أخبار عاجلة
الأم تلحق بزوجها وطفلَيْها في حادث "عمق عسير" -
المواطن المتناقض -
الزعماء في محكى العالم -
من قتل مهدي عاكف؟ -
فلسطين إدوارد سعيد -
من المنتصر في سورية؟ -

100 ألف زائر خلال خمسة أيام للمعرض الدولي للصيد والفروسية

100 ألف زائر خلال خمسة أيام للمعرض الدولي للصيد والفروسية
100 ألف زائر خلال خمسة أيام للمعرض الدولي للصيد والفروسية
This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News

أبوظبي: آلاء عبد الغني:
زار سموّ الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دائرة النقل، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، المعرض الدولي للصيد والفروسية.
وتفقد سموّه عدداً من أجنحة المعرض من بينها جناح «جمعية كلنا الإمارات»، والتقى العارضين، مشيداً بحجم المشاركة والإقبال الكبيرين اللذين يحظى بهما المعرض.
أعرب سموّ الشيخ ذياب بن محمد عن ارتياحه للمكانة التي وصل إليها المعرض إقليمياً وعالمياً، مثنياً على جهود اللجنة المنظمة للمعرض والرعاة والداعمين، لدورهم الكبير في إنجاح الحدث، وتحقيق أهدافه التراثية والثقافية والاقتصادية.
كما زار الشيخ مكتوم بن راشد بن أحمد المعلا المعرض، وأبدى خلال جولته بين أجنحة المعرض، إعجابه بمحتويات وفعاليات المعرض، فضلاً عن مشاهدة جناح التراث وما يقدمه من خدمات في سبيل تعزيز الهوية الوطنية وحفظ وصون وتوثيق تراث الإمارات.
كما زار الأجنحة الوطنية التي شاركت في المعرض واستمع من سعيد الغفلي المدير التنفيذي لشركة بينونة لتجارة المعدات العسكرية والصيد، إلى شرح عن أحدث الابتكارات في مجال الصيد والرماية.
واختتمت، أمس، فعاليات المعرض، الذي نظمه نادي «صقاري الإمارات»، بدعم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وهيئة البيئة في أبوظبي، وبرعاية مهرجان سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، ومجلس أبوظبي الرياضي، والشريك الإعلامي قناة «بينونة». واستمر خمسة أيام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.
وكشف عبد الله القبيسي، مدير المعرض، عن أن حجم صفقات مبيعات أسلحة الصيد في المعرض، وصل خلال أربعة أيام إلى 21 مليون درهم، فيما سيعلن في وقت لاحق عن إجمالي الصفقات التي شهدتها الدورة الخامسة عشرة، على مدار 5 أيام.
وقال: شهد اليوم الأخير إقبالاً كبيراً، لـلاطــلاع على الأنشـطــة والفعاليات وأسلحة الصيد وغيرها.
وأشار إلى أن المعرض جذب أكثر من 100 ألف زائر على مدار 5 أيام، وبلغ عددهم، حتى يوم الجمعة، 83 ألفاً و688 زائراً، و70% من العارضين أكدوا تسجيلهم لحجز مساحات في الدورة السادسة عشرة 2018.
وزار، أمس، المستشار يوسف سعيد العبري، وكيل دائرة القضاء في أبوظبي، والمستشار علي محمد البلوشي، النائب العام لإمارة أبوظبي، المعرض.
وأكد العبري، حرص الدائرة، انطلاقاً من توجيهات سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس دائرة القضاء، على تنوع الفعاليات والمبادرات التي تستهدف جميع شرائح المجتمع؛ لإيصال الرسائل التوعوية بطريقة مبتكرة.
وأشار إلى أن الدائرة، في إطار حرصها على ترسيخ المعرفة القانونية، وتعزيز احترام القانون، تولي الجانب التوعوي ونشر الثقافة القانونية جل الاهتمام؛ لتحقيق أولويتها الاستراتيجية، المتمثلة بالإسهام في الحفاظ على الأمن.
وشدّد البلوشي، على أهمية تعزيز الوعي القانوني في المجتمع، بما يسهم في تحقيق سيادة القانون، والالتزام باللوائح والضوابط الناظمة لجميع الأنشطة والأعمال، في إطار محدد يحمي حقوق جميع الأطراف.
