أخبار عاجلة

بالوثائق ... !!

السبت 14 يوليو 2018 02:24 صباحاً

823324fd90.jpg
am 12:47 | 2018-07-14 - السبت

وقت التحديث : 12:47 am

302191_1_1531518466.jpeg

محمد داودية

كتبت متوقعًا أن تتعرض حياة الزعيم التركي رجب طيب أردوغان الى الخطر. وكان ذلك قبل 54 ساعة ونصف الساعة من وقوع المحاولة الانقلابية عليه، التي بدأت الساعة 11 مساء يوم الجمعة الموافق 15 تموز 2016 وفشلت صباح يوم السبت 16 تموز 2016.

وإليكم التفاصيل الموثقة.

أولا: أدرجت على صفحتي على الفيسبوك الساعة 4:30 عصر يوم الأربعاء 13 تموز 2016 (قبل عامين بالتمام والكمال) مقالة بعنوان «مايزال السياح الاردنيون يتوجهون الى تركيا» قلت في آخرها:

«... ظن اردوغان انه سيصبح زعيم المسلمين، فلم يصبح زعيم المسلمين وها هو يوشك أن يخسر زعامة تركيا وحياته السياسية وربما حياته كلها».

ثانيا: نشر موقع «جفرا نيوز» مقالتي بنفس العنوان، الساعة 12:00 ظهر اليوم التالي الخميس 14 تموز 2016.

ثالثا: جرت المحاولة الانقلابية الساعة 11 مساء 15 تموز 2016.

أما عن المعطيات التي جعلتني اتوقع أن تتعرض حياة الزعيم التركي أردوغان إلى الخطر فهي:

أولا: أغلقت المانيا سفارتها في أنقرة وقنصليتها العامة في اسطنبول يوم 17 اذار 2016 لـ «أسباب امنية».

ثانيا: أغلق الفرنسيون، والى أشعار آخر، سفارتهم في انقرة والقنصلية العامة في إسطنبول وقاموا بإلغاء جميع الفعاليات التي كان مقررا إقامتها بمناسبة اليوم الوطني الفرنسي الذي صادف 14 تموز 2016 لـ «أسباب أمنية».

ثالثا: أرجأت السفارة الأمريكية في انقرة الاحتفال السنوي بعيد الاستقلال الذي كان مقررا في 4 تموز 2016 ل»اسباب امنية».

رابعا: تسلل عدد من الإرهابيين الى تركيا وأصبحوا خلايا نائمة في مدنها. وعاد اليها قسم منهم بحجة العلاج فتعالجوا ولم يعودوا الى «الجهاد» في سوريا والعراق.

خامسا: زارني الصديق السفير أمجد العضايلة في منزلي، يوم 10 تموز 2016، وكان سفيرنا في تركيا آنذاك -سفيرنا المحظوظ في موسكو الان- وذكر لي أن 1600 منشأة سياحية وفندق تركي ضخم معروض للبيع. وهو يعني أن الوضع الاقتصادي سيئ ويدعو للتوتر.

ما زلت عند تقديراتي، رغم إدانتي الاغتيالات السياسية، أن حياة رجب طيب اردوغان وحياة عدد من الزعماء والمسؤولين العرب في خطر.

أدناه رابط مقالتي التي توقعت فيها الانقلاب.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=10153933060071026&id=562426025

شكرا لمتابعتكم خبر عن بالوثائق ... !! في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوقائع الاخباريه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوقائع الاخباريه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق النائب الحباشنة يدعو الحكومة للتوقف عن الاساءة لهيبة الدولة
التالى الحكومة تعتزم تقديم 10 خدمات الكترونية عبر تقنية ‘‘التشات بوت‘‘