أخبار عاجلة

المصالحة: " ارتفاع الكلف التشغيلية بيئة طاردة للاستثمار في قطاع السياحة العلاجية"

الخميس 15 فبراير 2018 12:15 مساءً

7b1d336af3.jpg
am 11:11 | 2018-02-15 - الخميس

وقت التحديث : 11:11 am

283722_1_1518685986.JPG
الوقائع الإخبارية : عقّب نائب رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور نائل زيدان المصالحة على حديث معالي وزير الصناعة والتجارة الدكتور يعرب القضاة حول قرار ارتفاع أسعار الكلفة التشغيلية للمستشفيات الخاصة في الأردن لافتاً إلى أن نسبة استهلاك الكلفة التشغيلية للكهرباء وفق دراسة اجرتها جميعة المستشفيات الخاصة تبلغ 14% من الكلفة التشغيلية الاجمالية في الوقت الذي لا تتجاوز فيه الكلفة 8% عالمياً مشيراً إلى أن حجم الاستثمار في قطاع المستشفيات الخاصة يتجاوز 2 مليار دولار.

جاء ذلك عبر مداخلة هاتفية للدكتور المصالحة في برنامج "صوتك حر" الذي يُبث عبر أثير إذاعة حسنى FM ليؤكد أن حاجة استهلاك المستشفيات للطاقة الكهربائية تفوق أضعافاً حاجة الفنادق نظراً لاستخدام آلاف الأجهزة الطبية المستهلِكة للكهرباء والتي تعد حاجة ملحّة لضمان سلامة المرضى وخدمتهم لافتاً إلى أن قيمة تعرفة الكهرباء بالنسبة للمستشفيات تبلغ 27 قرشاً للكيلو واط في الوقت الذي تبلغ قيمة تعرفة الكهرباء لدى الفنادق 9 قروش فقط الأمر الذي يعد عبئاً كبيراً على المستشفيات.

كما وأضاف رئيس هيئة المديرين ومدير عام مستشفى الإسراء الدكتور نائل المصالحة أن حجم الاستثمار في الأردن يعتمد اعتمادا كبيراً على مستقبل السياحة العلاجية مشيراً إلى أن فرض القيود على تأشيرات المرضى من مختلف الجنسيات مثل ليبيا والسودان واليمن وكردستان العراق قد تسببت في تراجع الإقبال على العلاج في الأردن مما يضع المريض أمام عدة خيارات للاتجاه نحو العلاج في الدول المنافسة للأردن كتركيا والهند وإيران دون أن يلتزم بأية قيود أو إجراءات معقدة، إذ مكنت هذه الدول المرضى من الحصول على تأشيرة إلكترونية خلال مدة قصيرة لا تتجاوز 24 ساعة وبعضها تُمنح في المطار.

وطالب المصالحة بضرورة تعاون الحكومة الأردنية مع المستشفيات بشقيها العام والخاص وبذل الجهود لتحصيل الديون المتراكمة على الحكومة الليبية متسائلاً عن أسباب تعجل الحكومة الليبية في تسديد الديون المترتبة عليها لتركيا والدول الأوروبية في الوقت التي تتقاعس عن تسديدها للمملكة.

وأكد المصالحة في رده عن استفسار لوزير الطاقة حول المدّة الزمنية للديون المترتبة على الحكومة الليبية بأنها ديون سابقة ومتراكمة منذ أربع سنوات لافتاً إلى أن المملكة قد فتحت أبوابها للمرضى الليبين فور وقوع الثورة الليبية للعلاج دون فرض أي قيود بتوجهات من جلالة الملك عبد الله الثاني.

من جانبه قال وزير الطاقة الدكتور يعرب القضاة أنه بصدد متابعة ملف القيود على منح التأـشيرات للدول المجاورة كالسودان وكردستان للعلاج في الملكة بالتعاون مع وزارة الصحة وجمعية المستشفيات الخاصة أمّا قضية تقييد منح التأشيرات للمرضى اليمنيين والليبيين فهي قيد الدراسة لأسباب أمنية.

شكرا لمتابعتكم خبر عن المصالحة: " ارتفاع الكلف التشغيلية بيئة طاردة للاستثمار في قطاع السياحة العلاجية" في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوقائع الاخباريه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوقائع الاخباريه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق العبادي مديرا لمراسم شؤون رئاسة مجلس الاعيان
التالى الأمن يلقي القبض على هندي سرق مركبة "فوكس فاجن" أردني في تلاع العلي