وأوضح الدكتور صلاح الجنيبي مدير قطاع الاتصال المؤسسي والتعاون الدولي في الدائرة، أن جناحها جذب جمهور الزائرين؛ لما تضمنه من مبادرات وفعاليات تستهدف نشر الوعي والثقافة القانونية بين أفراد المجتمع.
وتضمنت مشاركتها، عرض الإصدارات القانونية الخاصة بالرياضة والصيد، ومن بينها قانون أمن المنشآت والفعاليات الرياضية، وقانون تنظيم الصيد البري، والمسؤولية الجنائية عن استعمال المنشطات الرياضية، وقانون تنظيم الصيد البحري، فضلاً عن التشريعات الرياضية العامة، والتشريعات المتعلقة بكرة القدم، وسباقات الهجن، والصيد البحري في إمارة أبوظبي.
كـمـا تضمـنت الإصـدارات، قــانــون مكافحة المواد المحظـورة فـي سبــاقــات الخيل والفروسية، ويهدف إلى مكافحة تداول أو استخدام المواد المحظورة في رياضة سباقات الخيل والفروسية في الدولة، وحماية المنافسة المشروعة، وتعزيز مبدأ الروح الرياضية، ودعم وتشجيع بحوث مكافحة المواد المحظورة، وتطوير عملية الكشف عن تداولها؛ لتأمين أقصى قدر ممكن من الفاعلية للاستراتيجيات الوقائية.
وضم الجناح عدداً من التقنيات الحديثة التي توفرها للزوار، للاطلاع على أهم إصداراتها، وعرض عدداً من الأفلام التوعوية التي أنتجتها؛ لنشر الثقافة القانونية.
وزار عبد الله بن دلموك الرئيس التنفيذي لـ«مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث»، المعرض، وبحث خلال جولته فيه، سبل التعاون مع عدد من الجهات والمؤسسات الوطنية؛ لتوثيق التراث في الدولة وحفظه وإحيائه.
مشاركات جديدة
وسجلت دورة المعرض، الكثير من المشاركات الجديدة التي زادت من التنوع بين أجنحته وشركاته ومنتجاته التي أسهمت بشكل كبير في تعدد الاختيارات أمام الزوار وتلبية تطلعاتهم.
وقال عارضون جدد، إن ما شاهدوه أبهرهم بشكل فاق كثيراً توقعاتهم، وما نما إلى مسامعهم عنه، معربين عن شكرهم للجنة المنظمة والقائمين على المعرض، الذين وفروا لهم أجنحة تليق بهم وبمنتجاتهم، وقبل كل هذا بسمعة المعرض العالمية وبزواره.
وأبدوا حرصهم على المشاركة في الدورات المقبلة، بأجنحة أكبر ومنتجات أكثر، مع الحرص على تقديم ورش عملية؛ خدمة للزوار وإسهاماً في أن تكون عنصر جذب ونجاح للمعرض.
«تسليح»:
وشهد جناح شـركة «تسليح» الإماراتية، إقبالاً لافتاً مــن الشيـوخ والمسـؤوليــن والزوار، الـذيـــن تفقدوا معروضاته من بنادق الصيد والأسلحة والمسدسات والأسلحة الخفيفة، كما اطلع هواة الصيد والرماية على إمكانات نادي تسليح الذي يعد الأول من نوعه في الإمارات والمنطقة الخليجية والعربية.
وعرضت أحدث البنادق والأسلحة الخفيفة الإيطالية الصنع للبيع من 4 شركات تصنيع مختلفة، ويوجد في الجناح ممثلون رسميون لهذه الشركات؛ لتزويد الزوار بالمعلومات والتفاصيل عن الأسلحة والمنتجات المعروضة، وإرشادهم لاختيار النوع والمعيار والتصميم المفضل لديهم وتلبية رغباتهم.
وأكـد سـالـم المطـروشـي، المـؤســس والرئيس التنفيذي للشركة، أن الأسلحة المعروضة للصيد والرماية والابتكارات المتاحة لدى «نادي تسليح» في الرماية لفتت أنظار الزوار، مشيداً بقدرة أبناء الإمارات على الابتكار في إرساء مشروعات متطورة تواكب التراث والعادات والتقاليد الأصيلة في تعزيز رياضة الرماية، بتكريس مفاهيم الحفاظ على التراث، ونقله إلى الناشئة؛ لربطهم بموروثهم الثقافي الحضاري وتقاليدهم العريقة.
وقال ماتيا تانفوليو ممثل شركة «TANFOGLIO» الإيطالية المتخصصة في تصنيع الأسلحة المستخدمة في المسابقات الرياضية وللدفاع عن النفس: «يسعدنا المشاركة في هذا المعرض المتميز، ولاحظنا اهتماماً كبيراً من الزوار على تشكيلة أسلحتنا المعروضة، ونجحنا خلال هذا المعرض بتزويد مسؤولين وأفراد وشخصيات مهمة بالأسلحة المفضلة لديهم».
