أخبار عاجلة

صيانة السيارات في الشوارع.. مهنة يطاردها القانون

صيانة السيارات في الشوارع.. مهنة يطاردها القانون
صيانة السيارات في الشوارع.. مهنة يطاردها القانون

أبوظبي:«الخليج»

ينتشر عمال تصليح السيارات واستبدال قطع الغيار المخالفة في منطقة الدانة «مدينة زايد» داخل جزيرة أبوظبي بشكل مخالف، بالرغم من صدور قرار بلدية مدينة أبوظبي الذي ينص على اتخاذ إجراءات لتنظيم أماكن ممارسة الأنشطة التجارية الخاصة بالمهن الحرفية والتجارية والأنشطة المتعلقة بالمركبات والسيارات، حيث شمل القرار نقل المحال الحرفية من جزيرة أبوظبي إلى منطقة المصفح، وكافة الأنشطة الأخرى المتعلقة بالمركبات والسيارات إلى أطراف الجزيرة، ومع غياب الوعي والثقافة لدى العديد من أصحاب المركبات الذين يتجهون إلى هذه العمالة المخالفة لإصلاح سياراتهم، يستقطب عمال هذه المهن العديد من الزبائن.
ويتجه عدد كبير من القاطنين في جزيرة أبوظبي، إلى أماكن تصليح السيارات، التي يديرها مجموعة من العمال الآسيويين الذين يمارسون مهن تصليح السيارات المختلفة بطرق غير قانونية «العمالة السائبة»، لأسباب تتعلق بقلة تكلفة الصيانة في هذه الأماكن غير القانونية ولصعوبة الذهاب إلى مدينة المصفح الصناعية من أجل تصليح سياراتهم التي تحتاج إلى صيانة خفيفة.
توجهت «الخليج» إلى منطقة الدانة التي تُعرف ب«مدينة زايد» للوقوف على هذه الظاهرة، وللبحث في أسبابها وتداعياتها، حيث التقت بصعوبة عدداً من العمال المخالفين وأصحاب السيارات التي تحتاج إلى صيانة، وفور وصولنا اختفى عدد كبير من العمال المخالفين لاعتقادهم أننا من الجهات التفتيشية والرقابية في أبوظبي.

ميكانيكي بالخفاء

وأشار أحد العمال المخالفين الذي فضل عدم ذكر اسمه، إلى أنه يعمل ميكانيكي سيارات منذ 10 سنوات في أبوظبي، ولديه العديد من الزبائن وعند نقل ورش صيانة السيارات إلى مدينة المصفح الصناعية، أصبح يمارس عمله في الخفاء بمنطقة الدانة «مدينة زايد»، مشيراً إلى أن أعداداً كبيرة من عمال صيانة السيارات يتواجدون في المنطقة ويمارسون عملهم بالخفاء، ولا يقتصر تصليح السيارات على تبديل القطع الخفيفة كالبطاريات والمكابح والأضواء، وإنما هناك عدد من العمال يوفرون العديد من الخدمات. وأوضح إبراهيم حميد صالح، من سكان جزيرة أبوظبي، أن ظاهرة تصليح السيارات في شوارع منطقة الدانة باتت ظاهرة سيئة، تشوه المنظر الحضاري للمدينة، وتؤدي إلى الازدحام المروري وخصوصاً أن المنطقة تشهد حركة مرورية نشطة، وأن العمال المخالفين يقفون على جانب الطرق وينتظرون أصحاب السيارات التي تحتاج إلى صيانة، ويتسابقون بصورة خطرة أمام السيارات من أجل الحصول على الزبون، وعرض خدماتهم، مشيراً إلى أن المشكلة انتشرت بشكل واضح في الآونة الأخيرة، وأن أعداد العمال في تزايد مع غياب العنصر الرقابي عليهم، ووجود العمال المخالفين على مدار ساعات طويلة منذ الصباح الباكر إلى ساعات الليل المتأخرة، دفع سكان المنطقة إلى القلق على أطفالهم من هذه العمالة المخالفة غير القانونية. وأكد عبدالله المر الزعابي، من سكان أبوظبي، أن أصحاب المركبات التي تحتاج إلى صيانة هم من ساعد وأسهم في تواجد العمال المخالفين في منطقة الدانة «مدينة زايد»، وهم من يذهب ويبحث عن العمال لصيانة السيارات بأقل الأسعار، حيث إنه عندما لا يذهب أصحاب السيارات المعطلة إلى هذه الأماكن لإصلاح سياراتهم لما وجد العمال المخالفون، وهذا يدل على قلة الوعي وغياب الثقافة لدى هذه الفئة من فئات المجتمع. ولفت مغيرة شطناوي، من سكان منطقة الدانة، إلى أن ظاهرة تصليح السيارات أصبحت تنتشر وتتطور بشكل ملحوظ، حيث عمل العمال المخالفون على تطوير هذه الظاهرة، من خلال توفير خدمات لا تقدمها إلا ورش الصيانة في المدينة الصناعية، كتوفير الرافعات لنقل المركبات وتحويلها إلى مدينة المصفح الصناعية إذا لزم الأمر. وقال أحمد إمباشي، من سكان جزيرة أبوظبي، إنه استغرب من وجود ورش صيانة داخل جزيرة أبوظبي وخصوصاً في المناطق السكنية.

شكرا لمتابعتكم خبر عن صيانة السيارات في الشوارع.. مهنة يطاردها القانون في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق «أشغال الشارقة» تنجز حضانة شيص النموذجية بـ 2.1 مليون درهم
التالى «عين شرطة أبوظبي الثاقبة» تحبط ترويج 2.5 مليون حبة «كبتاجون»