الزيودي يطلق استراتيجية الشباب لأجل المناخ

الزيودي يطلق استراتيجية الشباب لأجل المناخ
الزيودي يطلق استراتيجية الشباب لأجل المناخ

شاركت المؤسسة الاتحادية للشباب في الاحتفال باليوم الوطني السنغافوري، الذي أقيم بمركز الشباب في دبي، بحضور الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة وصامويل تان تشي تسي سفير جمهورية سنغافورة لدى الدولة.
وتضمنت الفعالية - التي حضرها أيضاً سعيد محمد النظري المدير التنفيذي لمكتب الشباب ولوبي تشين القنصل العام لجمهورية سنغافورة في دبي والمناطق الشمالية - جلسات نقاشية بين الشباب الإماراتي والسنغافوري، بهدف بحث سبل التعاون بين الجانبين والتبادل المعرفي والثقافي وخلق مبادرات مشتركة.
كما حضر الاحتفال مجموعة من شباب الإمارات وسنغافورة من رواد أعمال وفنانين وأعضاء مجالس الشباب، حيث تطرق الحضور من خلال حوار تفاعلي بين الشباب السنغافوري والإماراتي للحديث عن التحديات التي قد تواجه الشباب وأفضل الطرق لتنمية مهاراتهم وتعزيز التواصل بين الشباب والقادة إضافة للجوانب المشتركة بين الشباب السنغافوري والإماراتي.
وفي هذا الصدد، قال الدكتور ثاني الزيودي إن هذه التجمعات الشبابية تبرز أهمية التواصل وتعزيز العلاقات بين الشباب من جميع دول العالم لأنهم القوة القادرة على إحداث التأثيرات الإيجابية الفاعلة.
ولفت إلى أن هذه التجمعات تؤكد أيضا على المكانة الكبيرة التي يحظى بها الشباب في صناعة المستقبل لأي مجتمع من المجتمعات وتبرز أهمية الاستفادة من قدرات الشباب وطاقاتهم في إيجاد الحلول العملية لجميع التحديات الحالية والمستقبلية. وتطرق الشباب المشاركون في المبادرة إلى تطلعاتهم المستقبلية وفرص التعاون بين مختلف المؤسسات المعنية بالشباب في دولة الإمارات وجمهورية سنغافورة لتحقيق التكامل في خلق نموذج عمل شبابي يحقق طموحات الشباب ويصل بهم لأعلى مراحل التمكين والدعم.
وبهذه المناسبة، قالت شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس إدارة المؤسسة الاتحادية للشباب، إن من أولويات حكومة دولة الإمارات دعم شبابها ليكونوا فاعلين وذلك من خلال ضمان مساهمة شبابنا في مختلف الفعاليات المحلية والعالمية والتفاعل مع أقرانهم من الشباب المميزين حول العالم وهذا ما نسعى له في المؤسسة الاتحادية للشباب.
من جانبه أعرب صامويل تان تشي تسي عن سعادته بلقائه بالشباب فـي احتفالية مركز الشباب باليوم الوطني السنغافوري، مشيداً بالتعاون بين دولة الإمارات وجمهورية سنغافورة لدعم قدرات الشباب والوصول بهم لأعلى المستويات.
من ناحيته أكد سعيد النظري المدير التنفيذي لمكتب الشباب أن شباب الإمارات يعملون على بناء أفضل العلاقات مع الشباب من جميع دول العالم، مشيرا إلى الحرص على تنظيم الفعاليات التي تمكن من إيجاد نوع من التواصل البناء والفاعل معهم والذي يقود بدوره إلى اطلاع شباب الإمارات على جميع التجارب والخبرات العالمية وبما يؤهلهم لتطوير قدراتهم ومعارفهم.
من جهة أخرى، أطلق الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة أمس، استراتيجية شباب الإمارات للمناخ بهدف تعزيز دور الشباب ومشاركتهم في مواجهة تداعيات التغير المناخي وخلق حلول فعالة للتحديات الحالية والمستقبلية، تزامناً مع اليوم العالمي للشباب، ومواكبة للمبادرة العالمية لشباب الإمارات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وأكد الزيودي أن المبادرة العالمية لشباب الإمارات جاءت تعزيزاً للعلاقات بين شباب الإمارات والشباب من جميع دول العالم، لأنهم القوة القادرة على إحداث التأثيرات الإيجابية الفاعلة، كما ويحظى الشبــــــاب بمكانة كبيرة في صناعة المستقبل لأي مجتمع من المجتمعات، كما تبرز أهمية الاستفادة من قدرات الشباب وطاقاتهم في إيجاد الحلول العملية لجميع التحديات الحالية والمستقبلية،
وأوضح أن دولة الإمارات وبفضل قيادتها الرشيدة تحرص على تطوير رأس المال البشري، وبناء قدرات الشباب إذ تولي اهتماماً كبيراً لتمكين الشباب وتحويل أحلامهم إلى واقع وتوجيه قدراتهم في المجالات التي تؤثر بشكل إيجابي على مستقبل دولتنا والمنطقة والعالم.
وقال الزيودي: «إن فئة الشباب يشكلون العنصر الأهم في إمكانية نشر حلول الاستدامة للموارد الطبيعية والحفاظ على البيئة وتحقيق مزيد من تبني حلول الطاقة المتجددة، وتزامناً مع يوم الشباب العالمي وتماشياً مع المبادرة العالمية لشباب الإمارات، أطلقنا اليوم استراتيجية شباب الإمارات للمناخ، مواكبةً لنهج حكومتنا لتطوير جيل الشباب المتمكن نحو تحقيق رؤية الدولة 2021 وسعيها نحو مستقبل مستدام».
وأضاف أن الوزارة تؤمن أن تمكين الشباب ضروري لتحقيق رؤية الإمارات 2021، وخطة المئوية 2071، وخطة تغير المناخ 2050 واستراتيجية الشباب العربي.
وأوضح أن استراتيجية الشباب لأجل المناخ، توفر إطارًا متكاملًا للشباب على أساس الفرص والأولويات والاحتياجات المستقبلية، وتهدف إلى تأهيل الشباب وإعداد مهاراتهم لتطوير مهاراتهم القيادية من خلال البرامج والأنشطة المختلفة بالشراكة مع الجهات المعنية الدولية والمحلية لضمان مستقبل مستدام للأجيال القادمة، كما تهدف إلى تعزيز دور الشباب في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
وتتمحور استراتيجية الشباب لأجل المناخ حول 3 أهداف استراتيجية وهي رفع الوعي حول قضية تغير المناخ بين الشباب الدولي، وتعزيز مشاركة الشباب في صنع القرار والعمل المناخي، وتنمية قدرات الشباب لمواجهة تحديات تغير المناخي.
وتحقيقاً لهذه الأهداف، سيعمل مجلس الشباب بوزارة التغير المناخي والبيئة بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين المحليين والدوليين على 6 أنشطة رئيسية هي إشراك وتمكين الشباب في تطوير الاستراتيجيات والسياسات للأخذ بآرائهم ووجهات نظرهم، وإكساب الشباب المهارات والتقنيات العملية والتطبيقية المتخصصة في هذا المجال، ودعم مشاركتهم في هذه الفعاليات لعرض نتائج المشاريع التجريبية والأبحاث الخاصة بالتغير المناخي.

شكرا لمتابعتكم خبر عن الزيودي يطلق استراتيجية الشباب لأجل المناخ في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links