رحلات بحرية:
قدم جناح شركة الساحل الشرقي، التي تعمل على تنظيم رحلات بحرية في الساحل الشرقي بمدينة كلباء في الشارقة، دورات تدريبية للصيد بطريقتي «الكاستنغ» و«الجنغنغ»، مع توفير المعدات لمن يودون القيام برحلة بحرية كي يستمتعوا بصيد أنواع عدة من الأسماك.
كما تدرب الشركة الشباب على طرق الصيد، باستخدام قوارب مجهزة تجهيزاً عالياً تعد من أفضل قوارب الصيد الرياضي في الإمارات.
وأوضح عبد الله الزعابي، مدير الشركة، أن المشاركة الأولى له بالعرض كانت أكثر من رائعة، وتركت انطباعاً جيداً لديه عن المعرض، مؤكداً أنه لا بدّ أن يشارك في الدورة المقبلة بجناح أكبر.
وأشار إلى أن كلفة رحلة الصيد تبدأ من 800 درهم، حسب مدة الرحلة، أربع ساعات أو ثماني أو عشر أو اثنتا عشرة ساعة؛ حيث تتضمن تقديم أدوات الصيد والثلج؛ لحفظ الأسماك التي تصطاد، والعصائر والمياه الباردة.
لوح التزلج الآلي:
عرضت شركة «وسترن مارين»، لوح التزلج الآلي الفائق السرعة، الذي صمّم وطوّر بشكل أكسبه ميزات عدة، منها سهولة نقله، وشكله الأنيق، وجسمه المتين، وكفاءته العالية.
وزوّد اللوح بأربعة محركات ومبرد للمياه ونظام للدفع يجعل التزلج سهلاً وممتعاً، كما حصل هذا اللوح على إعجاب كل من تابعه في العالم، وحاز عدداً من شهادات براءة الاختراع، ونجحت الشركة المنتجة له في بيع الكثير من منتجاتها للأسواق المهتمة بالأدوات المائية.
وأفاد إبراهيم صبري، مشرف جناح الشركة، أن المشاركة الأولى لهم بالمعرض تبشر بالخير، فالمعرض يعدّ هدفاً لجميع الشركات، خصوصاً الجديدة منها المحتاجة للتعريف بنفسها وكسب زبائن.
وعبر عن إعجابه بمساحة المعرض الكبيرة التي ساعدت على استيعاب عدد كبير من العارضين يتزايدون عاماً بعد عام، ما يشجع أي شركة جديدة على المشاركة في دوراته المقبلة، مؤكداً أن الشركة اكتسبت دعاية وشهرة كبيرتين، خصوصاً بين المهتمين بالرياضات البحرية.
350 ألف درهم أعلى سعر لـ«بكرة»
وصل إجمالي مبيعات مزاد الهجن العربية الحادي والعشرين، الذي تنظمه المجموعة العلمية المتقدمة ضمن فعاليات المعرض، يوم الجمعة، إلى مليونين و70 ألف درهم.
وحازت «الهبيبة الصغيرة»، وهي بكرة من إنتاج المجموعة العلمية المتقدمة، واشتراها حمد سالم بن ثعلوب الدرعي، أعلى قيمة في المزاد؛ حيث بلغت 350 ألف درهم. وأشار خليفة النعيمي، الرئيس التنفيذي للمجموعة العلمية المتقدمة، إلى عرض 15 إبلاً خلال المزاد الذي حظي بإقبال واهتمام كبيرين، معرباً عن شكره للجنة المنظمة على التعاون المستمر في إنجاح مزادات الهجن؛ لدعم رياضة سباقاتها التي تمثل إحدى الرياضات التراثية التي تسهم في دعم الموروث الشعبي في الدولة.
الدعم الاجتماعي
شاركت إدارة مراكز الدعم الاجتماعي، بالتعاون مع إدارة المراسم والعلاقات العامة في شرطة أبوظبي في المعرض، بمنصة شهدت إقبالاً كبيراً من ممثلي الدوائر الحكومية، والزوار للاطلاع على أنشطتها وبرامجها في خدمة المجتمع.
وتعرف الزوار إلى أهداف مبادرة «مودة ورحمة»، التي تجسد استراتيجية «عام الخير» 2017، وتُعنى بتقديم الاستشارات النفسية، والاجتماعية المجانية في إمارة أبوظبي، على أيدي اختصاصيين، وتوعية أفراد المجتمع بالتواصل الداخلي بين أفراد الأسرة الواحدة.

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

شكرا لمتابعتكم خبر عن 100 ألف زائر خلال خمسة أيام للمعرض الدولي للصيد والفروسية في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق «الخيالة» تتعامل مع 4620 حالة
التالى أخبار الإمارات الان - «الأعمال الخيرية» توزع طروداً غذائية على الأسر المحتاجة