس 2018 02:35 صباحاً

830f5ff73c.jpg
am 12:33 | 2018-08-13 - الإثنين

وقت التحديث : 12:33 am

306047_1_1534110679.jpg

الوقائع الإخبارية : توالت الإدانات العربية والدولية والجاليات الأردنية في العالم، ردا على العملين الإرهابيين اللذين وقعا في مدينتي الفحيص والسلط أمس وأول من أمس، وأديا لارتقاء شهداء من الجيش والأجهزة والأمنية وإصابة مواطنين وعسكريين.

سفير السعودية في عمان؛ سمو الأمير خالد بن فيصل بن تركي، أعرب عن خالص التعازي للقيادة الهاشمية وللحكومة والشعب الأردني، ولذوي الشهداء الذين ارتقوا نتيجة العمل الإرهابي الآثم في منطقة الفحيص، وما تبعه من أحداث في مدينة السلط.

وأكد سموه وقوف السعودية قيادة وحكومة وشعبا، مع الأردن قيادة وحكومة وشعبا في مواجهة الإرهاب، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين، مشددا على أن هذه الأعمال الإرهابية لن تثني السعودية والأردن عن موقفهما الثابت في محاربة الإرهاب أينما وجد، وأن الحزم لن يتوقف يوما عن مجابهة الفكر الضال ومواجهة الإرهابيين والقضاء على بؤرهم.

المجلس الوطني الفلسطيني، أكد دعمه للأردن في مواجهة الإرهاب الذي تقوده جماعات ضلالية، معلنا في تصريح صحفي صدر عن رئيسه سليم الزعنون أمس، تضامنه ووقوفه مع الشعب الأردني الشقيق وقيادته، وعلى رأسها جلالة الملك عبدالله الثاني، في الحرب على من يحاولون النيل من أمن واستقرار الأردن، فامن الأردن واستقراه من أمن فلسطين واستقرارها.

وأكد أن الأردن سيبقى عصيا على قوى الظلام والتطرف، ليظل قلعة حصينة، مشيرا إلى قدرة الأردن على التصدي لهذه القوى المتطرفة والانتصار عليها، مقدما أصدق مشاعر التعزية والمواساة لذوي شهداء الواجب الذين ضحوا بحياتهم دفاعا عن بلدهم، داعيا الله عز وجل ان يتغمدهم بواسع رحمته وان يلهم ذويهم عظيم الصبر وحسن العزاء.

كما استنكر قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية الدكتور محمود الهباش؛ الحادث الإرهابي الجبان الذي استهدف أمن واستقرار المملكة وقوات الأمن الأردنية، وأدى لاستشهاد ثلة من قوات الأمن النشامى وإصابة آخرين.

وأضاف الهباش أن "دولة فلسطين كانت وما تزال مع الأردن في مواجهة الإرهاب ومحاولات زعزعة الاستقرار والأمن والسلم المجتمعي"، واصفا من ارتكب هذه الجريمة النكراء؛ بأنهم "شرذمة شاذة ليس لهم علاقة لا بدين ولا أخلاق".

وبين أنه "لا نصيب في الإسلام لأي من هؤلاء الذين يرتكبون مثل هذه الجرائم، حتى لو ادعوا أنهم يتحركون باسم الإسلام ورفعوا راياته".

وأكد تضامن ووقوف وتكاتف وتلاحم الشعب الفلسطيني وقيادته مع الأردن الشقيق، مضيفا أن "من يستهدف أمن الأردن يستهدفنا ومن يستهدف شعب الأردن يستهدفنا".

وقدم الهباش تعازيه الحارة للأردن، ملكا وحكومة وشعبا، وإلى أهالي الشهداء، داعيا الله أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان وحسن العزاء وأن يحفظ الله الأردن وقيادته الهاشمية من كل مكر وسوء.

وأعرب رئيس مجلس الأعيان الكيني كينث ماكيلو لوساكا، امس، عن إدانته وبلاده الشديدة للهجوم الإرهابي الذي استهدف دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام في منطقة الفحيص. وأكد خلال زيارته لدار المجلس، ولقائه رئيس المجلس بالإنابة الدكتور معروف البخيت، أمس، تضامن بلاده مع الأردن في حربها ضد الإرهاب، وتأييدها لما يتخذه من إجراءات لتحقيق الأمن والاستقرار في البلاد، معربا عن خالص تعازيه للأردن ملكا وحكومة وشعبا ولذوي الشهيد، وتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

السفارة الأميركية في عمان؛ دانت الهجوم الإرهابي على أفراد الأمن في الفحيص والأعمال الإرهابية التي تلت ذلك في مدينة السلط، بشدة، وفق بيان صحفي لها أمس قدمت فيه "أحر التعازي لعائلات وزملاء واصدقاء أفراد الأمن الذين ضحوا بحياتهم أثناء تأديتهم واجبهم في حماية الوطن"، وأثنت على شجاعة أفراد الأمن والدفاع المدني.

وعبرت السفارة عن أمنياتها بالشفاء الكامل والسريع للمصابين، مؤكدة وقوف بلادها مع الأردن في وجه هذه الأعمال الإرهابية، والتصميم المشترك في مكافحة آفة الارهاب.

كما دانت جامعة الدول العربية الجريمة الإرهابية، اذ استنكر الأمين العام أحمد أبو الغيط في بيان للجامعة امس "العمل الإرهابي، باعتباره يستهدف أمن واستقرار الأردن"، معربا عن تعازيه لأسر الشهداء، وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

وأكد أبو الغيط، تضامن الجامعة بالكامل مع الأردن حكومة وشعبا، ودعمها للإجراءات التي تتخذها الحكومة للتصدي لمثل هذه العمليات الإرهابية، مضيفا ان هذه الأعمال الإجرامية تؤكد مجددًا على أهمية اقتلاع جذور الإرهاب من المنطقة والتصدي المشترك لأية محاولات إرهابية خسيسة، تستهدف زعزعة الاستقرار في الدول العربية.

في الرياض؛ دان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني، التفجيرات الإرهابية في الفحيص والسلط بشدة.

ووصف الزياني في بيان أصدره أمس، هذه التفجيرات بأنها جرائم إرهابية بشعة تتنافى مع كافة القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية، مشيدا بكفاءة وجاهزية أجهزة الأمن الأردنية التي داهمت المبنى السكني في مدينة السلط، والذي تحصن فيه أفراد الخلية الإرهابية، ما أدى لالقاء القبض على عدد من الإرهابيين، بعد تفجيرهم المبنى المفخخ، معربا عن تعازيه الحارة لذوي الشهداء وللحكومة والشعب الأردني متمنيا للجرحى الشفاء العاجل.

وفي القاهرة؛ نظم طلبة أردنيون ملتحقون ببرامج الدراسات العليا في الجامعات المصرية، وقفة تضامنية بمقر السفارة الأردنية في القاهرة، أمس، عبروا خلالها عن ولائهم وانتمائهم المستمر والمتجدد للقيادة الهاشمية الحكيمة.

وأكدوا دعمهم المطلق ووقوفهم الدائم خلف القوات المسلحة الاردنية والأجهزة الأمنية، التي تقف بالمرصاد لقوى الشر من أفراد العصابات الإرهابية، التي تحاول استهداف الأردن في أمنه واستقراره. ولفتوا إلى أن تعاطي الأجهزة الأمنية الأردنية الساعات الماضية مع الحادثين الإرهابيين في الفحيص والسلط، يؤكد مدى احترافيتها وتفانيها في خدمة الوطن والشعب، مترحمين على أرواح الشهداء، ومتمنين الشفاء العاجل للجرحى من عسكريين ومدنيين.

وكان الوزير المفوض عصام البدور؛ القائم بأعمال السفير بالإنابة، استقبل المشاركين في الوقفة، مؤكدا أن الأردن بقيادته الهاشمية ممثلة بجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وبهمة شعبه الوفي سيبقى عصيا على الارهاب من ان ينال من معنويات ابناءه الذين لا تنحني جباههم الا لله.

واستنكر مجلس الجالية الأردنية بالكويت في بيان له أمس؛ العمل الإرهابي الجبان الذي أدى لاستشهاد مجموعة من نشامى الأجهزة الأمنية في مدينة السلط.

وقال المجلس "انه وفي ظل الأحداث الإرهابية الأخيرة التي مرّ بها الوطن الغالي الأردن، والتي تصدّت لها بكل حرفية واقتدار الأجهزة الأمنية، أثبت تلاحم الشعب والقيادة الهاشمية في وجه أي عمل إرهابي يمس الوطن أو المواطن".

وأكد البيان وقوف كافة أبناء الجالية؛ خلف قواتنا المسلحة والأجهزة الأمنية، مؤكدين تمسكهم بوحدة الصف لرفعة الوطن والمحافظة على نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتنا الحكيمة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني.

ونعى المجلس شهداء الواجب الأبرار الذين قضوا نحبهم خلال تلك الأحداث، داعياً الله عز وجل أن يحفظ وطننا الغالي من كل سوء، ويرحم شهداءنا وان يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

كما أعرب رئيس مجلس الشورى البحريني علي الصالح، عن خالص التعازي والمواساة بضحايا التفجيرين الإرهابيين في الفحيص والسلط، سائلا المولى العلي القدير أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وللشهداء الرحمة، ولذويهم الصبر وحسن العزاء، وأن يحفظ الأردن وشعبها من كل سوء ومكروه، ويديم عليه نعمة الأمن والأمان.

جاء ذلك في برقيتين بعثهما الصالح أمس، لنظيره فيصل الفايز والسفير الأردني في المنامة رامي الوريكاتش.

شكرا لمتابعتكم خبر عن تضامن عربي ودولي واسع مع الأردن وإدانة للعمل الإرهابي في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوقائع الاخباريه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوقائع الاخباريه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق انخفاض أعداد اللاجئين السوريين العائدين من الأردن
التالى خبير عسكري يرجح وقوف عصابات داعش وراء تفجير الفحيص والسلط